الوطد يحمل الائتلاف الحاكم ''مسؤولية توتير الأوضاع''

Dimanche 14 Janvier 2018



Dimanche 14 Janvier 2018
بــاب نــات - حمل حزب الوطنيين الديمقراطيين الموحد، الائتلاف الحاكم وحكومته "مسؤولية توتير الأوضاع"، وأدان "كل الممارسات القمعية والاعتقالات التي طالت المحتجين سلميا"، كما أدان "كل الاعتداءات على الأملاك العامة والخاصة والتي تهدف إلى تشويه الاحتجاج الشعبي وتجريمه".

ودعا هذا الحزب، في بيان له مساء اليوم السبت، كافة التونسيين والتونسيات إلى"مواصلة النضال لإجبار الحكومة على التراجع عن هذه الإجراءات اللاوطنية واللاشعبية"، محذرا إياها من "مغبة اتخاذ إجراءات ترقيعية لا تستجيب للمطالب الحقيقية للشعب"، كما طالب كافة القوى الديمقراطية والتقدمية والمنظمات المناهضة للاستبداد بالتجند من أجل الدفاع عن الحريات السياسية والتصدي لنهج العودة للممارسات القمعية البائسة".
واعتبر أن تجاوز الأزمة الشاملة التي تردت فيها البلاد يتحقق برص الصفوف والالتفاف حول الجبهة الشعبية ومشروعها الوطني والديمقراطي من أجل إقامة الجمهورية الديمقراطية الاجتماعية.


وجاء في بيان حزب الوطنيين الديمقراطيين الموحد أنه يحيي مع "فئات الشعب المستغلة والمضطهدة وكافة قواه الوطنية والتقدمية والديمقراطية الذكرى السابعة لإسقاط الديكتاتور العميل في ظل تصاعد الرفض الشعبي للإجراءات المجحفة الواردة في قانون المالية لسنة 2018 والتي تعكس الخيارات الاقتصادية والاجتماعية المعادية للوطن والشعب"، متوجها بالتحية إلى "نضالات أبناء الشعب السلمية والمدنية في مختلف مناطق البلاد التي تؤكد مرة أخرى رفضهم للخيارات الاقتصادية والاجتماعية التي يتبعها الائتلاف الحاكم وحكوماته المتعاقبة".
عهد


  
  
     
  
cadre-8797439c1117f7fa26cbc655c00558cb-2018-01-14 08:03:35






4 de 4 commentaires pour l'article 154147

Radhiradhouan  (Tunisia)  |Dimanche 14 Janvier 2018 à 12h 31m |           
ونحن نحمل الجبهة الشعبية قطع الطرق وتعطيل الإنتاج وتخريب الإقتصاد!!!

MedTunisie  (Tunisia)  |Dimanche 14 Janvier 2018 à 10h 11m | Par           
كان مزال في الحكومة ما تعلق علق هي غارقة و مخبلة في بعظها ناقصها كان الوطد

Raisonnable  (United Kingdom)  |Dimanche 14 Janvier 2018 à 09h 45m | Par           
لعنة الله على اللي ما يحشمش. الوطن و جناعة اليسار المتطرف، هم من رجعو التجمعيين و اعداء الثورة نكاية في النهظة و المرزوقي و من هنا كانت خيانة الثورة و مسار الردة. هل مازال لهذه الوجوه المتسلقة الخائنة المتغلفة بالشعب و المتمسكنة للرأسمالية و العمالة لامريكا و فرنسا وجه تقابل به التوانسة. قتلو رفيقهم بلعيد و البراهمي من اجل تدمير المسار الثورى و الاطاحة بالثوريين. الا قبحكم الله من خونة عملاء و مرتزقة و متعطشين للحكم

Nouri  (Switzerland)  |Dimanche 14 Janvier 2018 à 08h 28m |           
تسريب هاتفي من الخارج يدعو الى اشعال الوضع في تونس مقابل الدعم المالي والاعلامي

https://www.facebook.com/304390450056556/videos/322356231593311/





En continu
  
Tunis







Radio Babnet Live: 100% Tarab



Derniers Commentaires