المدعي العام الفرنسي لمكافحة الإرهاب: منفذ العملية لاجىء من أصل شيشاني ونشر رسالة يقر فيها بقطع رأس الأستاذ



فرانس 24 - أعلن المدعي العام الفرنسي لمكافحة الإرهاب جان فرانسوا ريكار السبت أن الشاب البالغ من العمر 18 عاما الذي قطع رأس مدرس تاريخ أمام المدرسة التي يعمل بها تحدث إلى تلاميذه في الشارع وطلب منهم أن يشيروا له نحو ضحيته.

وأضاف ريكار خلال مؤتمر صحفي حول الاعتداء أن "المهاجم المولود في روسيا، هو لاجىء من أصل شيشاني، وقد قام بنشر صورة للمدرس على تويتر بعدما قطع رأسه وأرفقها برسالة يقر فيها بقتله".


وفتحت النيابة العامة تحقيقا في ارتكاب "جريمة مرتبطة بعمل إرهابي" وتشكيل "مجموعة إجرامية إرهابية" عقب الهجوم الذي اعتبره الرئيس الفرنسي "إرهابيا".

وأفادت الشرطة أن الضحية أستاذ تاريخ عمره 47 عاما واسمه صامويل باتي. وكان قد عرض على تلاميذه رسوما كاريكاتورية للنبي محمد خلال حصة دراسية في إطار نقاش حول حرية التعبير، ما أثار شكاوى من بعض الأهالي.

فرانس24/أ ف ب/رويترز




Commentaires


3 de 3 commentaires pour l'article 213232

Fessi425  (Tunisia)  |Samedi 17 Octobre 2020 à 21h 10m |           
@Sarramba (Nigeria)
فعلا , لا كلام بعد الموت و كذالك يمنع الإعدام في فرنسا فعدموه قبل أن يحكم عليه و يكون الحكم غير الإعدام بطبيعة الحال

Sarramba  (Nigeria)  |Samedi 17 Octobre 2020 à 20h 25m |           
@Fessi425 (Tunisia)

ربما لكي يمنعوه من الكلام...؟؟؟؟

Fessi425  (Tunisia)  |Samedi 17 Octobre 2020 à 17h 47m |           
و كيف تقتل الشرطة الفرنسية شخصا بدم بارد بالرصاص رجل لا يحمل إلا سكين من بعيد