بعد ساعات من قرار منع التونسيات: الشاهد يستقبل سفير دولة الإمارات

Vendredi 22 Decembre 2017



Vendredi 22 Decembre 2017
باب نات - استقبل رئيس الحكومة التونسية يوسف الشاهد اليوم الجمعة 22 ديسمبر 2017 سفير دولة الامارات العربية المتحدة في تونس سالم عيسى القطام الزعابي.
وياتي هذا اللقاء بعد القرار المفاجئ للسلطات الاماراتية بمنع التونسيات من دخول الى الإمارات و العبور منها دون أسباب تذكر.
و اثار هذا القرار غضب و استياء المواطنين التونسيين الذين طالبوا السلطات التونسية بالمعاملة بالمثل خاصة و طلب توضيح اسباب هذا القرار المجحف في حق التونسيات.


اقرأ أيضا: ترحيل إماراتيين وباكستانين وبنغالي من صحراء تطاوين

شركة الطيران الامارتية تمنع النساء التونسيات من السفر الى دبي
وكانت شركة الطيران الامارتية، منعت الجمعة بمطار تونس قرطاج الدولي، عددا كبيرا من التونسيات من السفر على متن طائرتها المتوجهة الى دبي دون الافصاح عن سبب ذلك حسب ما عايتنه صحفية (وات).

وقد تم منع كل امرأة تونسية مهما كان سنها من الصعود على متن الطائرة حتى وإن كانت مرفوقة بقرينها، سواء كانت في اتجاه الإمارات أو في رحلة عبور.
وقد ساد امام مكتب التسجيل التابع للناقلة الامارتية حالة من الفوضى وتوترت الأجواء في صفوف المسافرات في غياب أي معلومات بخصوص اسباب المنع وامكانية استرجاع الأموال.
وقد اعتبرت المسافرات ان قرار المنع فيه اهانة للمراة التونسية وتعد على حقوق المسافرين المتحصلين على تاشيرات وكذلك على تذاكر سفر.

وبينت هدى طبيبة تونسية، لقد منعني موظف الشركة من التسجيل رغم حصولي على التأشيرة وتذكرة السفر وقال ان زوجي، في المقابل، يمكنه التسجيل والسفر.
واشارت الى ان العديد من المسافرات لا يتجهن الى الامارات بل الى وجهات اخرى وقد كانت بعضهن برفقة اطفال ورضع.
واكدت فيروز (24 سنة) طالبة، انها منعت من التسجيل رغم ان وجهتها ليست دبي وانما هونكونغ ولن تمكث في مطار دبي الا بضع ساعات لا اكثر ولا اقل.
واكد مساعد رئيس الرحلة، في تصريح ل(وات) بلوغ تعليمات، عن طريق رسالة الكترونية، تقضي بعدم قبول أي امرأة تونسية على متن خطوط الشركة في اتجاه الإمارات باستثناء المتحصلات على الإقامة أو صاحبات جوازات السفر الدبلوماسية دون تحديد سن معينة أو تاريخ انتهاء هذه الإجراءات وهذا يشمل أيضا رحلات العبور.
واضاف ان الشركة ملتزمة بتمكين المسافرات من استرجاع اموالهن.


وكانت السلطات الإماراتية سبق لها أن منعت العديد من التونسيين دون سن 36 سنة من دخول أراضيها، دون توضيح الأسباب.

لكن مراقبين يقولون إن الإمارات رغم أنها دعمت انتخاب «الباجي قايد السبسي» رئيسا لتونس، إلا أنه بعد وصول الأخير بالفعل للحكم تراجع الود بين الطرفين.

وأوضحوا أن سبب ذلك هو أن «السبسي» لم يستجب لرغبات قادة الإمارات الذين طلبوا منه إعادة سيناريو مصر، وإزاحة حركة «النهضة» التونسية من الحكم، في إطار سياساتها القائمة على محاربة الإسلام السياسي.

وفي 27 سبتمبر 2013، استدعت وزارة الخارجية الإماراتية سفيرها لدى تونس، «سالم القطام الزعابي»، في أعقاب هجوم الرئيس التونسي (آنذاك) «المنصف المرزوقي»، على مصر ومطالبته بإطلاق سراح الرئيس المصري المنقلب عليه «محمد مرسي».

