سعيّد مستاء من الأحداث الأخيرة: لا أحد فوق القانون وتجب المحاسبة



استقبل رئيس الجمهورية قيس سعيّد، ظهر اليوم الجمعة 11 جوان 2021 بقصر قرطاج، كلّا من رئيس الحكومة المكلّف بتسيير وزارة الداخلية هشام مشيشي، ووزيرة العدل بالنيابة حسناء بن سليمان.

وأبدى رئيس الدولة، خلال هذا اللقاء، استياءه العميق واستنكاره الشديد لما يحصل هذه الأيام في تونس، مشدّدا على أن لا أحد فوق القانون وبأنه لا مجال لأي معاملة تقوم على التمييز بناء على الثروة أو التحالفات السياسيّة.


ودعا رئيس الجمهورية وزيرة العدل بالنيابة إلى أن تقوم بدورها الذي أوكله لها القانون في إثارة الدعاوي العمومية، وشدّد على ضرورة توجيه مطالب رفع الحصانة إلى المجلس النيابي ليتحمّل كل واحد مسؤوليته لأن الحصانة وفّرها القانون لضمان الاستقلال في القيام بالوظيفة التي يقوم بها وليس للتحصّن بها خارج هذا الإطار.



اقرأ أيضا: سعيّد يدعو وزيرة العدل الي إثارة الدعاوى العمومية وتوجيه مطالب رفع الحصانة إلى البرلمان



وعبّر رئيس الجمهورية، أيضا، عن بالغ استيائه ممّا يحصل من تجاوزات تهدّد وحدة الدولة، مذكّرا بأن الدولة التونسية واحدة وبأنّ الدستور منحه واجب الحفاظ عليها، وبأنه لا مجال لاستغلال أي منصب لتحويله إلى مركز قوّة أو ضغط لضرب وحدتها.

ويسود خلاف في تونس بين الرئيس سعيد، ورئيس الحكومة هشام المشيشي منذ 16 جانفي الماضي، عقب إعلان الأخير تعديلا حكوميا جزئيا، لكن الأول لم يدع الوزراء الجدد لأداء اليمين الدستورية أمامه حتى اليوم، معتبرا أن التعديل شابته "خروقات".

كما تعاني تونس من أزمتين اقتصادية واجتماعية فاقمتهما جائحة كورونا، حيث شهد الاقتصاد تراجعا حادا خلال العام الحالي.


Commentaires


10 de 10 commentaires pour l'article 227381

Nouri  ()  |Samedi 12 Juin 2021 à 08h 20m |           
فريب تضرف هذا الرجل !!!
الجمل لا يرى عرجة رقبته !!!
ويتحدث عن الدستور وهو الذي يعبث به كما يشاء وبمؤسسات الدولة !!!
عيب عليك يا قيس

