تمكين الأسر وتعزيز تماسكها واستقرارها، محور اتفاقية شراكة بين وزارة المرأة والمنظمة التونسية للتربية والاسرة




باب نات - تم اليوم الخميس بالعاصمة إمضاء اتفاقية شراكة بين وزارة المرأة والأسرة والطفولة والمنظمة التونسية للتربية والاسرة، تهدف إلى تحديد مجالات التعاون الثنائي لوضع وتنفيذ برامج مشتركة في مجال تقديم الخدمات الملائمة لتمكين الأسر وتعزيز تماسكها واستقرارها من أجل المساهمة في تحقيق أهداف التنمية المستدامة.


وحددت مجالات التعاون ضمن هذه الاتفاقية، في التربية الوالدية وثقافة الحوار والتواصل داخل الاسرة والاحاطة بالاسر المهاجرة وتمكين الاسر والعناية بالناشئة وكبار السن.

..

.

وتلتزم وزارة المرأة والاسرة والطفولة بمقتضى هذه الاتفاقية، بمد المنظمة بالدعائم الاتصالية والمعطيات والمعلومات المتوفرة لديها في المجالات الراجعة لها بالنظر وتسيير خدمات الإصغاء للاسر من قبل مختصين في المجال وتسخير الفضاءات التابعة للوزارة لتنفيذ البرامج والانشطة المتفق عليها فضلا عن تشريك المنظمة في التظاهرات التي تنظمها الوزارة في المجالات المتصلة بانشطتها.

ومن جهتها تتعهد المنظمة التونسية للتربية والاسرة، بالخصوص بالعمل على ترسيخ ثقافة الحوار لتحقيق التواصل بين أفراد الاسرة ودعم دور المصالح العائلية لتجاوز الازمات التي قد تهددها وتوثيق صلة الاسر المهاجرة بالوطن ودعم انفتاح الأجيال الناشئة على الثقافة العربية الاسلامية لترسيخ الهوية التونسية.
..
...


كما تلتزم المنظمة وفق هذه الاتفاقية بالتنصيص على اسم وزارة المراة والاسرة والطفولة في كل الانشطة التي تقوم بها المنظمة في اطار عقد البرامج المبرم بين الطرفين، ووضع برامج خصوصية للاحاطة بالاطفال والشباب في العطل وأوقات الفراغ ووقايتهم من المخاطر الاجتماعية الى جانب تنظيم أنشطة ثقافية وترفيهية لفائدة كبار السن بالمراكز الجهوية لرعاية المسنين.
وتتم متابعة وتقييم تنفيذ مقتضيات هذه الاتفاقية في اطار لجنة مشتركة تحدث للغرض تضم ممثلين عن وزارة المراة والاسرة والطفولة وممثلين عن المنظمة التونسية للتربية والاسرة وتجتمع كل ستة اشهر لمتابعة مدى تحقيق الاهداف المحددة.
وأكدت وزيرة المرأة والاسرة والطفولة نزيهة العبيدي ان هذه الاتفاقية تندرج في اطار دعم التعاون والشراكة بين مؤسسات الدولة وهياكل المجتمع المدني في مجال الاحاطة بكافة افراد الاسرة من مختلف الشرائح العمرية ومن مختلف الاوساط الاجتماعية.
اج /ذكرى

Commentaires


0 de 0 commentaires pour l'article 138837