المركزي التونسي المتوسكي يطلق مشروعا "لا نلعب بالحقوق ... الحق في التعلم" للتقليص من التسرب في المدارس الريفية



وات - اطلق المركز التونسي المتوسطي مشروعا توعويا تحت عنوان "لا نلعب بالحقوق، الحق في التعليم" يرمي تقليص نسبة التسرب المدرسي بالمدارس في الوسط الريفي، حسب ما اكدته مديرة المركز التونسي المتوسطي، أحلام النصيري، اليوم السبت.

وأضافت في تصريح لوكالة تونس افريقيا للانباء أن المشروع الذي انطلق، في شهر ديسمبر 2020، في شكل ورشات مع الفاعلين في العملية التربوية، يستهدف 100 مؤسسة تربوية في المناطق الريفية ب 5 ولايات، بنزرت وجندوبة وسليانة والقصرين وقفصة.


وسيقع الاختيار على 20 مؤسسة تربوية في كل ولاية وخاصة في المناطق الريفية والنائية وستكون الاولوية للمؤسسات التربوية التي تشهد أكبر نسب تسرب مدرسي، وفق مديرة المركز.
وأضافت أن المشروع، الذي يمتد على 3 سنوات، انطلق بعقد ورشات تضم ممثلي وزارة التربية والمجتمع المدني والاطار التربوي وفي بعض الجهات ضم كذلك الاطراف الاجتماعية.
وبيّنت أن المشروع يهدف الى دعم حقوق الطفل في التعليم وخلق دينامكية داخل المدرسة ويتقاسم التلميذ مع زملائه دور التوعية بأهمية التعليم.
وذكرت، في ذات السياق، أن المشروع يهدف الى اكساب التلاميذ مهارات تمكنهم من خلق فرص التميز والنجاح.
وسيتم، وفق النصيري، احداث راديو صلب المؤسسات التربوية المعنية من أجل تقاسم التجارب والتفاعل والتواصل حول مواضيع ذات أولوية للتلميذ وتقديم له الاحاطة النفسية.

وينقسم المشروع الى مرحلتين تتمثل المرحلة الاولى في تحديد الحاجيات ذات الاولوية للمؤسسات التربوية في شكل ورشات تتم من خلالها استشارة الاولياء والتلاميذ وممثلي وزارة التربية، وفق ذات المصدر.
وأضافت أن المرحلة الثانية تتمثل في توفير الاعتمادات المالية اللازمة، والمقدرة ب1,5 مليون دينار بتمويل من الاتحاد الاوروبي مشيرة الى انه سيتم تخصيص 300 ألف دينار لتهيئة المدارس وتوفير صهاريج للماء في المناطق النائية من أجل القضاء على الامراض المعدية.
وتعتقد النصيري أن الاشكال الابرز الذي يواجههم كمكونات مجتمع مدني هو قلة وعي الاولياء والتلاميذ في المحافظة على سلامة المؤسسة التربوية وعدم المس بتجهيزاتها.
وقالت إن "التحدي الاكبر هو تشريك الاولياء والتلاميذ في المحافظة علي هذه المؤسسات واعتبارها ملكا لهم حتى لا يتم المس بها".
وأشارت الى أنه سيتم في غضون 3 أشهر صياغة مخطط العمل.
يذكر أن عدد المنقطعين عن الدراسة في السنة الدراسة 2017-2018 في كافة المراحل التعليمية الابتدائية والاعدادية والثانوية بلغ 101863 منقطعا، حسب احصائيات لوزارة التربية.

أخبار "وات" المنشورة على باب نات، تعود حقوق ملكيتها الكاملة أدبيا وماديا في إطار القانون إلى وكالة تونس افريقيا للأنباء . ولا يجوز استخدام تلك المواد والمنتجات، بأية طريقة كانت. وكل اعتداء على حقوق ملكية الوكالة لمنتوجها، يعرض مقترفه، للتتبعات الجزائية طبقا للقوانين والتراتيب الجاري بها العمل

Commentaires


0 de 0 commentaires pour l'article 219228