-----------------------------------
السماح للتونسيات بالسفر بصفة استثنائية اليوم فقط
سمحت شركة الطيران الإمارتية، بعد ظهر الجمعة، للتونسيات بالسفر على متن طائرتها من مطار تونس قرطاج الدولي والمتوجهة إلى دبي وذلك بعد أن منعتهن صباح اليوم من إستكمال إجراءات التسجيل السفر، حسب ما أكده مصدر مطلع من الشركة لـ(وات).
وامتنع نفس المصدر من تقديم أي توضيحات حول أسباب المنع من السفر التي شملت النساء التونسيات دون غيرهن.
وبحسب اذاعة شمس آف آم سيتم السماح للنساء بالسفر اليوم فقط بصفة إستثنائية إلى دبي.

-----------------------------------


  
  
     
  
cadre-f67dfe4c9ca398afa382ba95e12022a2-2017-12-22 16:42:55






32 de 32 commentaires pour l'article 152959

Mandhouj  (France)  |Jeudi 04 Janvier 2018 à 10h 24m |           
أين وصلت قضية تدويل القضية ؟ لا يجب وئد الجريمة الاماراتية .. المجتمع المدني و الأفراد الذين مستهم جريمة التمييز يجب أن لا يسكتوا .. مجلس حقوق الانسان في سويسرا يتقبل كل الملفات .. الامارات يجب أن تعاقب دوليا ..

Abid_Tounsi  (United States)  |Samedi 23 Decembre 2017 à 08h 50m |           
ثم ماذا؟؟؟!!!!

MOUSALIM  (Tunisia)  |Samedi 23 Decembre 2017 à 06h 10m |           
بصراحة يجب دعوة كل الأحزاب ومنظمات المجتمع المدني لوقفة إحتجاجية أمام سفارة الإمارات حتى نتبين الملوث بأموال أولاد زايد من غيره .

BenMoussa  (Tunisia)  |Vendredi 22 Decembre 2017 à 21h 08m |           
كان على الشاهد استدعاء سفير الامارات وطلب ايضاحات بصفة رسمية والزد على هذه الاجراءات بصفة عاجلة وحازمة
لا ان يستقبله ويفتح له ساقيه بصفة مهينة كما يظهر في الصورة
هيبة الدولة لها قامات وهمم لا يقدر عليها الاقزام



Jjjcc  (Tunisia)  |Vendredi 22 Decembre 2017 à 18h 48m | Par           
Fi9ou ye twenssa, vous n'etes pas des arabes

Kamelwww  (France)  |Vendredi 22 Decembre 2017 à 18h 37m |           

حكام آل خرفان في الإمارات وآل جهلان في السعودية هم أنذل وأرذل ما حملت هذه الأرض على ظهرها.

ويجب على الشعوب العربية العمل بكل الوسائل من أجل الإطاحة بهؤلاء الحكام قبل أن تأتي الفأس في الرأس ويجرفنا السيل ونجد أنفسنا في حالة "سايكس بيكو" ثاني، وهذه المرة تحت رحمة إسرائيل.


DIDO44  (Tunisia)  |Vendredi 22 Decembre 2017 à 18h 21m |           
Ces pays ne respectent pas les droits de l'homme ni les lois internationales, c'est des monarchies guidées par un groupes de personnes qui ont le pouvoir et l'argent, les autres pour eux c'est des esclaves surtout les pays arabes (nord africains) et les pays pauvres asiatiques. Normalement la réciprocité devra être appliquée et de suite.

Lechef  (Tunisia)  |Vendredi 22 Decembre 2017 à 18h 18m |           
Dans ces conditions et face aux décisions de certains pays vis à vis de nos citoyens, le décision de notre gouvernement devrait être dure et solide.
Contrairement à quelques commentateurs qui essaient d'interpréter les causes et de les imaginer pour donner raison aux Emiratis, je rappelle qu'aucune cause ne sera convaincante et valable , puisque chaque citoyen et citoyenne est entièrement responsable des fautes, erreurs, dépassement et crime qu'il commet aussi bien dans son pays que dans n'importe quel pays.
Il quand même des lois qui s'appliquent et à chaque dépassement une sanction bien définie.
Bref, c'est une bijection entre crime , dépassement et sanction et non pas entre nationalité et dépassement.
C'est triste de généraliser un fait quelconque et d'en prendre des décisions . Ceci dénote un manque flagrant de raisonnement et par suite de gestion de ces Emiratis.

