شكري بن عيسى: خطاب قيس سعيد اعلان للوحدة الوطنية المقدسة في وجه الارهاب والفساد



باب نات - وصف المحلل والباحث في الشأن السياسي شكري بن عيسى في تصريح لـ"الميادين نت" خطاب قيس سعيد بـ"المختلف في المضامين والشكل وخاصة في الروح التي قال إنها روح ثورية وروح مبادئ وروح حقوقية بامتياز".

واعتبر بن عيسى أن سعيد "استحضر في خطابه الذي وجهه للداخل والخارج كل القيم الثورية وكذلك المبادئ القانونية التي تحكم القانون الدولي في العلاقة بين الأمم وخاصة في ما يتعلق بالقضية الفلسطينية". وأضاف أن سعيد "تحدث بروح مفعمة بالصدق والحماس الذي يتفق مع نتائج الانتخابات التي اعتبرها ثورة ليست في الكتب والنظريات وانما في الواقع"، مشيراً إلى أن "هذه الثورة ستصبح نظرية جديدة تدرس في الكليات ومبحثا في الفكر السياسي والفلسفة السياسية والأخلاقية وفلسفة الثورات".


وتابع بن عيسى قائلاً: "لقد استعاد سعيد روح الثورة كما أننا نعيشها في لحظاتها النقية الأولى وذكرنا بما أسسه سقراط وأفلاطون من مبادئ الاستقامة مع تميّز سعيد بأنه يريد أن يفكر مع شعبه على أساس الشعار المركزي لحملته الانتخابية (الشعب يريد)".

وأضاف شكري بن عيسى أن سعيد في خطابه، "كان مصمماً على التصدي للفساد وللظلم والاستبداد وكل ما من شأنه أن يمسّ من الحرية ووجه رسائل في ما يخص التهديدات الارهابية وهو ما اعتبره بن عيسى اعلان للوحدة الوطنية المقدسة في وجه الارهاب وأيضا في وجه الفساد".

كما أكد بن عيسى أن رئيس البلاد الجديد "مد يده للمنظمات الوطنية واعتبرها قوى اقتراح وحلول وبالتالي أشركها في مشروعه".

ومن النقاط التي اعتبرها بن عيسى أهم عنصر في خطاب قيس سعيد هو تصميمه على دعم القضية الفلسطينية، رغم التهديدات التي وصلته من الداخل والخارج، معتبراً أن "رئيس البلاد الجديد مصمم على الذهاب بمشروعه إلى أبعد مدى".

Commentaires


0 de 0 commentaires pour l'article 191479