حزب ''الوطد'' و حزب المسار يؤكدان رفضهما لزيارة الرئيس التركي

Mercredi 27 Decembre 2017



Mercredi 27 Decembre 2017
باب نات - عبر حزب الوطنيين الديمقراطيين الموحد، في بيان له اليوم الإربعاء، عن رفضه لزيارة الدولة التي يؤديها الرئيس التركي رجب طيب أردوغان إلى تونس يومي 26 و27 ديسمبر الجاري.
وإعتبر الحزب، أن لأردوغان "دور مشبوه" كما أنه ونظامه "حليف للكيان الصهيوني في إشاعة الفوضى في الوطن العربي، عبر دعم العصابات التكفيرية وتمويلها، والمساهمة في تسفير شباب تونس إلى سوريا، وفي رعاية مصالح الإخوان المسلمين ومشروعهم السياسي".

وأعرب عن "تضامنه مع كل ضحايا نظام أردوغان"، مدينا "عمليات القمع والإعتقال الممنهج التي يشنها هذا النظام ضد الشعب التركي وطلائعها من سياسيين وإعلاميين وحقوقيين".


ودعا كل القوى الوطنية والديمقراطية والمواطنين إلى اليقظة، "والتصدي للخطر الذي يشكله نظام أردوغان إقتصاديا وسياسيا على تونس وعلى الوطن العربي، وقضيته المركزية "القضية الفلسطينية"، حسب نص البيان.

حزب المسار يحتج على زيارة أردوغان

عبر حزب المسار الديمقراطي الاجتماعي عن احتجاجه على الزيارة الرسمية التي يؤديها رئيس الجمهورية التركية رجب طيب أردوغان الى تونس وفق ما صرح به اليوم الاربعاء منسق الحزب جنيدي عبد الجواد لوكالة تونس افريقيا للأنباء.

وقرر الحزب وفق بيان أصدره اليوم الاربعاء الاعتذار عن حضور مأدبة الغداء الرسمية التي ستقيمها رئاسة الجمهورية بعد ظهر اليوم على شرف الرئيس التركي وذلك احتجاجا على "سياسته الاستبدادية تجاه القوى الحية من المثقفين والفنانين والجامعيين والصحفيين في تركيا وعلى خنقه للحريات العامة والفردية ومصادرته لحرية الصحافة وإصداره للأمر عدد 696 القاضي بالعفو عن الميليشيات المختصة في انتهاك الحقوق وممارسة العنف ضد المعارضين لنظام الحكم".

كما يستند موقف الحزب وفق نص البيان على "دعم أردوغان للتنظيمات الإرهابية بجعل تركيا منطقة عبور لتسفير الشباب نحو بؤر التوتر وخاصة ليبيا وسوريا".
وأكد المسار أن موقفه يأتي انسجاما مع مواقفه الثابتة والمبدئية الداعمة للحقوق المدنية والسياسية لكل الشعوب والمناهضة للإرهاب والمنددة بشبكات التسفير التي تغذيه.

ويؤدي الرئيس التركي رجب طيب أردوغان، زيارة دولة إلى تونس، يومي 26 و27 ديسمبر الجاري، بدعوة من رئيس الجمهورية الباجي قايد السبسي.

وتأتي هذه الزيارة، وفق بلاغ صادر عن رئاسة الجمهورية، في إطار الإرادة المشتركة للجانبين التونسي والتركي لدعم علاقات التعاون الثنائية وتنويع مجالاتها، ومزيد تكريس سُنّة التشاور السياسي بين البلدين، والتباحث في المسائل ذات الإهتمام المشترك.
يذكر ان النقابة الوطنية للصحفيين التونسيين نظمت أمس الثلاثاء، وقفة أمام مقرها بحضور عدد من الصحفيين "تضامنا مع الصحفيين الأتراك القابعين في سجون النظام التركي" وذلك تزامنا مع زيارة الرئيس التركي رجب طيب أردوغان إلى تونس.
وقد رفع المحتجون، خلال هذه الوقفة التضامنية ، صورا لصحفيين مسجونين وشعارات "تطالب بإطلاق سراحهم وتندد بالسياسة الممنهجة للنظام التركي في ترهيب الصحفيين واستهداف صحافة حرة ومستقلة".
حلا


  
  
     
  
cadre-276665b9b20c76c770b8cadfbf24dc21-2017-12-27 19:35:09






12 de 12 commentaires pour l'article 153186

MOUSALIM  (Tunisia)  |Mercredi 27 Decembre 2017 à 20h 52m |           
لولا التنافس بين فريقي قابيل وهابيل لتحولت الحياة على كوكبنا لحياة ملل وضجر وتأفف وسأم وخالية من كل إنشراح وارتياح ولهو وتسلية .

