نصف مليون شاب عرضة للموت المبكر في تونس

Mercredi 17 Septembre 2008



Mercredi 17 Septembre 2008
Lecture 3 min, 56 sec

ايلاف: مع دخول شهر رمضان يحاول جانب كبير من الشباب قطع عادة الإدمان على السجائر ومتعة تدخينها مستغلين خصوصية هذا الشهر وساعات الصيام الطويلة نهارًا، للتخلص نهائيًا أو تدريجيًا من هذه "البلوة" (على حد تعبير بعضهم ) بعزيمة قد تكتمل وتكلل بالنجاح وقد تنهار لسلطان الكيف والنيكوتين في آخر لحظة.

محمد علي 29 سنة قرر أن يمتنع نهائيًا عن تدخين السجائر بعد رحلة إدمان على النيكوتين فاقت الثماني سنوات مستغلاً شهر الصيام وساعاته الطويلة دون شرب أو مأكل ولما لا دون سجائر ويستغرب محدثو عن العزيمة التي تولدت لديه رغم تعوده على تدخين ثلاث علب من السجائر في يوم واحد غير أنه لايخفي في الوقت نفسه خوفه من أن تبوء جهوده بالفشل وتتواطأ مع حبه للتدخين لتعود حليمة مباشرة بعد رمضان إلى عادتها القديمة.
حالة محمد علي يعيشها مئات من الشباب ممن يرون في هذا الشهر الفضيل فرصة حقيقية للإقلاع التدريجي عن التدخين فيما يرى شق آخر من الشباب أنه لا يمكن وبأي حال من الأحوال ترك السجائر والشيشة لا سيما في رمضان حيث تنتعش تجارة التدخين بشكل ملحوظ في السهرات الرمضانية وداخل المقاهي.


ويشير نوفل31 سنة أن رغبته في التدخين في رمضان لا تنقص بل تزيد شراهة فبينما ينتظر غيره موعد الإفطار لشرب قدح من الماء وأكل ما لذ وطاب يسرع هو إلى إشعال سيجارته بكل نهم وشراهة وكأنه على موعد هام مع خليلة أوحبيبة.؟؟
من جانب آخر أكد العديد من المختصين في الأمراض الصدرية أن رمضان فرصة مناسبة للإقلاع تمامًا أو تدريجيًا عن التدخين وقد تصل نسبة نجاحها إلى حدود 80 في المئة وذلك مع التقليل تدريجيًا في نسبة الاستهلاك العادي للسجائر نهارًا محذرين في الوقت نفسه من خطورة تدخين السجائر مباشرة بعد صلاة المغرب مما يعرض غشاء المعدة الخاوية من الأكل إلى تقرحات والتهابات قد تتطور إلى أورام سرطانية. ويرى بعض المختصين أن مادة النيكوتين المسببة في عادة الإدمان الموجودة في خمس سجائر كافية لقتل إنسان إذا ما حقنت بجسمه دفعة واحدة.


بروتوكول رمضاني
من جهته يحذر الدكتور المنذر جعفر الأخصائي النفساني من خطورة السهرات الرمضانية في وجهها السلبي والتي أضحت تروج لتدخين الأرجيلة والسجائر بشكل جماعي بدلاً من اعتبارها فرصة لتوطيد العلاقات الاجتماعية ولم شمل الأصدقاء على طاولة واحدة. والأخطر من ذلك (حسب رأيه)أن التدخين في شهر رمضان أضحى بين الشباب شكلا من أشكال التفاخر و"البروتوكول" لاسيما عند الإناث فالسيجارة والشيشة والقهوة أضحت من المواد الأساسية التي يكثر عليها الطلب وتزين بها طاولات الحرفاء.كما يشير في ذات السياق أن الإقلاع عن التدخين بكل أنواعه لايرتبط بشهر رمضان بقدر ارتباطه بعزيمة واستعداد المدخن نفسه.
وفي ذات السياق تشير أرقام كشفها بحث وطني أنجز منذ 3 سنوات أن 30 بالمائة من الشباب يدخنون من بينهم 30.5 بالمائة داخل الوسط المدرسي و61 في المئة خارجه كما أن 37 في المئة من الفتيات يدخن داخل الوسط العائلي ويأتي شباب تونس الكبرى(محافطات:تونس أريانة وبن عروس) في المقدمة من بينهم 37 بالمائة من شبان المدارس .
كما أظهر البحث أن عدد المدخنين من الشباب المتمدرسين بين ال12 و ال20 سنة قدرت ب655 ألفًا يتوزعون بين 555 ألفًا من الذكور و100 ألف من الإناث.

