تونس : 250 الفا من حاملي الشهادات العليا في تونس يعيشون البطالة

Samedi 07 Octobre 2017



Samedi 07 Octobre 2017
بــاب نــات - أعلن وزير التكوين المهني والتشغيل فوزي عبد الرحمان اليوم السبت انه سيتم خلال آخر السنة الجارية بعث آلية جديدة للتشغيل لفائدة اصحاب الشهادات العليا مع مواصلة العمل بآلية عقد الكرامة وتسهيل التعطيلات الادارية في شانه، مؤكدا السعي إلى تبسيط الاجراءات المتعلقة بمختلف آليات التشغيل لتقريبها من العموم.

وأضاف في تصريح اعلامي خلال اشرافه في صفاقس على الندوة الدورية للمديرين الجهويين للتكوين المهني والتشغيل، ان خاصية البطالة في تونس تتمثل في كونها تمس نسبة عالية من أصحاب الشهائد العليا على عكس البلدان المتقدمة، مشيرا الى ان 250 الفا من حاملي الشهادات العليا في تونس يعيشون البطالة من جملة حوالي 620 الف عاطل عن العمل.


وذكر بان الاستراتيجية الوطنية للتشغيل تقوم أساسا على اعادة الاعتبار للتكوين المهني والعمل على تفعيل السياسات العامة للتشغيل لتقوية القدرة التشغيلية والتقليص من نسبة البطالة والتشجيع على المبادرة الخاصة سيما بالنسبة لحاملي الشهائد العليا وذلك بالشراكة والتشاور بين القطاعين العام والخاص.
يذكر انه تم تقسيم اشغال الندوة الدورية للمديرين الجهويين للتكوين المهني والتشغيل التي وضعت تحت شعار "الرؤية وخطة العمل"، إلى ثلاثة ورشات عمل لتباحث دور الادارة الجهوية في رد الاعتبار للتكوين المهني في علاقة مع السلط الجهوية وهياكل التكوين المهني العام ودور الادارة الجهوية في تقليص نسبة البطالة وهشاشة العمل في علاقة مع السلط الجهوية وهياكل التشغيل والمؤسسات الاقتصادية ودور الادارة الجهوية في دفع المبادرة الخاصة.
هب


  
  
  
  
cadre-4f3b7a44d93e7400bbb55ea87f71ceb3-2017-10-07 17:35:47






2 de 2 commentaires pour l'article 148852

Machmoumelfol  (Tunisia)  |Samedi 07 Octobre 2017 à 19h 22m | Par           
قال صلى الله عليه وسلم..ان الله يكره العبد البطال.....ما على الشاب التونسي الا ان يشمر عن ساعديه ويذهب يتلقى تدربب او تكوين في اختصاص عليه طلب في سوق الشغل....و يدع التواكل واللقمة الباردة.....حسب احصائية احد المنظمات المعنية.. هنالك مائة الف عرض شغل في تونس في بعض التخصصات لم تجد من يلبيها

MOUSALIM  (Tunisia)  |Samedi 07 Octobre 2017 à 18h 54m |           
تونس : 250 الفا من حاملي الشهادات العليا في تونس يعيشون البطالة -بصراحة خبر غاية في السوء ويدمي القلب فالرقم صادم ومحزن لكفاءات أنتجها تعليم المخلوع وغير صالحة للتصدير كما كان يحدث مع الكفاءات في عهد بورقيبة والتي الى اليوم تجوب العالم لتحاضر وتدرس فالإستثمار في الأدمغة عبر تعليم يواكب متطلبات السوق المعرفية في الداخل والخارج ما كان لينتج هذا العدد المهول والمرعب في حاملي الشهائد العليا المعطلين عن العمل .





En continu







Radio Babnet Live: 100% Tarab



Derniers Commentaires