عبير موسي تتهم أحد الأمنيين بالتحرش بها..وتصرخ "راني مرت راجل"!!



اتهمت عبير موسي أحد الأمنيين بالتحرش بها وذلك خلال الوقفة الاحتجاجية التي نظمها حزبها اليوم السبت 14 جانفي في شارع محمد الخامس في العاصمة بعد منعها من التوجه الى قصر قرطاج.
وجاء على لسانها: "هكا يصير في مظاهرة سلمية وبعد يقولو ازلام ومسرحيات راجل يتحرش شفتوه من لوطة عاد حط الحديد أهون هذي عملة تتعمل مرا تتضاهر يعملو فيها هكة.. تراش فيا مرت راجل؟ ".

وكان انصار الحزب الدستوري الحر وعلى راسهم رئيسة الحزب قرروا اليوم السبت الانطلاق في مسيرة في اتجاه قرطاج سيرا على القدمين بعد ان تم منعهم من الوصول الى جهة قرطاج عبر محطة الارتال "تي جي ام" في الصباح الباكر.
ومنعت الوحدات الامنية تقدم المسيرة وسط مناوشات وتدافع بين انصار الحزب الدستوري وقوات الامن ووحدات التدخل المرابطة بالمكان.
ورفع المشاركون في المسيرة التي انطلقت من محيط الاتحاد العالمي لعلماء المسلمين بجهة "مونبليزير" بتونس العاصمة عديد اللافتات تحت شعار "الذكرى الثانية لانطلاق ثورة التنوير"، و"14 جانفي 2023 نهاية اكذوية" و"سيب الكياس" و"لا قيس لا خوانجية وفات المسرحية"
وشهدت محطة الأرتال " تي جي ام" بالعاصمة صباح اليوم ، تجمعا لرئيسة الحزب الدستوري، عبير موسي، ولعدد من أنصار الحزب بنية الاتجاه نحو ضاحية قرطاج، حيث تم ايقاف السفرات، وحضر مدير إقليم الأمن الوطني بتونس.

ونددت موسي من أمام محطة الأرتال، بمنع أنصارها من الوصول الي قرطاج عبر وسائل النقل العمومي، ورفعت رفقة مناصريها عديد الشعارات المناوئة لرئيس الجمهورية قيس سعيد، مشددة على حقهم المكفول كمواطنين للتنقل



Commentaires


0 de 0 commentaires pour l'article 259971