أيام قرطاج السينمائية 2020: نحو استعادة الذاكرة وحفظ رصيد ثقافي متنوع



وات - أجمع المشاركون في ورشة "الأرشيف، الترويج للتراث والاستقبال النقدي"، وهي إحدى الورشات المقامة تحضيرا لمنتدى أيام قرطاج السينمائية (7 - 12 نوفمبر 2020)، على أن هذا المهرجان السينمائي العريق يحوز على عديد الوثائق والصور والفيديوهات المحفوظة في عدد من المؤسسات الوطنية والإعلامية والجمعيات، وهي وثائق يتعيّن جمعها وتخزينها وتنظيمها لحفظ ذاكرة هذه التظاهرة السينمائية التي تأسست سنة 1966.
ورشة "الأرشيف، الترويج للتراث والاستقبال النقدي" التي تشرف عليها الدكتورة سعيدة بورقيبة، أدار أشغالها الأستاذ كمال بن وناس الذي قدّم الملامح الكبرى لعملها، وهو جمع أرشيف المهرجان وتقديم رؤية واضحة المعالم لتجميع الوثائق والصور من أجل إنشاء قاعدة بيانات متاحة للجميع، بما من شأنه أن يساعد الباحثين في المجال السينمائي وكذلك المخرجين والمنتجين في أعمالهم، فضلا عن تنظيم معارض متنقلة في تونس وفي الخارج للترويج للسينما التونسية ومزيد التعريف بها.
وحضر أشغال هذه الورشة ممثلون عن المركز الوطني للتوثيق ومؤسسة الأرشيف الوطني ودار الكتب الوطنية ووكالة تونس إفريقيا للأنباء والجامعة التونسية لنوادي السينما والجمعية التونسية للنهوض بالنقد السينمائي.


وتحدّث رئيس مصلحة البحوث والدراسات بالمركز الوطني للتوثيق مولدي العارم، عن توفر أكثر من 400 ألف مقال صحفي في قاعدة بيانات المركز، وكذلك دليل أيام قرطاج السينمائية منذ تأسيسها إلى حدود الدورة الفائتة (2019)، ما عدا دورتين فقط.
ولفت أيضا إلى توفر وثائق مصورة لمختلف الأنشطة والفعاليات من توزيع للجوائز ولقطات عروض الأفلام وصور الضيوف والمعلقات.
وأكد أن مركز التوثيق الوطني له مخزون وثائقي يهم الثقافة، وأن هذا المخزون تمت رقمنته بداية من سنة 1996.
وأوضح المكلف بالأنشطة السمعية البصرية بمؤسسة الأرشيف الوطني حاتم الحطاب، أن هذه المؤسسة تعتمد معايير وشروط خاصة لحفظ الوثائق، داعيا إلى "ترحيل" كل الوثائق التي بحوزة وزارة الشؤون الثقافية وأيام قرطاج السينمائية إلى الأرشيف الوطني لحفظها وتثمينها.


وأكد كاهية مدير التصوير بوكالة تونس إفريقيا للأنباء الأسعد سافر، في مداخلته على أن هذه المؤسسة العريقة التي تأسست في 1 جانفي سنة 1961، تمتلك في رصيدها أكثر من مليون و500 ألف صورة تهم أنشطة مختلفة بداية من خمسينات القرن الماضي.
وبخصوص أنشطة أيام قرطاج السينمائية، بيّن الأسعد سافر أن جميع التظاهرات المقامة ضمن هذا المهرجان السينمائي موثقة، في انتظار استكمال رقمنة الرصيد الفوتوغرافي للمؤسسة لتيسير عملية البحث عن الصور التي تخصّ مختلف الأحداث.


أما ممثلة دار الكتب الوطنية، فتحدّثت عن وجود مخزون يضم 8 آلاف صورة ذات علاقة بالدورات الثمانية عشر الأولى.
وأبرزت رئيسة الجامعة التونسية لنوادي السينما منال السويسي، أن الجمعية تحوز بدورها على آلاف الوثائق والصور للندوات والأفلام التي انتظمت ضمن أيام قرطاج السينمائية، داعية إلى أهمية توثيق حلقات النقاش التي أقيمت خلال التظاهرة.

تجدر الإشارة إلى أن الهيئة المديرة للدورة 31 لأيام قرطاج السينمائية أعلنت عن تنظيم منتدى أيام قرطاج السينمائية، بالتوازي مع بقية فعاليات هذه التظاهرة التي تقام من 7 إلى 12 نوفمبر 2020، وذلك وفق مقاربة تقوم على الاحتفاء بذاكرة المهرجان من جهة، والنظر إلى المستقبل من جهة أخرى مرورا بالحاضر وكل ما يطرحه من أسئلة ويفرضه من تحديات.

Commentaires


0 de 0 commentaires pour l'article 205533