فرنسا: رغم قرار المنع... مساندون للفلسطينيين يتمسكون بتنظيم مظاهرة في باريس

@ france-palestine.org/


فرانس 24 - أعلن منظمو مظاهرة كانت مقررة السبت في باريس دعما للفلسطينيين أنهم متشبثون بإجرائها بالرغم من القرار القضائي بمنعها. وأثار قرار الحظر، الذي اتخذه قائد شرطة باريس الخميس بسبب وجود "احتمال فعلي" لحدوث "اضطرابات خطيرة في النظام العام"، جدلا سياسيا في فرنسا.

على الرغم من قرار أصدره القضاء يؤكد حظرها، أعلن منظمو مظاهرة كانت مقررة السبت في باريس دعما للشعب الفلسطيني أنهم ماضون في إجرائها.


وقالت "منظمة الفلسطينيين" في إيل-دو-فرانس، وهي واحدة من مجموعة تضم 27 منظمة، الجمعة بعد وقت قصير من تأكيد محكمة قرار الحظر "لأننا نرفض إسكات تضامننا مع الشعب الفلسطيني ولأننا لن نُمنع من التظاهر، سنكون حاضرين (في مترو) باربيس (شمال العاصمة الفرنسية) غدا الساعة 15,00".

ورفع منظمو المظاهرة التي كانت مقررة السبت في باريس لكنها حظرت بأمر من الحكومة، دعوى قضائية للطعن بهذا القرار الذي يعتبرونه غير عادل وجائرا وأثار جدلا سياسيا في فرنسا.

وقال المحامي سيفن غيز غيز إن "فرنسا هي البلد الديمقراطي الوحيد الذي يحظر مثل هذه التظاهرة!"، معتبرا أن قرار حظرها هو هجوم على حرية التعبير. كما شجب الطبيعة "السياسية" لهذا القرار "الذي اتخذ بموجب طلب من وزير الداخلية جيرالد دارمانان".

وأوضح قائد شرطة باريس ديدييه لالمان الذي أصدر قرار الحظر الخميس أن هناك "احتمالا فعليا" لحدوث "اضطرابات خطيرة في النظام العام" وكذلك "انتهاكات ضد معابد ومصالح إسرائيلية"، مذكرا، على غرار دارمانان، بمظاهرة مؤيّدة للفلسطينيين جرت في باريس عام 2014 وتحولت إلى اشتباكات.

وقال غيز إنه "منذ العام 2014، نظمت الكثير من التظاهرات المدافعة عن القضية الفلسطينية وقد جرت بدون أي مشكلة".

وكانت "منظمة الفلسطينيين" في إيل-دو-فرانس "نددت بهذا الحظر" الخميس على لسان أحد مسؤوليها وليد عطا الله الذي استنكر "تواطؤ فرنسا مع دولة إسرائيل".

وقال عطا الله إن "فرنسا تضمن حريات التعبير والتظاهر ولا يجوز أن تكون فلسطين استثناء. شعب يتلقى قنابل على رأسه وعشرات المدنيين قتلوا، ولكن يكون لنا الحقّ في أن نقول إننا لا نوافق على ذلك؟".

وخلفت الاشتباكات بين حركة حماس وإسرائيل منذ الاثنين أكثر من مئة قتيل في غزة، القطاع الفلسطيني الخاضع للحصار الإسرائيلي والذي تسيطر عليه حماس، وتسعة قتلى في الجانب الإسرائيلي، من دون أن يلوح في الأفق أي مؤشر على قرب توصل الجانبين إلى تهدئة.


فرانس24/ أ ف ب

Commentaires


0 de 0 commentaires pour l'article 225787