Politique

قريبا : أردوغان في تونس



Vendredi 16 Juin 2017
بــاب نــات - عبر الرئيس التركي، رجب طيب اردوغان، خلال لقاء جمعه أمس الخميس في تركيا بوزير الشؤون الخارجية، خميس الجهيناوي، عن استعداد بلاده لإيجاد الحلول المناسبة لمعالجة الاختلال الذي يعرفه الميزان التجاري بين البلدين ودعم الاستثمارات التركية بتونس.

وجدد اردوغان للجهيناوي الذي يؤدي زيارة لتركيا يومي 15 و 16 جوان الجاري ، التأكيد على وقوف بلاده إلى جانب تونس في سعيها لتحقيق التنمية وإنجاح الانتقال الاقتصادي، مشيرا الى اعتزامه أداء زيارة عمل إلى تونس خلال الفترة القادمة استجابة لدعوة الرئيس الباجي قايد السبسي ،وذلك وفق بلاغ صادر اليوم الجمعة عن وزارة الشؤون الخارجية .



وتم خلال اللقاء الذي خصص لإستعراض أهم ملفات التعاون بين تونس وتركيا خاصة في المجال الاقتصادي والمالي والأمني والثقافي والتربوي، الإتفاق على عقد الدورة الثانية للمجلس الأعلى للتعاون الاستراتيجي على مستوى رئيسي حكومتي البلدين بداية من سنة 2018 بأنقرة.


اقرأ أيضا: الميزان التجاري يسجل عجزا ب 12620 مليون دينار لكامل 2016

من جهة اخرى عقد وزير الشؤون الخارجية ، جلسة عمل مع نظيره التركي ،تشاوش أوغلو، تم خلالها التطرق إلى سبل تعزيز العلاقات الثنائية خاصة في مجالات الاقتصاد والأمن ومكافحة الإرهاب إضافة إلى التعاون الثقافي والسياحي.

وأبرز الجهيناوي الأهمية التي توليها تونس لمتابعة التوصيات المنبثقة عن المؤتمر الدولي لدعم الاقتصاد والاستثمار تونس 2020 معربا عن أمله في أن تعجل تركيا بالإيفاء بتعهدها بتخصيص 100 مليون دولار لدعم الاقتصاد التونسي، مضيفا في هذا الصدد أن اجتماع مجلس الشراكة التونسي - التركي المزمع عقده يوم 20 جويلية المقبل سيكون مناسبة للتباحث بخصوص هذا الموضوع إضافة إلى معالجة اختلال الميزان التجاري ومتابعة المسائل المتعلقة بالتعاون المالي.

و تطرق الجهيناوي و أوغلو إلى المسائل الإقليمية والدولية ذات الاهتمام المشترك على غرار الأزمة في الخليج العربي خصوصا بعد زيارة وزير الخارجية التركي إلى دولة قطر والكويت والمساعي التي تقوم بها تركيا لإيجاد حل لهذه الأزمة.
وأكد الوزيران في هذا الخصوص حرص تونس وتركيا على أن يتم تجاوز الخلاف القائم بين دول مجلس التعاون الخليجي والتوصل إلى حل سلمي للأزمة حفاظا على أمن المنطقة باعتباره مقوما أساسيا للأمن القومي العربي والإسلامي.



ولدى التطرق إلى الوضع في ليبيا، قدم وزير الخارجية لنظيره التركي بسطة حول مبادرة رئيس الجمهورية الهادفة إلى إيجاد حل شامل للأزمة في ليبيا التي أصبحت مبادرة ثلاثية بعد اجتماع إعلان تونس للتسوية السياسية الشاملة في ليبيا الموقع في 20 فيفري المنقضي من قبل وزراء خارجية تونس والجزائر ومصر وقد اكد الوزير التركي مساندة بلاده لمبادرة رئيس الجمهورية.
وأطلع الجهيناوي نظيره التركي أيضا على نتائج اللقاء الأخير لوزراء خارجية الدول الثلاث المنعقد بالجزائر يوم 5 جوان الجاري وأكد الوزيران في هذا السياق على ضرورة موصلة هذه المساعي والعمل من أجل التعجيل بإيجاد حل سلمي للأزمة في ليبيا.
وكان السيد خميس الجهيناوي قد استهل زيارته الرسمية إلى تركيا بوضع إكليل من الزهور على ضريح الزعيم كمال أتاتورك، خلال موكب رسمي دون خلاله كلمة بالسجل الذهبي لكبار الضيوف.

