صفاقس: جحافل من حشرات الناموس تجتاح مناطق مختلفة من صفاقس الكبرى والبلدية تقرر تكثيف حملات التبخير بداية من مساء اليوم



اجتاحت جحافل من حشرات الناموس (ما يعرف بالوشواشة) مناطق مختلفة من الولاية مما أفرز موجة من تشكيات الاهالي منذ مساء أمس الجمعة ودعوات للبلدية والمصالح المعنية للتدخل السريع من أجل وضع حد لهذا الوضع الذي أصبح يقلق راحتهم ويهدد سلامة البعض منهم لا سيما الأطفال والرضع.

وقد تركز وجود الناموس بصفة خاصة في كل من السلطنية وسيدي منصور والحفارة وطريق المهدية وبداية طريق قابس وفي جوار المنطقة الصناعية سيدي سالم والطريق الحزامية كلم 4 (حزام بورقيبة) حيث تتراكم كميات من المياه الراكدة والفضلات.


وأفادت رئيسة لجنة النظافة والعناية بالبيئة ببلدية صفاقس راوية عميرة (وات) أن مصلحة التضبيب الحراري (التبخير) ستكثف من تدخلاتها بداية من مساء اليوم في عدد من المناطق التي يتركز فيها الناموس.
وقالت عميرة إن "ما صار من هجوم كبير للوشواشة كان متوقعا" باعتبار عدم الاستعداد المبكر للظاهرة من طرف عديد الأطراف المتدخلة، إلى جانب البلدية ولا سيما مصالح التطهير والتجهيز والمياه العمرانية والتجهيز.
واعتبرت أن المياه الراكدة في عديد القنوات وشبكات تصريف المياه المعالجة للديوان الوطني للتطهير في مواقع مختلفة وراء ما حصل، معربة عن استغرابها من عدم قيام مصالح التطهير بجهر كل من قنال منطقة سيدي سالم ووادي المعو (طريق قابس) حيث تتكاثر الحشرات بشكل لافت فضلا عن مناطق أخرى في مستوى قنال حزام بورقيبة وباب البحر بجوار محطة الأرتال وغيرها من المناطق المصنفة كنقاط سوداء، وفق تعبيرها.
وأوضحت رئيسة لجنة النظافة والعناية بالبيئة ببلدية صفاقس أن البلدية كانت قامت بعملية المداواة في هذه النقاط السوداء قبل الأمطار الأخيرة نهارا وأردفتها بعملية تضبيب حراري (تبخير) ليلا لكن ذلك يبقى عملا منقوصا في ظل محدودية التنسيق بين مختلف الأطراف المتداخلة وعدم القيام بعملية الجهر والتعهد بشكل مبكر منذ بداية فصل الصيف.

Commentaires


0 de 0 commentaires pour l'article 191272