تراخ كبير لدى التونسيين في ارتداء الكمامات في وقت تؤكد السلطات الطبية على اهميتها في الوقاية من فيروس كورونا سيما بعد فتح الحدود



وات - يشكل عدم الالتزام بارتداء الكمامات لدى غالبية التونسيين، خاصة في الاماكن العامة التي تشهد ازدحاما، هاجسا لدى السلطات الطبية، التي تعتبر أن هذا الاجراء يوفر الحماية من الاصابة بالفيروس التاجي بنسبة مرتفعة تصل الى 70 بالمائة.

وباستثناء المساحات التجاري الكبرى، التي تفرض ارتداء الكمامات على مرتاديها، فإن بقية المحلات التجارية واسواق بيع الخضر والملابس الجاهزة تكاد تخلو من الملتزمين بهذا الاجراء، كما تعد نسبة الالتزام به متباينة في المؤسسات الخاصة والعمومية وفروع البنوك التجارية.


كما يقتصر حمل الكمامات على بعض المسافرين في الحافلات وسيارات الاجرة "التاكسي" والنقل الجماعي واللواجات رغم تاكيدات وزارة النقل في بداية شهر جوان الماضي، ومع نهاية مراحل الحجر الموجه، على اجبارية حمل الكمّامة عند الصعود على متن جميع وسائل النقل الجماعي.

ولم يقتصر عدم ارتداء الكمامات على المواطن العادي بل شمل كذلك كبار المسؤولين ولا سيما اعضاء الحكومة واعضاء مجلس نواب الشعب، الذين ظهروا في عديد المقابلات الرسمية دون كمامة واخرها جلسة الحوار مع الحكومة في مجلس نواب الشعب، التي عقدت يوم 25 جوان الفارط، وظهر فيها اعضاء الحكومة والنواب دون كمامات ما عدا وزير الصحة عبد اللطيف المكي.

وأكد عضو اللجنة العلمية القارة لمجابهة فيروس كورونا الطاهر قرقاح، أن الالتزام بهذا السلوك الوقائي يدعم التصدي للفيروس التاجي خصوصا في الفترة الحالية التي تواجه خلالها تونس مخاطر انتقال العدوى الوافدة، أياما بعد فتح الحدود منذ 27 جوان المنقضي.
وعزا قرقاح، عزوف التونسيين عن استخدام الكمامات، الى عدم التعود على ارتدائها مقارنة ببقية بلدان العالم ومن بينها البلدان الآسيوية التي تعرف شعوبها بالالتزام بهذا الاجراء على نطاق واسع.
واعتبر في تصريح لوكالة تونس افريقيا للأنباء، أن تدني نسبة ارتداء الكمامات لدى التونسيين يرجع بالأساس الى تسجيل مستويات ضعيفة للتلوث ولانتشار الفيروسات خلافا لمثال باقي البلدان التي تسجل ارتفاعا في انتشار باقي الفيروسات على مدار العام، ومن بينها دول آسياوية.
وتزداد اهمية ارتداء الكمامات في وقت ترتفع فيه احتمالات تعرض تونس لموجة ثانية من انتشار فيروس كورونا المستجد بنسبة تصل الى 95 بالمائة، بعد فتح الحدود، حسب ما صرح به وزير الصحة عبد اللطيف المكي في بداية الاسبوع، الذي أكد ضرورة الاستعداد لهذه الموجة المنتظرة مع حلول فصل الخريف.
وقال أن موعد الموجة الثانية في الخريف القادم يترتبط أساسا بتغير الطقس واتجاهه نحو البرودة التي تساعد الفيروس على النمو رغم أن أغلب الآراء العلمية تؤكد عدم تأثره كثيرا بدرجات الحرارة لذلك لابد من التوقي وأخذ الأمر بجدية بما يعني ضرورة الالتزام بارتداء الكمامة ومختلف الاجراءات الوقائية (التباعد الجسدي وغسل اليدين باستمرار).
وأكد أن الحديث عن موجة ثانية محتملة ياتي بناء على توقعات المنظمات الدولية المختصة وتطور الوضع الوبائي العالمي الذي يشهد تزايدا في انتشار الوباء، مشيرا إلى أن تونس تتعامل مع تطورات الأوضاع في دول الإقليم وحتى الدول البعيدة عنها.

Commentaires


1 de 1 commentaires pour l'article 206405

BenMoussa  (Tunisia)  |Samedi 04 Juillet 2020 à 06h 33m |           
الكمامات توفر الحماية من الاصابة بنسبة تصل الى 70 بالمائة معلومة مهمة
لكن يجب ان تؤخذ بعين الاعتبار الجوانب الاخرى التي لا تقل اهمية وهي صعوبة وحتى استحالة استعمالها من طرف عدد كبير من الناس لاسباب صحية (ضيق التنفس، الفدة، الاورام، ...) او مهنية (اساتذة ومعلمون وخطباء ومتحدثون في اجتماعات ...)
واهمية الكمامة لا يجب ان يتخذ وسيلة لمواصلة الضغط النفسي على المواطن بالتهديد والوعيد
كما يجب عدم تقديم مجرد الاحتمالات على انها حقائق علمية ثابتة واعطائها نسبا تصل الى 95 بالمائة"
ومن المؤسف السعي لترذيل التونسي بناء على معطيات غير صحيحة مثل القول "عزوف التونسيين عن استخدام الكمامات، لعدم التعود على ارتدائها مقارنة ببقية بلدان العالم" فلا وجود لشعب واحد متعود على لبس الكمامات فلماذا المغالطات
ابعدوا عنا الغربان الناعقة الباعثة للسموم النفسية من احباط وترذيل وتهويل