Mandhouj  (France)  |Vendredi 22 Decembre 2017 à 17h 25m |           
@ Omar Omar

سيدي الكريم نحن لسنا أمام طرد بعض البنات بدون زوج أو بدون لست أدري ماذا !!! نحن أمام منع من السفر للنساء التونسيات ... هذه عنصورية و يجب تقديم طلب محاكمة في المحاكم الوطنية و الدولية .. ثم هناك نساء تفجر أو لست أدري ماذا ، أين المشكل ؟ هن احرار .. الذي لا يريد أن يكن في دولته ، يطردهن لما يأتين عنده و يجدهن في محلات فجور و في حلات فجور .. أما أن تصدر دولة قرار مثل هذا ، فهي عنصرية على أساس الجنسية ، و هذا ممنوع .. يجب تقديم قضية في هذا الشأن
. و على الدولة التونسية أن تقوم بواجبها .. ثم على المحامين أن يقوموا بواجبهم .

Mandhouj  (France)  |Vendredi 22 Decembre 2017 à 17h 24m |           
سيدي الكريم نحن لسنا أمام طرد بعض البنات بدون زوج أو بدون لست أدري ماذا !!! نحن أمام منع من السفر للنساء التونسيات ... هذه عنصورية و يجب تقديم طلب محاكمة في المحاكم الوطنية و الدولية .. ثم هناك نساء تفجر أو لست أدري ماذا ، أين المشكل ؟ هن احرار .. الذي لا يريد أن يكن في دولته ، يطردهن لما يأتين عنده و يجدهن في محلات فجور و في حلات فجور .. أما أن تصدر دولة قرار مثل هذا ، فهي عنصرية على أساس الجنسية ، و هذا ممنوع .. يجب تقديم قضية في هذا الشأن
. و على الدولة التونسية أن تقوم بواجبها .. ثم على المحامين أن يقوموا بواجبهم .

Daghbaji  ()  |Vendredi 22 Decembre 2017 à 17h 15m | Par           
Https://secure.avaaz.org/campaign/en/free_ahed/?

Mandhouj  (France)  |Vendredi 22 Decembre 2017 à 17h 13m |           
من يمنع نسأنا و بناتنا من السفر في خطوطه الجوية يعتدي على كرامتنا... نساء تونس احرار يا أولاد زايد ... أنتم إلى النار .. إلى مزبلة التاريخ ، يا عنصريين ... الدولة التونسية يجب أن تتحمل مسؤولياتها نحو ابنائها و بناتها ... قطع العلاقات ما أوغاد بن زايد رجولة ! يجب أن نلقنهم درسا في الرجولة .. نحن لا نستحقهم ... عنصرين و صهاينة .. و على تونس أن تعاقبهم أمام هذا التصرف العنصري .. هناك محاكم دولية ...

Mandhouj  (France)  |Vendredi 22 Decembre 2017 à 16h 36m |           
عندما يقول وليد الجلّاد لمحمد دحلان ''سيّبها تونس''...

Mandhouj  (France)  |Vendredi 22 Decembre 2017 à 16h 20m |           
عربيّات ضدّ التطبيع… حنظلة مؤنّثا
#عربيّات_ضدّ_التطبيع
مجلة ميم مجلة ميم ديسمبر 22, 2017
Facebook Twitter Pinterest


في ساحات وشوارع مختلفة خرجت العربيّات في الداخل العربي وخارجه رافضات لقرار الرئيس الأمريكي دونالد ترامب بشأن القدس، من كلّ الأديان والألوان والتيارات الفكريّة والطبقات الإجتماعيّة، بجوار الرجال وأمامهم وخلفهم وبينهم أينما كان لأقدامهنّ أن توضع على أرض ترتعد من هتافات بأجراس مختلفة تصرخ بالحقّ الفلسطيني وبجريمة الإستعمار وبالصمت الذي يشارك به آخرون في واحدة من أكبر الجرائم ضد الإنسانية التي ترتكب منذ عقود.