من جانب آخر أكد بعض المختصين في مجال الصحة أن انتشار مرض الإدمان على التدخين في صفوف الشبان في بلادنا أضحى واقعا غير مشكوك فيه كما كشفت أرقام مفزعة أنجزها الدكتور محمد لخضر الشابي رئيس قسم الأمراض الصدرية سابقا ومشرف على عيادة مساعدة الإقلاع عن التدخين بالهلال الأحمر في إطار بحث يتناول "الشباب التونسي والتدخين" واستهله بحقيقة مؤسفة مفادها أن نصف مليون شاب تونسي المدخنين سيقتلهم التبغ ويحرمون من حياتهم في سن مبكرة.

من جهتها قامت وزارة الصحة العمومية بعث عيادات مختصة تشجع على الإقلاع عن التدخين بلغ عددها حاليا العشرون عيادة متكونة من أطباء مختصين في الأمراض الصدرية وأطباء الخطوط الأمامية قصد الإحاطة بالمدخنين نفسيًا وصحيًا. كما تم في هذا الإطار تخصيص بوابة الكترونية ضمن موقع المرصد الوطني للشباب(هيكل حكومي يعنى بمشاغل الشباب) يبرز فيه مخاطر التدخين ومضاعفاته وكيفية الإقلاع عنه كما يتضمن الموقع عناوين عيادات المساعدة على الإقلاع عن التدخين.

من جانبه نظم المجلس الأعلى لهيئة الصيادلة بتونس تظاهرة صحية بمناسبة حلول شهر رمضان تمثلت في حملة ضد التدخين تقودها كل الصيدليات الموزعة على كامل تراب الجمهورية وتهدف إلى إقناع المدخنين لاسيما الشباب منهم إلى الإقلاع عن هذه العادة عن طريق آلية الحوار بين الصيدلي والحريف المدخن وإقناعه بكل الطرق العلمية بمخاطر التدخين كما تتم تهيئة المدخن نفسانيا لإقناعه بقطع هذه العادة عن طريق اعتماد "الباتش"وهي مادة على شكل دوائر لاصقة توضع فوق ذراع المدخن وتحتوي على مادة النيكوتين المعوض للسجائر وتتراوح مدة العلاج من شهر إلى ثلاثة أشهر حسب عزيمة المدخن واستعداداته النفسية والجسدية للإقلاع.

هذا ويشير تقرير منظمة الصحة العالمية أن التدخين يتسبب سنويًا في وفاة قرابة خمسة ملايين شخص سنويًا ومن المتوقع أن ترتفع النسبة لتصل إلى حدود الضعف سنة 2025

أمال الهلالي من تونس



  
  
  

rtt-0e49c032c28f9e60a181630f281eda5a-2008-09-17 00:00:00






2 de 2 commentaires pour l'article 14118

AB  (ahmed.bejaoui@gmx.de)  |Jeudi 18 Septembre 2008 à 22h 25m |           
Bonjour Raouf,

Merci Raouf, en ce qui concerne cet article je suis complètement avec toi. je te partage ton jugement Tant pis pour eux. Ils ne sont pas encore à la hauteur qu´aujourd´hui ( un fumeur is out ).
Merci Raouf.

Raouf  (raouf1977@hotmail.com)  |Mercredi 17 Septembre 2008 à 23h 38m |           
Les chaines de télé ne font pas grand chose pour sensibiliser les jeunes.
Quand on sait que plus de la moitié des médecins fument, on comprend la non chalence des actuelles générations (jeunes et adultes).
Tant pis pour eux.
Pour moi, le fait de ne pas fumer est un révélateur de la force de personnalité, de l'intelligence de personne et de sa capacité à ne pas se faire influencer et à ne pas se faire emporter par la vague ambiante.






En continu


الأحد 29 مارس 2020 | 4 شعبان 1441
العشاءالمغربالعصرالظهرالشروقالفجر
20:09 18:41 15:56 12:31 06:09 04:41

11°
16° % 81 :الرطــوبة
تونــس 10°
1.5 كم/س
:الــرياح

الأحدالاثنينالثلاثاءالأربعاءالخميس
16°-1017°-1021°-1221°-1317°-13