Publié le:2017-06-16 15:32:15


cadre-71b723e32f35786675972dcae6d1fca1-2017-06-16 15:32:15

    
    
    
    
    





6 de 6 commentaires pour l'article 144147

Slimene  (France)  |Vendredi 16 Juin 2017 à 19h 29m |           
@Kamelwww.La Turquie dis-tu est une puissance économique géante?Par rapport à la Tunisie peut être mais par rapport à l'Europe son économie n'a pas de poids.La livre turque est non convertible et les sociétés turques connues à l'échelle mondiale sont inexistantes.Une puissance économique géante doit avoir des entreprises aéronautiques,pharmaceutiques et technologiques,ce qui n'est pas le cas de la Turquie.Quand à la démocratie turque,elle est
inexistante.Il n'y a que les ultras islamistes qui sont pour le modèle turque.C'est une honte pour quelqu'un qui vit en France,un pays aux institutions démocratiques,et qui lance des louanges à un dictateur comme Erdogan!C'est ce qu'on appelle la démocratie islamique.

Oceanus  (Spain)  |Vendredi 16 Juin 2017 à 16h 36m |           
Il faut acheter moins de la turquie comme de l europe,notre interet netional avant tout.c est d ailleurs pour cela que jhinaoui a fait le voyage.c est pas justed importer casi 4 fois ce qu on exporte a leurs pays.ceux qui ont fait cet accord avec eux de cette maniere nous ont ruine.

Kamelwww  (France)  |Vendredi 16 Juin 2017 à 11h 47m |           

العمل مع تركيا هو عين العقل إذا أردنا النهوض والإرتقاء باقتصاد بلادنا.
تركيا أصبحت قوة إقتصادية جبارة، وهي قريبة منا جدا على المستوى الحضاري والتاريخي والديني.
وكذلك تركيا هي دولة ديموقراطية يحكمها رجل حكيم وله عزة نفس وإستراتيجية واضحة.
تركيا ستنفعنا كثيرا إذا أحسنا التعامل معها... كنت أتمنى أن تصاحب وزيرة الرياضة وزير الخارجية في هذه الزيارة للإتفاق مع تركيا كي تبني لنا ملاعب رياضية في المدن الكبرى... لأن ملاعبنا أصبحت فضيحة ما بعدها فضيحة.


Machmoumelfol  (Tunisia)  |Vendredi 16 Juin 2017 à 11h 33m |           
سياسة تونس تجاه تركيا مبنية على القاعدة الذهبية....كول الغلة..وسب الملة

Mandhouj  (France)  |Vendredi 16 Juin 2017 à 11h 21m |           
"وأكد الوزيران في هذا الخصوص حرص تونس وتركيا على أن يتم تجاوز الخلاف القائم بين دول مجلس التعاون الخليجي والتوصل إلى حل سلمي للأزمة حفاظا على أمن المنطقة باعتباره مقوما أساسيا للأمن القومي العربي والإسلامي."

إنشاء الله ...

و حذاري من عصابة الجبير و عصابة الامارات ..

Mandhouj  (France)  |Vendredi 16 Juin 2017 à 11h 18m |           
جميل أن تكون الدول لجانب تونس .. لكن يجب أن نحاول جادين في معالجة مواقع الضعف في اداراتنا ، في اقتصادنا ، ... تونس لا يمكن أن تعيش خارج محيطها الكوني ، لكن لما نصنع مواقع قوة في ميادين التاون الدولي و في ميادين المنافسة نكون أكثر إيجابية لشعبنا و للشعوب الأخرى، عبر المساهمة التي سنحققها على المستوى الكوني في التعاون لربح التحديات الكونية ، المناخية منها و الصحية (أمراض ، أوبئة ، مجاعات ، ...).




En continu
Indicateurs Banque Centrale


  




Où nous suivre



Radio Babnet Live: 100% Tarab
NOS PARTENAIRES


Derniers Commentaires