يروي التاريخ أن فترات “الهزيمة” تولد من داخلها حركات التحرّر والمقاومة والحركات المناصرة لها على قيم إنسانيّة تتجاوز السياسة والإيديولوجيا وغيرها إلى إستجماع مقوّمات الحقّ في تقرير المصير، ويروي كثيرا عن “شقيقات الرجال” في معارك التحرير الكثير وعن أدوارهنّ في ساحات المواجهة والرفض أو في مجالات أخرى تسند القضايا العادلة والنضالات المشروعة وقائمة النساء اللواتي إشتهرن بأدوارهنّ في هذا السياق لا حصر لها.

في القدس نساء وبنات مسيحيّات خرجن للتعبير عن رفض وضع اليد على مدينة السلام أين ترابط المسلمات في المسجد الأقصى، في الأردن تسير النسوة في مسيرة شموع دعت إليها الكنيسة ضدّ قرار ترامب وفي الشارع الموازي مسيرة أخرى لمسلمات يندّدن بنفس الخطوة، في تونس عضو مجلس نواب الشعب من حزب في السلطة بجانبها شابّة في مقتبل العمر من حزب معارض تصرخان “القدس لنا”، والأمثلة كثيرة.

على شبكات التواصل الإجتماعي فيسبوك وتويتر وحّدت هاشتاغات مثّل #عربيات_ضد_التطبيع و#القدس_عاصمة_فلسطين_الأبديّة نساء من الوطن العربي برمّته، معلنات وقوفهنّ ضدّ التطبيع وإلى جانب القدس وفلسطين جنبا إلى جنب مع حرائر من دول غربيّة خرجن إلى الشوارع والساحات في نفس التحرّكات وضدّ نفس القرار المتعجرف.


على نفس الهاشتاغ في “فيسبوك” توحّدت نساء لطالما فرقتهنّ الجغرافيا والإنتماءات السياسية والإيديولوجيّة في لوحة “عربيّة” مليئة بالشرف والأنوثة معا تنصر مقاومة ومواجهة للمحتل على الأرض الفلسطينيّة أضحت أيقوناتها من نساء وفتياة فلسطين وليس آخرهنّ البطلة عهد التميمي


العربيّات اللواتي تربّين على أنّ عروبتهنّ شرفهنّ وناصيتهنّ وعنوان لهنّ بين النساء، هنّ العربيّات اللواتي إذا تغنّين بـ”بلاد العرب أوطاني وكلّ العرب إخواني” تراءى أمام ناظرهنّ جنديّ يدوس طفلا فلسطينيّا أمام كاميرا لتلفزة عربيّة مملوكة لنظام عربيّ لا يحرّك للقضيّة ساكنا وهو يدوس شعبه، فيرفعن الصوت أكثر مفجّرات عروبتهنّ في وجه من تنكّر لعروبته، هنّ العربيّات اللواتي تعلّمن أن العود محميّ بحزمته وأنّه ضعيف حين ينفرد، وقد أبصرن العدوّ والصراعات تفرّق
بين الأشقّاء ومنهم من يقطف لسلّة العدوّ نكاية وإستقواءا بما لا يملك.
على تويتر تكسر “سارية” حاجز الصمت في دولتها وتغرّد #عربيات_ضدّ_التطبيع مختفية من أعين نظام “عربيّ” يدعم تحت

غطاء “محاربة الشيعة” أو لأسباب خفيّة كثيرة تصفية القضيّة الفلسطينيّة وتسليم القدس لمن يعملون ويبنون الأساطير لهدم المسجد الأقصى. وعلى نفس الهاشتاغ في “فيسبوك” توحّدت نساء لطالما فرقتهنّ الجغرافيا والإنتماءات السياسية والإيديولوجيّة في لوحة “عربيّة” مليئة بالشرف والأنوثة معا تنصر مقاومة ومواجهة للمحتل على الأرض الفلسطينيّة أضحت أيقوناتها من نساء وفتياة فلسطين وليس آخرهنّ البطلة عهد التميمي.


