ألو.. الو.. الدولة التونسية..



الطاهر العبيدي

▪ألو، ألو، ألو، من على السماعة؟


◄ أنا..

▪ ومن أنت سيدي؟

◄ أنا المواطن العزيز أثناء الانتخابات، أنا المواطن الكريم أثناء التبرعات، أنا المواطن المحقور في الموانئ والمطارات، أنا المواطن المداس في الأرياف والمستشفيات، أنا المواطن الشهيد والشاهد على ضعف أدائكم واللامبالاة، أنا المواطن الكلب ابن الكلب عندما يحتاج لاستخراج ورقة تافهة من إحدى الإدارات، وأنا المواطن التونسي الذي إذا نجا من موت الفقر والبطالة والهوان تقتله عصابات الاحتيال

و" البراكاجات ".

◄أهلا سيدي المواطن كيف الحال؟

▪زفت

◄لماذا؟

▪لأني ببساطة مواطن تداعت عليه كتلا بشرية طيلة تسعة سنوات، واختلطت عليّ السبل والكل يبشّرني بالغد الأفضل وحالي يبعث عن الاستياء....

Commentaires


0 de 0 commentaires pour l'article 196881