Volcano  (Tunisia)  |Samedi 12 Juin 2021 à 07h 18m |           

من الناحية الشكلية هذا خطاب موجه للعموم و ليس الى مسؤولي دولة و الا لكان واجب التحفظ يقتضي حفظ المجالس و اماناتها و لكنه خطاب شعبوي لتقزيم خصم و همي و اضهاره في موقف الضعف و العجز امام قداسته خاصة انه خطاب احادي الجانب لا تعقيب على حكمه و قضائه و بالتالي يؤدي الى ادانة صاحبه قبل خصمه
من الناحية النفسية هو خطاب متشنج ينم عن عجز على الاقناع وعجز عن الاداء ولا يليق برئيس دولة ديمقراطية و لربما كان المرحوم هتلر اجدى بهذا الحوار من سيادة رئيسنا
و من حيث المحتوى فان هذا الخطاب ينم عن خروقات جمة و تناقضات لا تعد فكيف لرئيس دولة ان يتدخل في عمل سلطة قضائية مستقلة ويامر النيابة العمومية باثارة الدعوى العمومية ويامر السلطة التشريعية برفع الحصانة ووو ..... هذه المطالب حسبناها في دكتاتوريات مجاهل افريقيا و لكنها لازالت بيننا فيا اسفا على ما نحن فيه
كنا نتمنى من سيادته و هو الحامي للدستور و الحريات و تطبيق القانون و القائد الاعلى لجميع القوات المسلحة العسكرية و المدنية ان يتحمل مسؤولية ما حدث في السيجومي بما انه هو عرفهم المباشر و لكن ...
كنا نتمنى ان يطلعنا على محاولة تسميمه وع الظرف المسموم و عن انارة الغرف المظلمة ومنصات الصواريخ ووووو
نكاد نعتقد في الوهيتك سيدي الرئيس و عصمتك و مداركنا العقلية فنحن لا نستاهل رئيسا فذا مثلك ابقاك الله و حفظك
و اخيرا نتمنى ان لا يستجيب رئيس حكومتنا الموقر و اعضاده لمثل هذه الدعوات مستقبلا فهي اهانة جماعية لهم و لكافة الشعب التونسي المسحوق

Amor2  ()  |Vendredi 11 Juin 2021 à 22h 05m |           
الآن ثبت مما لا شك فيه أن إلحاح هذا الرئيس أنه هو القائد الأعلى للقوات الحاملة للسلاح .. كمرحلة أولى لمحاكمة كل شخص ينتقده أو يشتمه محاكمة عسكرية بإعتباره أصبح شخصية عسكرية..
خطاب نرجسي قمعي تسلطي...!!!!
يطالب النيابة العمومية بمحاكمة كل شخص ينتقده!!!!
كالبقرة المقدسة عند الهندوس...!!!

Maximelinoss  (Tunisia)  |Vendredi 11 Juin 2021 à 19h 38m |           
عدم استدعاء الوزراء لاداء اليمين خرق للدسور ام لا ؟
عدم المصادقة على تنقيح القانون الانتخابي خرق للدستور ام لا ؟
ثانيا وين وصلت حكاية الظرف المسموم ؟
او ان الفساد مستشري حتى في القصر؟

Ahmed01  (France)  |Vendredi 11 Juin 2021 à 17h 04m |           
الرئيس ضامن العمل بالدستور
ولم يسبق أن كان لرئيس تونسيّ مُنتخب بالاقتراع المباشر مثل هذه الشعبيّة
ولكن هذه الشرعية لا تعني العصمة
وما يزعج النهضة ـ وشرعيتها الانتخابية هي أيضا لا غبار عليها ـ الالتفاف الشعبيّ حول الرئيس لنظافة يده ، في حين أنها بصدد فقد هذه الشرعيّة
وتلك الأيام نداولها بين الناس

Sly  (Tunisia)  |Vendredi 11 Juin 2021 à 16h 44m |           
ربي يقدر الخير

Tuttifrutti  (Singapore)  |Vendredi 11 Juin 2021 à 16h 33m |           
Loooooooooooool

Potentialside  (Tunisia)  |Vendredi 11 Juin 2021 à 16h 15m |           
عندما يتخاصم قوتان و يكون هناك قوة ثالثة ، فان هذه القوة الثالثة ستشن حربا على الاثنين او تتحالف مع احداهما .في هذا الوضع فان ميزان اخطاء الحكومة اثقل ،فمن المتوقع ان تتحالف القوة الثالثة مع الرئيس

Nouri  ()  |Vendredi 11 Juin 2021 à 15h 59m |           
فريب تضرف هذا الرجل !!!
الجمل لا يرى عرجة رقبته !!!
ويتحدث عن الدستور وهو الذي يعبث به كما يشاء وبمؤسسات الدولة !!!
عيب عليك يا قيس

Cartaginois2011  (Tunisia)  |Vendredi 11 Juin 2021 à 15h 53m |           
على رئيس الحكومة وضع حد لمثل هذه اللقاءات