الغنوشي و الطبوبي يؤكدان دعم حكومة يوسف الشاهد

Jeudi 10 Août 2017



Jeudi 10 Août 2017
بــاب نــات - التقى الخميس، بمقر الاتحاد النقابي لعمال المغرب العربي، نورالدين الطبوبي، الأمين العام للاتحاد العام التونسي للشغل برئيس حركة النهضة راشد الغنوشي.

وتناول اللقاء حسب ما جاء في تدوينة في الصفحة الرسمية لحركة النهضة التطورات السياسية الاخيرة. وأضافت الحركة أن الطرفين أكدا "دعمهما لحكومة الوحدة الوطنية


وياتي هذا اللقاء على خلفية السجالات القائمة بين قادة اتحاد الشغل ومسؤولي حركة النهضة اثر تصريحات راشد الغنوشي ودعوته رئيس الحكومة يوسف الشاهد لعدم الترشح للانتخابات المقبلة في 2019.


  
  
  
  
cadre-b264e83f8eed82d582f0df111f6cccf5-2017-08-10 20:48:33






2 de 2 commentaires pour l'article 146329

Mandhouj  (France)  |Vendredi 11 Août 2017 à 06h 41m | Par           
يجب دفع حكومة الوحدة الوطنية لمحاربة الفساد المؤسساتي داخل المنظومات (مصالح ، ادارات ، شركات ، ...) العمومية ، دون ذلك سيبقى الاتحاد يلعب دور سياسي ليس له أن يلعبه .. الاتحاد ليس له أن يكون إستثناء في العالم النقابي ، يلعب دور سياسي ، ديبلوماسي ، كل هذا يجعل تواجد الموازي داخل الدولة حاضرا .. فتجد الدولة نفسها مسيرة بالإرادة و الإرادة المعاكسة .. هذا الكلام ليس إسأة للإتحاد أبدا .. دون محاربة الفساد المنظوماتي، الفاعل داخل مؤسسات الدولة ، سنبقى نعيش على الهامش و لا ندخل التاريخ من بابه الذي سطرته أخلاق الثورة و أهدافها .. الحالة كما هي منذ الثورة ، الكثير يريد أن تستمر لخدمة مصالح الكبار .. الكبار لا يريدون لتونس أن تخرج من واقع التهميش لإرادة المواطنين .. الكبار لا يريدون لتونس أن تبني ديمقراطية دعائمها الشفافية ، عقلية المحاسبة ، المراقبة الديمقراطية و الاجتماعية .. منذ الثورة ونحن نعيش حالة إستقطاب و شراء مكاسب ، و الاتحاد في الوسط ليعدل الكفة بين هذا و ذاك .. هذه حالة مرضية اسفرت على إستمرار نهج التداين ، نهج الافلات من المحاسبة ، نهج عدم قدرة الحكومات على تفعيل آليات المراقبة، حتى الإدارية منها .. فعم الفساد في الصفقات العمومية ، في التبادل التجاري، خاصة قطاع الواردات.. ليس هناك أي مشروع استكمل كما يجب .. في مصلحة من هذه الحالة .. يجب أن نحدد ، هل نحن قمنا بثورة أم لا ؟ منذ الثورة تأتي مجموعات تحسب أنفسها احزاب سياسية، لتقود الحرب على الفساد في الخطاب الإعلامي ، وهي من أكبر الراعين له .. و هؤلاء كل الناس يعرفونهم .. قوة هؤلاء من أين أتت ؟ من الخارج ، من رعاة الهيمنة الخارجية على القرار السيادي ... التونسي يجب أن يبرهبن على أنه قادر لبناء دولة جديدة ، ترعاها الشفافية و المراقبة الديمقراطية و الاجتماعية في حوكمتها الرشيدة .. الفاعل السياسي كما الفعل النقابي و الجمعياتي يجب أن يدفعوا في هذا الطريق .. و ليس العكس .

Jjjcc  (Jamaica)  |Vendredi 11 Août 2017 à 00h 00m | Par           
Il est claire que Gannouchou et compagnie veulent qu'il soit une figure historique, ils sont entrain de fair tout pour que Gannouchou soit reconnue comme un hero nationale, mais les baldia sont contre. Rira bien qui rira le dernier





En continu







Radio Babnet Live: 100% Tarab



Derniers Commentaires