الحملات التي أطلقتها النساء العربية نصرة للقدس وفلسطين ومناهضة للتطبيع ومشاركتهنّ في التظاهرات والفعاليات الكبرى المناهضة لقرار دونالد ترامب الأخير بشأن القدس أو في دعم المقاومة ليست مجرّد تسجيل حضور نسوي عربي بل هي إعلان ميلاد جيل عربي جديد يعيد ترتيب ما دمّرته الدكتاتوريات والإنكسارات في النفس العربية.

المصوّرون الفوتوغرافيّون المحترفون إحتفوا بقوّة بالمرأة العربيّة ومشاركتها في مقارعة الدكتاتوريات وفي دعم القضية الفلسطينيّة وهذا فعل توثيقي مهمّ والرسّامون إحتفوا أيضا بلوحات جميلة صوّروا من خلالها المرأة العربيّة منتفضة لأجل أمّتها ولأجل قضايا الإنسان العادلة أينما كان وكانت، فقط لو أنّ ناجي العلي كان موجودا ليرسم “حنظلة المؤنّث”.
عماد الخالدي

كاتب وباحث في العلوم السياسية

Mandhouj  (France)  |Vendredi 22 Decembre 2017 à 16h 10m |           
عربيّات ضدّ التطبيع… حنظلة مؤنّثا via @meemmagazine https://wp.me/p8UBN3-7eA

في تونس يلزم حملة السفساري ضد التطبيع . #السفساري_ضد_التطبيع .

حملة الشاشية الحمراء ضد التطبيع : #الشاشية_الحمراء_ضد_التطبيع .




Mandhouj  (France)  |Vendredi 22 Decembre 2017 à 15h 52m |           
في تونس يلزم نعملوا نهار :

#السفساري_ضد_التطبيع .

للرجال :

#الشاشية_الحمراء_ضد_التطبيع .

Mandhouj  (France)  |Vendredi 22 Decembre 2017 à 15h 47m |           
كل بنات تونس الأحراير في دول الخليج، السعودية ، قطر ، الامارات ، البحرين ، عمان، الكويت .. كما أيضا في تونس و كل دول العالم ... ليزم لا يخافوا من التنديد بالتطبيع العربي مع الكيان الصهيوني ... موقع التويتر مفتوح لكل حر ، لكل حرة .. #عربيات_ضد_التطبيع .
# عربيات_ضد_التطبيع .# عربيات_ضد_التطبيع .# عربيات_ضد_التطبيع .
# عربيات_ضد_التطبيع .# عربيات_ضد_التطبيع .# عربيات_ضد_التطبيع .
# عربيات_ضد_التطبيع .# عربيات_ضد_التطبيع .# عربيات_ضد_التطبيع .

Mandhouj  (France)  |Vendredi 22 Decembre 2017 à 15h 37m |           
معاقبة السبسي لأنه دخل في توافق مع الغنوشي فات وقتها .. الآن العقاب هو مباشرة للشعب الذي إنتخب ياسين العياري .. و تدوينة عربيات_ضد_التطبيع ، التي ساندها كثير من بنات تونس ... الدخول إلى موقع التويتر من جديد و مساندة الارسالية القصيرة عربيات_ضد_التطبيع ، ضرورة و نوع من الرد على صهاينة الامارات ..

الشعب يريد إسقاط الامارات الصهيونية .
محمد بن زايد إرحل .

Mandhouj  (France)  |Vendredi 22 Decembre 2017 à 15h 32m |           
يجب الارتقاء بتدوينة عربيات ضد التطبيع الی عدة ملايين... ساندوا عربيات_ضد_التطبيع. تسقط الامارات.

NOURMAHMOUD  (Tunisia)  |Vendredi 22 Decembre 2017 à 15h 21m |           
يبدو أن الإمارات تريد معاقبة التونسيين على تشنيع الفايسبوكيين بقيادة دولتهم ومعاقبة السبسي على تحالفه مع النهضة وفي رأس القائمة معاقبة الشعب التونسي على ثورته . رغم أن الإمارات حرة في بلدها ولكن موقفها هذا مخالف لحقوق الإنسان والأعراف الدولية.الخلاصة: الحرية والكرامة لا بد أن يدفع ثمنها.

Mandhouj  (France)  |Vendredi 22 Decembre 2017 à 15h 09m | Par           
#عرابيات_ ضد_التطبيع... ادخل الموقع و ساند... و اکتب يا تونسي يا تونسية تسقط اسراءيل .. تسقط الامارات... من يطبع يخون...

