إليزابيث الثانية ومملكتها ودعتا الأمير فيليب في جنازة مهيبة ذات طابع عسكري

Photo  Hasan Esen/AA


فرانس 24 - في مراسم ملكية وعسكرية مهيبة لكن مقتضبة، سار الأمير فيليب في رحلته الأخيرة السبت على متن سيارة لاند روفر، وتبعه سيرا على الأقدام موكب من كبار أفراد العائلة المالكة ومنهم تشارلز ووليام وهاري إلى كنيسة سان جورج في قصر ويندسور حيث أقيمت مراسم الجنازة. وتبعت الملكة إليزابيث الثانية الموكب في سيارتها بينما كان النعش محمولا على السيارة المصممة حسب الطلب باللون الأخضر العسكري.

والتزمت بريطانيا دقيقة صمت قبل دخول الجثمان إلى داخل الكنيسة للصلاة على جثمان الراحل.


وبعد الصلاة، أنزل النعش في سرداب "رويال فولت" حيث سيبقى إلى أن تنضم إليه الملكة بعد وفاتها. وسيدفن الزوجان بعد ذلك في مثواهما الأخير في كنيسة نصب الملك جورج السادس والد إليزابيث الثانية.


مراسم مقتضبة

وبموجب القواعد الصحية بسبب كوفيد-19 في إنكلترا، حضر المراسم المقتضبة 30 شخصا فقط، بدلا من 800. وهذا النهج يهدف إلى إظهار أن لا استثناء في التعليمات، وهو أمر رحّب به روجر تشارلز براكن الذي كان بين الحضور المتجمّع أمام قصر باكنغهام قائلا إن "آخرين ممن فقدوا أحد أفراد العائلة اضطروا للانصياع أيضا لهذه القيود".

ورغم أنه طُلب من الجمهور عدم التجمع خارج المساكن الملكية بسبب الوباء، حضر عدد من الناس حاملين باقات زهر تكريما للأمير فيليب.

الماضي العسكري مصدر الفخر

وعكست الجنازة الماضي العسكري، مصدر فخر للأمير الذي قاتل في البحرية البريطانية خلال الحرب العالمية الثانية.

وتقدمت فرقة حرس رماة الرمانات (غرينادييه غارد)، أحد أفواج المشاة الخمسة لحرس البيت الملكي الذي خدم فيليب فيه برتبة كولونيل لمدة 42 عاما، الموكب إلى كنيسة القديس جورج حيث ستُقام المراسم الدينية بعد الظهر.

في وقت متأخر في الصباح نقل نعشه المغطى بشعاره الشخصي وسيفه وإكليل من الزهر من الكنيسة الخاصة في القصر إلى قاعته.

"فقدت قوتي وسندي"

وقبل بضعة أيام من بلوغها 95 عاما، فقدت الملكة زوجها الذي توفي "بهدوء" منذ ثمانية أيام وعُرفت عنه صراحته ومرحه الذي اقترب أحيانا من العنصرية أو التمييز الجنسي، وكان سيبلغ من العمر مئة عام في العاشر من حزيران/يونيو المقبل.

وأشارت الملكة إلى أنها فقدت "قوتها" و"سندها" الذي ظل منذ تتويجها عام 1952 في الخلف مؤيدا لها بثبات.

فرصة للقاء عائلي

بالنسبة لعائلة ويندسور، تشكل هذه الجنازة فرصة لاجتماع أفرادها بعد سلسلة من الأزمات. وهي المرة الأولى التي التقى فيها الأمير هاري علنا مع أفراد الأسرة منذ انسحابه وسط ضجيج إعلامي من النظام الملكي ورحيله، في ظل اتهامات بالعنصرية واللامبالاة وجهها للأسرة مع زوجته في مقابلة مع أوبرا وينفري.

أما زوجته ميغان ماركل الحامل بطفلهما الثاني، فقد بقيت في الولايات المتحدة بناء على نصيحة طبيبها.

في 1997 سار الشقيقان وراء نعش والدتهما ديانا، وتكرر الأمر نفسه وراء نعش جدهما. لكن توسطهما ابن عمهما بيتر فيليبس في خيار نال قسطا واسعا من التعليقات في وسائل الإعلام.

أما فيما يتعلق بالملابس، فقد حرصت العائلة الملكية البريطانية على الظهور بملابس مدنية وهي طريقة لتجنب تمييز الأميرين أندرو وهاري المرتبطين جدا بالجيش.

وعلى الرغم من مهمتين في أفغانستان لم يعد يُسمح للأمير هاري الكابتن السابق بوضع ميداليات الخدمة الخاصة إلا على بزات مدنية بعدما فقد ألقابه العسكرية الفخرية.


فرانس24/أ ف ب




Commentaires


0 de 0 commentaires pour l'article 224317