وزير التربية: احداث الاجازة الوطنية في التربية والتعليم منذ سنة 2016 "أهم تجربة عرفتها المنظومة التربوية خلال السنوات العشر الأخيرة"




وصف وزير التربية فتحي السلاوتي، اليوم الاثنين، احداث الاجازة الوطنية في التربية والتعليم التي انطلق العمل بها منذ سنة 2016 بانها "أهم تجربة عرفتها المنظومة التربوية خلال السنوات العشر الأخيرة".
واعتبر وزير التربية في تصريح ل(وات) على هامش اشرافه بسوسة على افتتاح ورشة تفكير حول "التكوين التمهيني في الاجازة الوطنية في التربية والتعليم"، ان التخلي عن التكوين التمهيني للمدرسين سواء كان ذلك في الابتدائي او في الثانوي كان من ابرز هنات المنظومة التربوية ومن اكبر الأخطاء التي وقعت منذ بداية السنوات 2000.

وبين ان التكوين التمهيني للمدرسين بصيغته الجديدة يتضمن تكوينا أكاديميا في الجامعة وكذلك تكوينا تطبيقيا في مختلف الجوانب البيداغوجية والنفسية وتجربة ميدانية في المدارس العمومية.
وأعرب السلاوتي عن اعتقاده الجازم ان خريجي الدورة الرابعة للاجازة الوطنية في التربية والتعليم سيساهمون بعد ان تمكنوا من تكوين نموذجي، في إضفاء مزيد من النجاعة على المنظومة التربوية، مؤكدا ان تقييم هذه التجربة بعد تخرج 4 دفعات بات محطة ضرورية لاسيما في وقت أضحت فيه المدرسة العمومية التونسية تفتقد لمحطات تقييمية اجبارية دورية للنهوض بجودة التعليم.
..

.

واعلن الوزير ان الوزارة اطلقت مؤخرا بالتشارك مع وزارة التعليم العالي والبحث العلمي مبادرة لتكوين مكونين وخلق مسار تمهيني على مستوى التعليم الاعدادي والثانوي وذلك في اطار برنامج تطوير المناهج والكتب المدرسية.
ومن جهته بين وزير التعليم العالي والبحث العلمي منصف بوكثير في تصريح ل(وات) ان 10 مؤسسات تعليم عالي توفر تكوينا لطلبة الاجازة الوطنية في التربية والتعليم وذلك بعد ان كان عدد هذه المؤسسات لا يتجاوز 4 عند انطلاق العمل بهذه التجربة سنة 2016، مشيرا الى عددا من المؤسسات الجامعية أبدت رغبة في تدريس هذه الاجازة بعد النجاح الباهر المسجل لهذه التجربة، وفق تأكيده.
يشار الى ان ورشة التفكير حول التكوين التمهيني في الاجازة الوطنية في التربية والتعليم التي تحتضنها مدينة سوسة على امتداد يومين، تندرج ضمن مشروع أنجز بالشراكة مع وزارة التعليم العالي والبحث العلمي ومكتب صندوق الأمم المتحدة للطفولة "اليونيسيف" بتونس، ويحصل الطالب من خلاله على تكوين نظري في الجامعة وتطبيقي في دوائر التفقد بالمدارس الابتدائية، وفق ما أفادت به المديرة العامة للمرحلة الابتدائية بوزارة التربية نادية العياري في تصريح ل(وات).
..
...

وأشارت الى ان هذه الورشة تعتبر محطة تقييمية للمراحل السابقة وفرصة لإعادة النظر في المحتوى النظري والتطبيقي وفق ما يتماشى مع متطلبات المنظومة التربوية وبما يضمن الارتقاء بالنتائج التربوية وتجويد التعلمات في القسم، وفق تعبيرها.

Commentaires


0 de 0 commentaires pour l'article 253687