حوالي 25 ألف تونسي يعانون من مرض التهاب المفاصل المزمن الذي يصيب النساء أكثر من الرجال



وات - يعاني حوالي 25 ألف تونسي من مرض التهاب المفاصل المزمن (polyarthrite rhumatoïde) أي 2ر0 بالمائة من عموم التونسيين.ويصيب هذا المرض أربع نساء مقابل رجل واحد.

وقال الدكتور محمد رشاد الحاج رمضان طبيب مختص في أمراض المفاصل اليوم الأحد في تصريح لـ(وات)، على هامش اليوم التحسيسي بهذا المرض الذي نظمته الجمعية التونسية لمرضى المفاصل والعظام بالعاصمة، إن هذا المرض المزمن يمكن أن يصيب جل الفئات العمرية وتتسم أعراضه بظهور التهابات مزمنة وأوجاع خاصة في الليل تمس أصابع الأيدي والرجلين مع بروز انتفاخ يؤدي إلى حد الاعوجاج.
وابرز أن هذا المرض المزمن الذي يمس المفاصل وخاصة اعوجاج الأصابع واليدين، كان من أكثر الأمراض المستعصية في اختصاص طب المفاصل والعظام لكن بفضل التقدم الطبي أصبح بالإمكان مواجهته والتقليص بشكل كبير من الآلام.


وأكد أهمية التشخيص المبكر لهذا المرض، بما يساعد على الحد من انعكاساته على مستوى اعوجاج الأطراف، لافتا إلى أن التقدم الطبي سمح بتشخيص المرض أفضل وأسرع علاوة على ان الأدوية الموجودة حاليا تساعد على التقليص من تداعياته السلبية.

وبالسؤال عن إمكانية التعافي نهائيا من هذا المرض قال الدكتور محمد رشاد الحاج رمضان، "إن الانتصار المسجل ان المريض باستطاعته التخلص من حالات الاعوجاج التي قد تصيب بعض الأطراف من جسمه"، مشيرا إلى انه لا يمكن حاليا التعافي تماما من المرض.

وعن أمراض المفاصل والروماتيزم في تونس بين المتحدث أنها عديدة ومتنوعة، موضحا أن 50 بالمائة من التونسيين يعانون من أمراض المفاصل خاصة الأمراض التي تصيب الغضروف التمفصلي ( les arthroses liés aux articulations).

ومن جانبه أفاد الدكتور فيصل بن عابدة نائب رئيس الجمعية التونسية لمرض المفاصل والعظام أن مرض التهاب المفاصل المزمن يتسبب في آلام شديدة كبيرة للمريض تؤدي في بعض الحالات إلى لجوء المرضى إلى الجلوس على كراسي متحركة، مفيدا أنه بتقدم الأبحاث الطبية تم تطويق هذه الانعكاسات السلبية لهذا المرض وتخطي مرحلة اعوجاج الأصابع.

وبين أن لهذا المرض تداعيات نفسية سلبية تستدعي العلاج خاصة عند الإصابة بحالات الاعوجاج في الأصابع أو في الرجلين لافتا إلى أن الأدوية الخاصة بالتهاب المفاصل المزمن متوفرة لكنها مكلفة وباهظة وبإمكان الصندوق الوطني للمرض تأمينها واسترجاع مصاريف اقتنائها. إلا انه في بعض الأوقات تفتقد هذه الأدوية من الصيدليات.
وذكر أن بعض الأدوية المخصصة للتداوي من مرض السرطان تنفع في التداوي من هذا المرض المزمن وأعطت نتائج جيدة على مستوى تفادي اعوجاج الأصابع.


ونصح الدكتور مرضى التهاب المفاصل المزمن بممارسة النشاط الرياضي كنوع من العلاج وعدم الركون إلى الخمول والابتعاد عن الصدمات النفسية والتوتر.

وتعمل الجمعية وفق المتحدث منذ إحداثها على توعية المصابين بمثل هذا المرض وتوجيههم إلى المختصين من اجل التشخيص الجيد لأمراض الروماتيزم علاوة على تنظيم أيام تحسيسية لبعض أنواع الأمراض لغرض التوقي منها ومعرفة الطرق العلاجية المتطورة.
وسمح اليوم التحسيسي بتقديم شهادات لبعض مرضى التهاب المفاصل الذين ظهرت عليهم ملامح الاعوجاج في مستوى أصابع اليد والصعوبة في التحرك وسرد معاناتهم اليومية في التعايش مع المرض والصعوبات النفسية التي تعرضوا لها. واجمعوا على أن العزيمة والمثابرة في التداوي جعلتهم يتغلبون على أوجاع المرض ويمارسون حياتهم التي لم تكن طبيعية وفق رأيهم.

Commentaires


0 de 0 commentaires pour l'article 198526