حركة النهضة: "تفكيك الدولة بتدمير مؤسساتها الشرعية قد ضرب في مقتل شرعية الرئاسة والسلطة القائمة"




اعتبرت حركة النهضة أن "تفكيك الدولة بتدمير مؤسساتها الشرعية وإلغاء دستورها وقوانينها الأساسية ذات الصّلة، قد
ضرب في مقتل شرعية الرئاسة والسلطة القائمة"، منبّهة التونسيين والتونسيات إلى "المخاطر الحقيقية من تفكيك المؤسسات الديمقراطية وقوانينها وتعويضها بتعيينات تابعة للرئاسة وقائمة على الولاء الشخصي لمن عيّنها، بما يفقدها كل استقلالية وكل حياد"، مشيرة إلى أنّ آخر ضحايا هذا التمشي هي الهيئة العليا المستقلة للانتخابات.


وعبّرت الحركة في بيان لها اليوم الجمعة، عقب الاجتماع الدّوري لمكتبها التنفيذي، عن دعمها لما وصفته ب"العمل الجبهوي وتصديه للانقلاب وسياساته"،
داعية إلى "تجاوز الحسابات الضيفة وتغليب المصلحة الوطنية العليا لتجنيب البلاد مخاطر الإفلاس والانهيار الاقتصادي والانفجار الاجتماعي".


وبعد أن أدانت ما اعتبرته "إمعان الرئاسة في الضغط على القضاة والتدخل المستمر في القضاء"، استنكرت النهضة في سياق آخر، "تباطؤ الحكومة ومنهجية عملها الخاطئة والتي فاقمت من أزمة الأسعار وأزمة التكاليف في قطاع الأعلاف ومن ثمة في قطاع تربية الماشية وقطاع اللحوم والدواجن والبيض"، محذرة من المخاطر الكبيرة التي تحدق بقطاع الفلاحة وبالفلاحين.

وعبّرت في هذا الصدد عن خشيتها من "ارتفاع حدة الأزمة، إذا ما استمر التأخر والتردد في اتخاذ إجراءات لحماية المقدرة الشرائية للمواطنين وحماية منظومات الإنتاج الفلاحي الوطني وفي اتخاذ التدابير التي تقلّص من كلفة التزوّد بالمواد الأولية للأعلاف".


Commentaires


1 de 1 commentaires pour l'article 246198

Mnasser57  (Qatar)  |Samedi 14 Mai 2022 à 08h 38m |           
اللهم من اراد ببلانا وشعبها خيرا فوفقه وجازه خيرا ومن اراد تفكيكها ففكك عضامه وأنزل عليه عذابك إنك على كل شي قدير آمين آمين