"موطني" عرض موسيقي ضمن مهرجان صفاقس الدولي، نهل من الكلمة الهادفة والفن الملتزم إحياء للذكرى 75 لملحمة 5 أوت 1947.




على وقع الكلمة الهادفة وأنغام الفن الملتزم، قضى جمهور مهرجان صفاقس الدولي، مساء الخميس، بفضاء مسرح الهواء الطلق سيدي منصور، أمتع الأوقات مع عرض "موطني" هذا الإنتاج الخاص الذي تم اعداده بقيادة المايسترو، محمد أنور اللجمي، ضمن إحدى سهرات الدورة 42 لمهرجان صفاقس الدولي، ويقام هذا العرض بمناسبة إحياء الذكرى 75 لملحمة 5 أوت 1947
بتوليفة من الأغاني الملتزمة، نسجتها على الآلات الإيقاعية والوترية، أنامل شابة من خريجي المعهد العمومي للموسيقى والرقص "علي الحشيشة" بصفاقس، وصدحت بها، فرديا وثنائيا





وجماعيا، أصوات واعدة، على غرار "موطني" و"تعلى وتتعمر" و"كلنا جميلة" و"حبيناك يا وطننا" و"قسما بأعينك الخضر" ... و"علي الكوفية" و"صفاقس يا جنة" و"أحنا عمال" و"أكتب إسمك يا بلادي" و" منتصب القامة أمشي" و"نسمة الحرية" وغيرها، تم تأثيث العرض الموسيقي "موطني" وذلك على مدى حوالي ساعتين من الزمن ووسط حضور جماهيري جد محتشم، حتى أن عددا من الجمهور غادر مدارج المسرح الصيفي سيدي منصور قبل نهاية العرض.
الحضور الجماهيري المحتشم، الذي واكب عرض "موطني" "لم يأتوا تحديدا للفرجة وإنما لسماع الكلمة الهادفة والفن الملتزم"، وفق ما رصدته صحفية /وات/ من انطباعات عدد من الحضور الذين واكبوا العرض حتى نهايته.
..



جدير بالذكر أن هذا العرض الموسيقي "موطني" المتزتمن مع إحياء الذكرى 75 لملحمة 5 أوت 1947، قد تم بحضور الأمين العام للاتحاد العام التونسي للشغل، نور الدين الطبوبي، وعدد من أعضاء المكتب التنفيذي المركزي والجهوي للإتحاد العام التونسي للشغل.

Commentaires


0 de 0 commentaires pour l'article 250903