مدرب المنتخب التونسي: قدمنا مباراة قوية أمام أستراليا ولم نوفق في التسجيل



أعرب جلال القادري مدرب المنتخب التونسي عن حزنه للخسارة أمام المنتخب الأسترالي في المباراة التي اقيمت اليوم على استاد الجنوب ضمن منافسات الجولة الثانية للمجموعة الرابعة ببطولة كأس العالم 2022.
وقال القادري في المؤتمر الصحفي بعد المباراة : "كانت مباراة صعبة ومعقدة والمنتخبان كان يسعيان لتحقيق الفوز بنقاطها.. لم نقدم شوطا أول جيدا ولم ننجح في العودة في المباراة رغم أننا خلقنا العديد من الفرص ولكن لم نتمكن من استغلالها فيما تمكن المنتخب الأسترالي من استغلال فرصة ونجح في تحقيق الفوز".
وأضاف: "لعبنا مباراتين، الأولى كانت ممتازة وكنا قادرين على الفوز لكن غابت النجاعة واللمسة الأخيرة لحصد النقاط الثلاث.. المنتخبات الإفريقية ظهرت بصورة جيدة مثل الكاميرون والسنغال والمغرب ولا تزال الفرصة قائمة لتقدم هذه المنتخبات مستوى أفضل".
وتابع: "المهمة أصبحت صعبة أمامنا وهذا أمر مؤكد.. شاهدنا العديد من المفاجآت في المونديال منتخبات كبيرة أهدرت النقاط .. ونحن مصيرنا الآن ليس بأيدينا، كان علينا الفوز اليوم لكن لم نتمكن من ذلك ونتمنى في مباراتنا الثالثة أن يحالفنا الحظ".
وأشار القادري إلى أن المنتخب التونسي إذا أراد أن يصبح منتخبا متطورا يجب أن يعرف كيف يتعامل مع كل الوضعيات ..وقال : "المنتخب الأسترالي كان صعب المراس اليوم ويجب علينا أن نكون حاضرين لنقدم مردودا أفضل في المباراة المقبلة".. مشيرا إلى أنه سيعيد مشاهدة مباراة اليوم وسيقوم باختياراته وتغييراته المناسبة في المباراة المقبلة وإذا تطلب الأمر دخول علي معلول أو سيف الدين الجزيري فسيكونا موجودين.
وأكد القادري أن استغلال الفرص هو الذي كان ينقص المنتخب التونسي اليوم للفوز، وقال: " قمنا بالعديد من المحاولات الهجومية ولكن كانت تنقصنا اللمسة الأخيرة وهذا يجب أن نعمل عليه وهذه تبقي مشكلة الكرة في كل العالم".
وفيما يتعلق بمباراته المقبلة أمام المنتخب الفرنسي، قال القادري : "كرة القدم لا توجد فيها معجزات والمنتخب الفرنسي حامل لقب النسخة الماضية وهو منتخب قوي ونحن مطالبون باللعب الجيد واستغلال الفرص ونتمنى أن نوفق في المباراة الأخيرة".
وتابع: "في كل مباراة كرة قدم هناك قراءة قبل وأثناء اللقاء.. كنا مطالبين بصناعة اللعب وتحقيق النقاط الثلاث لكننا في الشوط الأول افتقدنا للنجاعة وفي الشوط الثاني قمنا بتغييرات ناجحة لكننا لم نتمكن من الفوز.. لدينا مباراة أخيرة ونتمنى أن تنصفنا الكرة إذا كنا نستحق التأهل".
وأشار مدرب تونس في ختام حديثه إلى أن المنتخب الأسترالي نجح في فرض أدائه وأسلوب لعبه واستغل قدرات لاعبيه البدنية وفي الشوط الثاني أهدر المنتخب التونسي العديد من الفرص، وفي المقابل تمكن المنتخب الاسترالي من نصف فرصة أن يسجل هدف الفوز.


Commentaires


1 de 1 commentaires pour l'article 257389

Kerker  (France)  |Samedi 26 Novembre 2022 à 20h 06m |           
Je n’ai pas voulu m’exprimer sur le match contre le Danemark, car je trouve que le Danemark a manqué son match, et notre équipe était passable, voire proche de la moyenne. En plus l’absence d’intelligence dans le jeu, nos joueurs sont plus vulnérables physiquement devant la grandeur physique et mentale des joueurs australiens. En fin de compte, c’est le réalisme qui a pris le dessus.
Je me pose la question, quand il y a 3 joueurs australiens sur notre porteur de ballon, ils laisseront des places vacantes, ou sont nos joueurs pour les occuper et offrir des possibilités de sortie de leurs pressions ? On joue avec un milieu virtuel et des aigles aveugles sans mémoires. Mis-à-part Jebali et M’sakni, nos joueurs développent un jeu stérile sans danger réel qui oblige l’adversaire de se replier dans son camp. Certains d’eux font
par excès de confiance des erreurs flagrantes qui peuvent nous couter très chères …….. L’absence d’automatisme et la dominance de l’anarchie dans le jeu ne peuvent être expliquées que par l’absence d’encadrement et de protection de notre sélection de l’influence des médias et des vendeurs de paroles. Bonne chance pour la suite.