الجيلاني الهمامي: ندعو التونسيين إلى النزول للشارع بعد الزيادات الأخيرة

Mardi 02 Janvier 2018



Mardi 02 Janvier 2018
بــاب نــات - أكّد جيلاني الهمامي الناطق الرسمي باسم حزب العمال في تصريح لاذاعة موزاييك اليوم الثلاثاء 2 جانفي 2017 أنّ الزيادات الأخيرة كانت هديّة الحكومة للتونسيين لاستقبال السنة الجديدة.

ودعا التونسيين إلى التظاهر والاحتجاج للضغط على الحكومة التي تتبع سياسة الدمار والإفلاس على حدّ تعبيره، مضيفا "المواطن أصبح عاجزا عن مواجهة غلاء الأسعار المتواصل ...وتونس أصبحت جحيما".


وشدّد الهمامي على أنّهم كانوا ضدّ هذه الإجراءات التي تمت المصادقة عليها في قانون 10 ديسمبر وحذّروا منها لكنهم لم يجدوا آذانا صاغية "لأن الحكومة ماضية في قراراتها".


وكان حزب العمّال دعا الشعب التونسي إلى التصدي المدني والسّلمي الحازم للإجراءات 'المؤلمة والموجعة' التي تضمنها قانون المالية لسنة 2018، بعد الزيادة في معاليم عديد المواد والحاجيات الأساسية مثل المحروقات والغاز وخدمات الهاتف الجوال والانترنيت، ومواد وسلع أخرى بحكم الزيادة في الأداء على القيمة المضافة.

وأضاف في بيان، أنّ الأغلبية الليبرالية المتربعة على الحكم فرضت قانون مالية سينتهك ما بقي من قدرة شرائية وسيحمّل فاتورة الأزمة الاقتصادية لغير المتسببين فيها، داعيا مختلف القوى الشعبية السياسية والاجتماعية والمدنية لرصّ الصفوف وتوحيدها لفرض تعليق العمل بقانون المالية الجديد وخاصة الإجراءات الموجعة التي ستزيد في فقر الفقراء مقابل مضاعفة ثراء الأثرياء، وأيضا اللصوص والمتهربين والمهربين الذين تواصل منظومة الحكم التستر عليهم وحمايتهم.

وشدّد حزب العمال على أنّ هذه الزيادات هي مجرد خطوة أولى في مسلسل الإجراءات اللاشعبية التي تنتظر الشعب التونسي من قبل "حكومة صندوق النقد الدولي والتي ليست سوى حكومة الحرب على الشعب، حكومة الخضوع والركوع أمام صناديق النهب، والصرامة والشجاعة في وجه الشعب الكادح والمفقّر" حسب نصّ البيان.

وحذّر الحزب الحكومة من عواقب الخيار القمعي الذي تزايد اعتماده في التعاطي مع الاحتجاجات الشعبية، متابعا في بيانه "لا لتحميل فاتورة الأزمة لغير المتسببين فيها ... لا للزيادة في الأسعار، لا لتفقير الشعب".


  
  
  
  
cadre-f22cf263213629cf2bebbef508725eda-2018-01-02 14:06:00






10 de 10 commentaires pour l'article 153459

Momo1  (Tunisia)  |Mercredi 03 Janvier 2018 à 07h 07m |           
الفوضى هي خبزهم اليومى؟وخطاهم فى مامضى تدل عليهم

BenMoussa  (Tunisia)  |Mardi 02 Janvier 2018 à 21h 27m |           
ادعو
ۚ وَمَا دُعَاءُ الْكَافِرِينَ إِلَّا فِي ضَلَالٍ

Karimyousef  (France)  |Mardi 02 Janvier 2018 à 17h 54m | Par           
Comme ça,le peu de touristes qui ont visité la Tunisie n'y reviendront jamais . Je me demande si ce type à un cerveau qui fonctionne normalement.c'est complètement irresponsable de tenir de tel propos dans un contexte très difficile.

Mongi  (Tunisia)  |Mardi 02 Janvier 2018 à 15h 53m |           
@MedTunisie
تعليقك معقول. ولكن الفساد لم يتضخّم ولم يتفشّى ولم يكثر إلاّ باعتصام الروز بالفاكية. وعلى نفسها جنت براقش.
ثمة ناس يحبوها جراية وسباقة وما تكلش شعير. يحبّوا يخرّجوا النهضة من الحكم ويرجّعوا التجمّع وفي نفس الوقت يحاربوا الفساد ؟ الشيء ما يمشيش مع بعضو.

Lechef  (Tunisia)  |Mardi 02 Janvier 2018 à 15h 06m |           
L'ère est à la raison et aux solutions efficaces , malheureusement les partis présentent toujours des chiffres et des constats .
Les critiques des résultats sont à la portée de tout le monde, mais les solutions doivent émaner des techniciens - chacun en ce qui le concerne suivant sa spécialité - .
Dans notre cas, le gouvernement a pris des décisions - il est vrai douloureuses vis à vis de la population et il est certain qu'il y aurait d'autres solutions plus efficaces et moins dangereuses sur la cherté de la vie,
Le problème posé : où sont ces solutions ? Y a t'il des partis qui ont proposé d'autres solutions meilleures ?
Mais, descendre dans la rue sans aucun - support de solutions pour l'exiger - et seulement pour bloquer davantage la situation ne servira à rien et n'est pas dans l'intérêt de quiconque, sauf pour ceux qui veulent accéder au pouvoir suprême et dormir par la suite.


MedTunisie  (Tunisia)  |Mardi 02 Janvier 2018 à 14h 51m |           
من الاسباب المباشرة لدخول الاستعمار الفرنسي هو تفشى الفساد و المحسوبية و الرشوة و ارتفاع و كثرة الظرائب وهي اليوم في قمتها و و ارتفاع الظرائب و كثرتها اليوم تدل على تفشي الفساد و استهلاك مشط للمال العمومي و في غير أوجهه

Bannour  (Tunisia)  |Mardi 02 Janvier 2018 à 14h 39m |           
الدعوة مرفوضة و عوض أن تكون النزول إلى الشوارع تكون إلى مواقع العمل لسببين:
*أما في ما يتعلق بغلاء الأسعار فهذه وضعية الإقتصاد التي نعيشها نتيجة تعطيل سير العمل منذ سنوات و كنتم من المتسبب الرئيسي فيها.
*أما في ما يتعلق بالفساد فالأولى أن تدققوا في ملفات الفساد و أصحابها من موقعكم ثم الإتجاه بها نحو القضاء بالبراهين و الأدلة أم أن إختصاصكم يتمحور في الكشف عن عمليات الإغتيال دون أن تقحمو الشعب في ترّاهات لا تجدي شيئا

Elmejri  (Switzerland)  |Mardi 02 Janvier 2018 à 14h 28m | Par           
من أنتم يا جبناء وفاشلين حتى تدعون الشعب للخروج للشارع....لا عاش في تونس من خانها يا مرتزقة مأجورين 👎🏿🗣👎🏿🗣👎🏿

Radhiradhouan  (Tunisia)  |Mardi 02 Janvier 2018 à 12h 48m |           
لا يشتغل عاش كامل حياته عالة على المجتمع!!!

Mongi  (Tunisia)  |Mardi 02 Janvier 2018 à 11h 26m |           
هذا ما جناه عليّ الروز بالفاكية.





En continu

***






Radio Babnet Live: 100% Tarab



Derniers Commentaires