MedTunisie  (Tunisia)  |Mercredi 27 Decembre 2017 à 20h 36m |           
بقي لهم الاسد و السيسي و حفتر و من لف فهم يسبحون في المسنقعات

BenMoussa  (Tunisia)  |Mercredi 27 Decembre 2017 à 16h 10m |           
لو كان صادقا لقال انها اوامر الممول الرئيسي وارادته وكفى
لكنه لا يعرف الصدق ولا قيمة عنده للمبادئ والشهامة

Citizenvoice  (Tunisia)  |Mercredi 27 Decembre 2017 à 14h 59m |           
- Al massar, ha ha ha, un parti à l'agonie, en état de décomposition avancé qui vit dans l'isolement et la nostalgie de l'ère bolchévique.

Nouri  (Switzerland)  |Mercredi 27 Decembre 2017 à 13h 05m |           
كم يوم لازال عن فسخ هذا الحزب من الساحة السياسية، فالانتخابات البلدية هي الامتحان سوى يبقون بصفر فاصل ام تحت الصفر وبعدها لا معنى لهذه العصابة.

Cartaginois2011  (Tunisia)  |Mercredi 27 Decembre 2017 à 11h 43m | Par           
انحطاط سياسي واخلاقي لا مثيل له في الأعراف الدبلوماسية،الحمد لله أنه أتى من حزب لا قيمة له

3azizou  (Tunisia)  |Mercredi 27 Decembre 2017 à 11h 26m |           
يا جنيدي تمت عليك هههههههههههههههههه

Titeuf  (Switzerland)  |Mercredi 27 Decembre 2017 à 11h 19m |           
Oh quel dommage, Ordogan va être déçu.
Ils sont 2 personnes dans ce parti et ils se la joue, malla raha_

CONTRA  ()  |Mercredi 27 Decembre 2017 à 11h 03m | Par           
مسار ماذا ..مسار نحو الظلام الدامس ..مسار نحو سنوات الضياع والقهر والظلم ..مسار نحو المجهول لا بل نحو نمط عيش جربته شعوب روسيا وشرق أوروبا ودول اخرى مازالوا يتألمون من الماضي التعيس

Kamelwww  (France)  |Mercredi 27 Decembre 2017 à 11h 03m |           

حزب المسار عبارة عن خنفس في طريق أردوغان العملاق. حزب صفر فاصل صفر يحتج على أردغان المنتخب بأغلبية من شعبه.

هلا رأيتم عجبا أكبر من هكذا عجب. لما يكون لهذه الحزب القزم مكان مهم في تونس، عندها يكون له الحق في الإحتجاج على أردوغان.

الوقاحة أصبحت اليوم عادة من عادات بعض التونسيين وتجاوزت واخترقت مناعتهم المكتسبة... فسكنت في نسيجهم الوراثي والجيني.

... وربنا يشفي كل هؤلاء المرضى كي تبدأ بلادنا في التعافي شيئا فشيئا.



Mandhouj  (France)  |Mercredi 27 Decembre 2017 à 11h 01m | Par           
المسار سيده محسن زقزوق سيستقبله اردوغان.. علی کل حال کل حزب حر في مواقفه.. تسقط الامارات الماردة عن القانون الدولي.

Nahed_ammar  (France)  |Mercredi 27 Decembre 2017 à 10h 42m | Par           
حزب المسار ضاع في الطريق ! الروز بالفاكيه من عند الإمارات يهبط العش خالتهم يدافعوا على الإمارات ، سعيده قراش وسميره ما عليهم كان يستقيلوا ويعملوا ثوره إمارتيه في تونس مع محصن مفتوق





En continu
  
Tunis: 24°

















Derniers Commentaires