المرزوقي يصف السياسيين" بالذر" ويحذر من عاصفة تهز الجميع



قال رئيس الجمهورية السابق المنصف المرزوقي ان الساحة السياسية التونسية تشهد " لعب ذر" أدت الى الانهيار الحالي في كل المجالات.
وأضاف المرزوقي " العاصفة الاجتماعية والصحية والنفسية تزأر والذرّ في صراع عبثي حول تقاسم سلطة بصدد التفكك والتحلل والتعفنّ في كل الأماكن التي تمارس فيها. ..

ويسود خلاف في تونس بين الرئيس سعيد، ورئيس الحكومة هشام المشيشي منذ 16 جانفي الماضي، عقب إعلان الأخير تعديلا حكوميا جزئيا، لكن الأول لم يدع الوزراء الجدد لأداء اليمين الدستورية أمامه حتى اليوم، معتبرا أن التعديل شابته "خروقات".


كما تعاني تونس من أزمتين اقتصادية واجتماعية فاقمتهما جائحة كورونا، حيث شهد الاقتصاد تراجعا حادا خلال العام الحالي.


وكتب المرزوقي في صفحته الرسمية على الفايسبوك التدوينة التالية:

" لعب ذرّ .
الساحة السياسية التونسية اليوم مثل ملعب يتواجه فيه فريقان ...من الذرّ.
العاصفة الاجتماعية والصحية والنفسية تزأر والذرّ في صراع عبثي حول تقاسم سلطة بصدد التفكك والتحلل والتعفنّ في كل الأماكن التي تمارس فيها.
وفي هذا الصراع العبثي فقدت كل الكلمات والمفاهيم أي قيمة: جدية الحرب على الفساد، احترام الدستور، المحافظة على هيبة الدولة، مصداقية المؤسسات وأساسا البرلمان، استقلالية القضاء، شرعية الأمل ...الكرامة التي قامت من أجلها الثورة وتجسد انهيارها في تلك الصورة الفظيعة التي ما كنا نتصورها إلا في ميانمار.
إذا تواصل لعب الذرّ هذا فإن على التونسيين الخروج من لامبالاتهم.
لأن هذا الذي يلعب به الذرّ هو.... مستقبلهم لا غير.
لأن هذه الكرة التي يتقاذفونها بالأرجل وبالأيادي ودون احترام لأي قواعد هي ...تونس لا أكثر ولا أقلّ.
ولا بدّ لليل أن ينجلي"




Commentaires


0 de 0 commentaires pour l'article 227361