Lazaro  (Tunisia)  |Vendredi 22 Decembre 2017 à 15h 06m | Par           
Bravo monsieur chahed vous étes bien présent pour résoudre les problèmes des tunisiens .

Mandhouj  (France)  |Vendredi 22 Decembre 2017 à 14h 56m | Par           
قرار منع التونسيات من السفر للامارات او حتی المرور منها هو رد علی حملة : #عرابيات_ضد_التطبيع علی موقع التويتر.. کثير من الناشطات و الدونات التونسيات ساهموا في مساندة هذه الارسالية القصيرة علی منبر التويتر... و الامارات الان تعاقب... من الواجب الدخول لموقع التويتر و مساندة الحملة ضد التطبيع عبر نفس الارسالية القصيرة... تحية لبناتنا .. تحية للمدونات .. للمناضلات.. يجب الارتقاء بتدوينة عربيات ضد التطبيع الی عدظة ملايين... ساندوا عربيات ضد التطبيع. تسقط الامارات.

Sly  (Tunisia)  |Vendredi 22 Decembre 2017 à 14h 41m |           
الله لا تربحهم بنو جهلان ومحسن بنما معاهم

Espoirs  (France)  |Vendredi 22 Decembre 2017 à 14h 39m |           
Merci si Chahad d'avoir eu le courage d'appeler l'ambassadeur des Emirats! Ce pays du golfe cherche à se positionner dans différentes régions du monde arabe! via les méthodes les plus minables et inadmissibles ...On doit faire barrage à ce pays et les émissaires de ce dernier doivent être sanctionnés sans pitié!!!! il cherche la provocation on ne doit pas leur donner la possibilité de nous attaquer mais avec dignité!

Observ  (Tunisia)  |Vendredi 22 Decembre 2017 à 14h 35m |           
يلزم فرض تأشيرة دخول على الإماراتيين في نطاق المعاملة بالمثل يحصلون عليها في المطار مقابل 100 يورو.

Adel22  (Tunisia)  |Vendredi 22 Decembre 2017 à 14h 32m |           
ما دامنا ما نحبوش نخدمو ونقرفو اكثر ما نخدمو والموظف متاعنا يخدم 8 دقائق في النهار ما ناش باش نعاملو حد بالمثل
والامارات يتدخلو فينا جهارا نهارا وعمرنا ما قلنا حاجة

Jjjcc  (Tunisia)  |Vendredi 22 Decembre 2017 à 14h 28m | Par           
Les arabes , pourquoi les tunusiens insistent a faire partie de ce group ,

Lechef  (Tunisia)  |Vendredi 22 Decembre 2017 à 14h 22m |           
Personne n'a raison d'interdire les tunisiens de voyager là ils veulent . Ils ont raison de contrôler les passagers, mais les interdire ceci est grave.
En ce qui concerne les daechiens , ils sont un peu partout et n'ont aucune nationalité . Les daechiens appartiennent à tous les pays.

Lechef  (Tunisia)  |Vendredi 22 Decembre 2017 à 14h 19m |           
Bien sûr, il faut interdire les Emiratiens de venir ou de transiter par la Tunisie.
Il faut avoir de la dignité avant '' les problèmes du pain ''.
d'ailleurs, les résultats sur le plan socio-économiques ne pourraient en aucun cas plus faibles qu'actuellement, et pourtant , on vit encore.
Donc, en avant, les effacer de la liste s'il en faut et sans donner les causes comme ils sont en train de faire.

Sarih  (Tunisia)  |Vendredi 22 Decembre 2017 à 13h 36m |           
يا ناس اعملو قيمة لروحكم إذا كان الإمارات ما تحبكمش تجوهم آش هزكم شدو بلادكم بلاش فضايح الله يعطيكم فضيحة اكثر ماهو فاضحكم علاء الشابي وخوه

MedTunisie  (Tunisia)  |Vendredi 22 Decembre 2017 à 13h 34m | Par           
انشاء الخبر صحيح فهو يحمي التونسيات من الايمارات و المال الفاسد





En continu
  
Tunis: 33°

















Derniers Commentaires