صالون الفلاحة البيولوجية والصناعات الغذائية بتونس العاصمة من 24 الى 26 مارس 2022




تحتضن تونس العاصمة من 24 الى 26 مارس 2022 صالون الفلاحة البيولوجية والصناعات الغذائية، في وقت تنامى فيه الطلب عالميا على المنتوجات البيولوجية، بفعل ظهور حاجة لدى المستهلكين للحصول على المنتوجات الصحية السليمة جراء جائحة كوفيد-19.


ويشارك في صالون الفلاحة البيولوجية والصناعات الغذائية، الذي ينتظم بالتعاون بين شركة المعارض والتظاهرات الدولية والإدارة العامة للفلاحة البيولوجية والاتحاد الوطني للناشطين في القطاع البيولوجي، أكثر من 100 عارض من مهنيين ومختصين في الفلاحة البيولوجية وممثلين عن هيئات الشراءات المركزية وشركات التجارة الدولية والمستوردين.

ويهدف الصالون، أساسا، الى رسم المعالم المستقبلية للقطاع البيولوجي في تونس واستباق تطوّر السوق المحليّة والأورومتوسطية في نظرة إستشرافية وفي مقاربة تشاركية مع عموم الفلاحين والمنتجين والمصنعين والموزعين والمتخصصين من جميع أنحاء البلاد، وفق منظمي الدورة.


ويتضمن برنامج التظاهرة تنظيم ندوات على قطاع الفلاحة البيولوجية وورشات تحسيسيّة للأطفال وحصص للتذوّق.
..



يجدر التذكير ان تونس ستحتضن المؤتمر العالمي للفلاحة البيولوجية 2024، وذلك اثر اختيارها بالأغلبية من ضمن أربعة بلدان لتنظيم هذه التظاهرة التي تعقد مرة كل ثلاث سنوات ببادرة من الاتحاد الدولي لحركات الزراعة العضوية.

وتحتل تونس المرتبة 23 عالميا في قائمة قطاع الفلاحة البيولوجية والأولى عالميا بالنسبة إلى المساحات المخصصة لزراعة الزياتين والأولى في إفريقيا في ما يتعلق بالأراضي الفلاحية البيولوجية المطابقة للمواصفات والمنتوجات المصدرة.

وشهدت الزراعات البيولوجية في تونس تطورا كبيرا في العقدين الأخيرين وقد ازدادت مساحة الأراضي المزروعة 20 ضعفا في العام 2020 (320 ألف هكتار تحمل شهادة مطابقة)، وفق وزارة الفلاحة والموارد المائية والصيد البحري. ومن أصل 250 منتجا زراعيا بيولوجيا متوافرا في تونس يتم تصدير 60 منتجا، منها زيت الزيتون والتمر والخضار والفاكهة والنباتات العطرية والطبية.

وتسعى تونس إلى "تطوير نموذج ريفي محدد" بحلول العام 2030 يرمي إلى تحويل قطاع الزراعة البيولوجية إلى محرك للنمو المحلي يتيح تعزيز قطاعات أخرى على غرار السياحة والحرف اليدوية وقطاعات الطاقة المتجددة.

Commentaires


0 de 0 commentaires pour l'article 243081