الجزائر تعلن استقبالها وفدا رسميا من الحكومة التابعة لحفتر



الأناضول - الجزائر / عبد الرزاق بن عبد الله - أعلنت وزارة الخارجية الجزائرية، الأحد، أن وفدا ليبيا رفيع المستوى من الحكومة التابعة للواء المتقاعد خليفة حفتر غير المعترف بها دوليا، زار البلاد، السبت، وبحث مع كبار المسؤولين بها الأزمة في ليبيا.

وقال عبد العزير بن علي شريف الناطق باسم الخارجية لوكالة الأنباء الجزائرية الرسمية، الأحد، إن الوفد كان بقيادة عبد السلام البدري نائب رئيس مجلس الوزراء بالحكومة التابعة لحفتر.


وأوضح أن الوفد الذي حل بالجزائر بحث مع مسؤولين كبار "الأوضاع التي تشهدها ليبيا حاليا وبحث السبل لتجاوز الأزمة بالطرق السلمية بعيدا عن العنف وعن كل المحاولات لفرض حلول عن طريق القوة العسكرية والحرب".

وأوضح إن الزيارة "تندرج ضمن جهود الجزائر الرامية لتقريب وجهات النظر بين كافة المكونات ومختلف الأطراف الليبية من أجل العودة إلى مسار الحوار الشامل للتوصل إلى حل سياسي سلمي يضمن سيادة ووحدة الشعب ويضع حدا للأزمة التي يعانيها هذا البلد الجار والشقيق في كنف الأمن والاستقرار، بعيدا عن أي تدخل أجنبي".

وجاءت زيارة الوفد الليبي قبل ساعات من إعلان قوات حفتر وقف إطلاق النار استجابة لمبادرة تركية روسية.

وفي وقت سابق، أعلنت الخارجية الجزائرية ترحيبها بالقرار ودعت كافة الأطراف إلى العودة إلى طاولة المفاوضات لبحل حل سياسي للازمة.

ووخلال الأيام الماضية، حركت الجزائر آلتها الدبلوماسية باتجاه الأزمة الليبية؛ حيث استقبلت رئيس رئيس المجلس الرئاسي لحكومة الوفاق الليبية، فايز السراج، وزراء خارجية تركيا ومصر وإيطاليا.

وأعلنت الجزائر تمسكها بعدم التدخل في الشأن الداخلي لليبيا، لكنها رفضت هجوم حفتر على العاصمة الليبية، واعتبرت طرابلس "خطا أحمرا"، ودعت إلى وقف التصعيد وتفعيل الحل السياسي باعتباره المخرج الوحيد للأزمة.

Commentaires


0 de 0 commentaires pour l'article 196060