جدل وتشنج بين وزير التربية والنائبة سامية عبو بسبب اثارتها لملف فساد في علاقة بمسؤول سام معين بالوزارة



باب نات - شهدت الجلسة العامة المنعقدة اليوم الجمعة بمجلس نواب الشعب حالة تشنج وجدلا بين وزير التربية والنائبة سامية عبو، التي انتقدت تكليف أحد الموظفين السامين بتسيير العمل بديوان مساكن أعوان التربية ابتداء من تاريخ 25 سبتمبر 2017 رغم صدور حكم في حقه بالسجن أربع سنوات.
وقالت عبو في هذا الصدد، ان "الشخص المعني بالامر كان قد شغل خطة مدير عام بالمصالح المشتركة بوزارة البيئة، ومدير عام بالوكالة الوطنية لحماية المحيط وقد تم تجريده من مهامه لتورطه في ملفات فساد وصدر في حقه حكم بالسجن لمدة أربع سنوات في قضايا فساد مالي"، مضيفة انه "تمت بعد ذلك تسميته في عهد حكومة الوحدة الوطنية مديرا عاما لديوان مساكن أعوان وزارة التربية وتم إنهاء إلحاقه نظرا لتلقي كل من وزير التربية بالنيابة سليم خلبوس والهيئة الوطنية لمكافحة الفساد عديد الإشكاليات حول شبهات فساد ضده من قبل الأعوان".

وأكدت النائبة انه بالرغم من الحكم القضائي الصادر في حق هذا المسؤول وإنهاء مهامه، تمت اعادة تسميته في أربع مهام هامة في الدولة، متعلقة بتسيير الكتابة العامة بوزارة التربية، وتسيير ديوان مساكن أعوان وزارة التربية، ومكلف بمأمورية بديوان وزير التربية، ومنحه حق الإمضاء في المادة التأديبية، متسائلة عن كيفية إلحاقه في المهام المذكورة في نفس التاريخ رغم الحكم القضائي الصادر في حقه.

وطالبت عبو وزير التربية بضرورة عزل المسؤول من مهامه في اقرب الآجال الممكنة، مؤكدة أنها ستسائل قريبا رئيس الحكومة يوسف الشاهد حول هذا الملف، خاصة وانه قد أعلن محاربته للفساد ومحاسبة كل الضالعين في تهم تتعلق بالفساد.
وفي المقابل، عبر وزير التربية حاتم بن سالم عن استيائه مما اعتبره "إهانة من النائبة للسلطة التنفيذية باعتباره ممثلا عنها"، بإلقائها لتهم موجهة لموظفين سامين بالوزارة، مؤكدا رفضه لمثل هذه السلوكيات تحت قبة البرلمان من طرف النواب، وقائلا انه "سيحيط رئيس الحكومة يوسف الشاهد بما حصل وسيوجه رسالة كتابية لرئيس مجلس نواب الشعب محمد الناصر لوضع حد في المستقبل لمثل هذه التجاوزات".
واضاف بن سالم ان "ما ورد على لسان النائبة مغالطة كبرى ولن يقبل أي نقد في ما يتعلق بمسالة التسميات التي يتخذها"، مؤكدا انه سيفتح تحقيقا وبحثا في الشخص المذكور وسيتخذ القرارات اللازمة في حقه في حال ثبوت اتهامات عبو.
مود

Commentaires


4 de 4 commentaires pour l'article 165177

Azzah  (France)  |Samedi 21 Juillet 2018 à 20h 02m |           
S'il y a un HOMME parmi les "politiques" tunisiens c'est Mme ABBOU.

Précision des sources, ténacité du propos, self-control, mépris affiché devant l'absence de professionalisme de ce pseudo "ministre de l'éducation". Oui pauvres de nos élèves, pauvres de nos enseignants, pauvres de nos professeurs qui ont à leur tête un tel pleutre. Quel exemple pour eux que cet individu incapable de se maitriser, foulant au pieds les règles qui régissent le fonctionnement du parlement, ne supportant pas qu'une petite bonne
femme lui tienne tête et ne soit en rien impressionnée par ses menaces ni par sa muflerie.

Oui je suis de l'avis de Mme ABBOU, il y aura un nouveau 2011 et cette fois le peuple ne se contentera pas de crier dégage.

Bravo Mme ABBOU.

Mandhouj  (France)  |Vendredi 20 Juillet 2018 à 23h 20m |           
Je ne sais pas comment il faut faire. Mais voilà l'opposition ne loupe pas les occasions. C'est la démocratie. À tout hasard, pourquoi cette personne n'a pas fait sa peine ? Là peut-être même le ministre est en piège !? l'UGTT n'est pas au courant de cette situation ? Et le front populaire ? Il y a que Mme Aabou qui est au courant ?

Il y a beaucoup des questions qui deviennent légitimes. Et la question de Mme Aabou n'est dans aucun cas une humiliation à l'exécutif gouvernemental.

Almokh  ()  |Vendredi 20 Juillet 2018 à 16h 56m |           
حبيتوا تنفخوا في روح المرى٬هذه النّتيجة و القادم أعظم٬جايكم يوم تبول عليكم واقفة

Franchise  ()  |Vendredi 20 Juillet 2018 à 16h 11m |           
Pourquoi Babnet ne met pas la réponse du Ministre Ben Salem. Cela s'appelle parti-pris et subjectivité. Un proverbe dit que l'insolence est l'arme des faibles.