ولاية نابل تستفيق على هول الفاجعة




باب نات - استفاقت ولاية نابل، الأحد، على هول فاجعة الفيضانات، التي اجتاحت الوطن القبلي، السبت، بعد تهاطل كميات قياسية من الامطار قدرت بنصف ما تسجله الجهة خلال سنة كاملة واودت وفق حصيلة اخيرة بحياة 5 أشخاص.


وامتلأت الطرقات أوحالا وسيارات مبعثرة ومهشمة تلاعبت بها سيول المياه، التي غمرت الطوابق تحت ارضية والارضية لعدة مبان ومحلات أتلفت السيول معروضاتها.

الكل ينتابه الذهول فهذا فسدت معدات مخبره وذاك خسر مورد رزقه بعدما أودت المياه بحيوانته والاخر يتأمل في عجز، مواطنون يشكون الاقدار، هول مصابهم، في منازلهم وامتعتهم والكل يتساءل عن التدخلات وعن السلط الجهوية وعن الديوان الوطني للتطهير.

صور تكاد تكون نسخة مطابقة للاصل في كل معتمديات ولاية نابل، وفق ما اكده ل(وات) شهود عيان ومسؤولون محليون وجهويون.

..


متابعة الوضع وانطلاق التدخلات لفك العزلة وازالة الأوحال والاعشاب وأغصان الأشجار ومساعدة المتضرّرين عبر شفط المياه من المنازل كانت محور أعمال جلسة جديدة للجنة مجابهة الكوارث، وحضرها وزراء البيئة والتجهيز والفلاحة، الأحد بنابل.

وأكدت والية نابل، سلوى الخياري، في تصريح ل(وات)، على أنّ التقييم الأوّلي للوضع بالجهة يبرز أن الأضرار جسيمة على مستوى الممتلكات الخاصة والعامة وان المياه أضرّت ببعض الطرقات وحتّى المنشات المائية ( القناطر الصغيرة) وعديد المحلات والمخازن.
واشارت الى أن لجنة الكوارث استأنفت اجتماعها المفتوح منذ السابعة صباحا، بعد ليلة طويلة من الترقب والمتابعة.

وتقوم اللجنة بجرد للمعدات المتوفرة خاصة بعد ان تم تعزيز الفرق الميداينة لمختلف الوزارات بآليات من إقليم تونس الكبرى والولايات المجاورة. وبينت ان عمليات التدخل انطلقت منذ الصباح الباكر باعطاء الاولوية للتنظيف ورفع الأوحال خاصة بالنسبة للمدارس والمعاهد لتأمين العودة المدرسية، غدا الاثنين أو الثلاثاء على أقصى تقدير. ولاحظت أن بعض الطرقات ما تزال مغلقة في تاكلسة وسليمان وبني خلاد وخاصة الطرقات الرابطة بين هذه المدن.
وجددت، الخياري، الدعوة للمواطنين بعدم المجازفة مبينة ان كل المعتمدين يتولون اعداد تقييم الاضرار بكل منطقة على ان تتولى وزارة الفلاحة انجاز تقييمها.

وتجدر الاشارة، في السياق ذاته، الى ان عديد المتساكنين نفذوا، الأحد، وقفات احتجاجية وقطعوا عددا من الطرقات ببئر بورقبة وبلي وبمنطقة حشاد من معتمدية بوعرقوب وبتركي وعلى مستوى الطريق الحزامية بنابل والطريق الحزامية بالحمامات للمطالبة بالتدخل العاجل لفائدتهم باعتبار تواصل وجود المياه بمنازلهم.

واشار وزير التجهيز والاسكان، محمد صالح العرفاوي، على هامش مشاركته في اجتماع لجنة مجابهة الكوارث أنّه تم بعد تعبئة كل الجهود على مستوى الجهة، التي تم تعزيزها بمعدات من الولايات المجاورة وحتى من عديد المقاولات الخاصة، التي وضعت على ذمة اللجنة الجهوية عديد الاليات والمعدات من كاسحات وشاحنات ليصل عدد المعدات، التي تتولى الان التدخل الى 45 الية بالاضافة الى تواصل انجاز تدخلات الصيانة على مستوى كل الطرقات المتضررة.

وبين ان التقييم الاولي يبرز وجود اضرار بحواشي الطرقات وبعديد المسالك الريفية وشمل 7 منشات مائية "دالو" على مستوى الاودية الصغيرة الا ان هذه الاودية اصبحت اودية كبيرة باعتبار كميات المياه، التي غمرت المنطقة، والتي تسببت في انجرافات مختلفة.
وشدد على انه لم يتم تسجيل اي اضرار باي جسر موجود على الطرقات المرقمة، التي استانفت حركة المرور عليها وشملت الاضرار المسالك الريفية وتم تعيين المقاولات لانجاز الاشغال اللازمة، التي انطلقت بعد على مستوى بلي وغيرها من الطرقات.



Commentaires


6 de 6 commentaires pour l'article 168238

Ammar  (Tunisia)  |Lundi 24 Septembre 2018 à 13h 03m |           
يوجد في هذه البلاد منحرفون... لكن يوجد فيها أيضا مواطنون... يرمون بأنفسهم في السيول... مشدودين بحبل لسواعد مواطنين.... بغية إنقاذ حياة مواطنين...

Mongi  (Tunisia)  |Lundi 24 Septembre 2018 à 10h 01m |           
كيف الفيضانات تهز تونس كلملة انا ما نستغربش. على خاطر الفساد كثر. والبنات ولّوا يخرجوا في شورطوات متع كورة. نحمدوا ربّي ما هزناش زلزال.

Jeb2013ri  (Tunisia)  |Lundi 24 Septembre 2018 à 09h 49m |           
ملي طلت عليهم الحرفة نادية زنقر عريانة هاي آتخذت البلاد و هزها الماء
لا حول و لا قوة إلا بالله العلي العظيم

MOUSALIM  (Tunisia)  |Lundi 24 Septembre 2018 à 06h 46m |           
تحية صباحية الى الجميع والبداية مع نابل -مدينة منكوبة -وتستوجب التدخل العاجل من كل الضمائر الحية من داخل تونس ومن خارجها يعني من كل أشقاء وأصدقاء الشعب التونسي فهول الكارثة يتطلب المساندة الوطنية والدولية حتى نميز بين الصادق والكاذب .وطبعا المسؤول الكبير والمقيم العام لا يمكن الاعتماد عليهما واختفاؤهما سيكون أفضل للمدينة المنكوبة .

Mandhouj  (France)  |Dimanche 23 Septembre 2018 à 18h 29m |           
Aujourd'hui la solidarité. Demain ce sera le débat.

Corruption  (Tunisia)  |Dimanche 23 Septembre 2018 à 16h 48m |           
Le nord de l'Afrique sera sujet a de tels phénomènes climatiques,de plus en plus violant
je vis en Guadeloupe depuis plus de30ans et j'en ai vu des cyclones(Hugo :350km/h, maria 345km/h st martin st Barthelemy.....) il y une culture de préparation a ces phénomènes a savoir les alertes: verte, jaune orange et rouge.
a mon avis la Tunisie a intérêt d'éduquer les tunisiens dans ce sens pas le biais de la TV l'école les administration
la TV a un impact très important sur la population et l'utiliser dans le but d'éduquer la population au lieu des les abrutir avec des émissions idiotes et d'un niveau en dessous du zéro culturel
un peuple a besoin d'être éduquer avant de se distraire!!!!