تبون يستعرض الملف الليبي مع وزير الدفاع الأمريكي



الأناضول - بحث الرئيس الجزائري عبد المجيد تبون، الخميس، مع وزير الدفاع الأمريكي مارك توماس إسبر، تطورات الملف الليبي والوضع في منطقة الساحل الأفريقي.

جاء ذلك بحسب بيان للرئاسة الجزائرية، اطلعت عليه الأناضول، عقب لقاء في العاصمة الجزائر، جمع تبون مع إسبر الذي وصل البلاد في وقت سابق الخميس، ضمن زيارة رسمية.


وذكر البيان أن الرئيس الجزائري ووزير الدفاع الأمريكي، استعرضا العلاقات بين البلدين وآفاق تعزيزها في مجالات عديدة، في لقاء وصف بـ"المثمر".

وأضاف أنهما بحثا تطورات الوضع في ليبيا والساحل الإفريقي، واتفقا على ضرورة متابعة التشاور والتنسيق "من أجل توطيد أركان الأمن والسلم في المنطقة، في إطار احترام وحدة وسيادة دولها".

من جهته، عبر إسبر، في بيان لسفارة واشنطن لدى الجزائر، وصل الأناضول نسخة منه، عن دعمه لتوسيع العلاقات العسكرية بين البلدين، كما أبرز الدور الريادي الثابت للجزائر في مجال الأمن الإقليمي.

وجدد إسبر، وفق البيان، التزام الولايات المتحدة الأمريكية "بمواصلة العمل يدا بيد مع الجزائر لترقية العلاقات العسكرية وتعزيز الأمن والاستقرار الإقليميين".

وتعد هذه الزيارة الأولى من نوعها لوزير دفاع أمريكي إلى الجزائر منذ 15 عاما، حيث تأتي ضمن جولة استهلها الأربعاء بزيارة تونس، ويختمها بزيارة المغرب.

Commentaires


0 de 0 commentaires pour l'article 212010