وزير الصحة: الانتاج اليومي في تونس من الاكسجين يبلغ 100 الف لتر في حين ان استهلاكنا اليومي يبلغ 170 الف لتر.





- منظومة كوفاكس تأخّرت في تزويدنا باللقاح واللقاحات المتوفرة حاليا من نوع فايزر تلقّيناها في اطار الشراء المباشر.
- المستشفى الجامعي بالقيروان مشروع قائم الذات بتمويل سعوديّ والدراسة في شانه تتم في موفى الشهر الجاري.
- الانتاج اليومي في تونس من الاكسجين يبلغ 100 الف لتر في حين ان استهلاكنا اليومي يبلغ 170 الف لتر ووكل الشكر للديبلوماسية التونسية والشقيقة الجزائر على دعمها لمجهود وزارة الصحة.


أدى وزير الصحة فوزي مهدي صباح اليوم الخميس 06 ماي 2021، زيارة عمل إلى ولاية القيروان عاين خلالها جاهزية المستشفى الميداني الذي تم تركيزه لفائدة الجهة للإحاطة بالمصابين بفيروس كورونا المستجدّ.

وقد توجه الوزير بالمناسبة بتحية إكبار للفريق الطبي العامل بهذه الوحدة داعيا إلى الإعداد الجيد لفترة عطلة العيد حتى تُؤمن إستمراريّة التعهد بالمرضى في أفضل ظروف السلامة ودون إرهاق إضافي للإطار الصحي.

كما تحول الوزير إلى المركز الجهوي للتلقيح ضد كوفيد-19 أين إطلع على سير مختلف مراحل عملية تطعيم المواطنين داعيا إلى إتخاذ كل التدابير اللازمة للرفع من نسق تنفيذ هذه الحملة الوطنية التي تمكن إحدى المكونات الأساسية للإستراتيجية الوطنية لمكافحة هذا الوباء.
وفي تصريح إعلامي أدلى به على هامش زيارته للجهة. وفي خصوص ملفّ التلاقيح، اوضح فوزي المهدي أنّ منظومة كوفاكس تأخّرت في توفير اللقاحات المبرمجة ضمن الاتفاقية وانّ كميّة اللقاحات المتوفّرة حاليا متأتية من عقود شراء مباشرة أبرمتها وزارة الصحة مع المخابر الدولية.
وقال وزير الصحة أن نسق حملة التلقيح مرتبط عضويّا بتوفّر اللقاح والذي يحتاج مزيد تكثيف جهود جميع مؤسسات الدولة المعنية، مبرزا انّ الوزارة تقوم بدورها فيما يخصّ عملية التلقيح والترفيع في عدد مراكز اللقاح كلّما توفّرت كمية اكبر من اللقاح.


وقال الوزير أن الانتاج اليومي في تونس من الاكسجين يبلغ 100 الف لتر في حين ان استهلاكنا اليومي يبلغ 170 الف لتر وشكر الشقيقة الجزائر على دعمها لمجهود وزارة الصحة.

وقال وزير الصحة فوزي المهدي أن اللجنة العلمية التي اجتمعت بتاريخ امس الأربعاء 05 ماي 2021 قد قدّمت توصياتها العلمية فيما يخصّ الاجراءات التي ينبغي اتخاذها للفترة القادمة بما في ذلك الحجر الصحي أيام العيد وانّ وزارة الصحة احالتها على أنظار رئاسة الحكومة واللجنة الوطنية لمجابهة كورونا، مؤكدا ان القرار الأخير يبقى من صلاحيات رئيس الحكومة واللجنة الوطنية لمجابهة الوباء.
واعتبر الوزير في ختام الزيارة، انّه مهما كانت قرارات اللجنة الوطنيّة، ينبغي على المواطنين ان يتحلّوا بالمسؤولية وان يتّخذوا الاحتياطات الواجبة للحفاظ على أنفسهم وعلى اهاليهم خاصة في فترة العيد.

Commentaires


1 de 1 commentaires pour l'article 225381

Afarit  ()  |Jeudi 06 Mai 2021 à 22h 15m |           
عندما يعطل صبي المخلوع وبيدق ابن زايد وعميل نتياهو كا شيء
وستجدون فصيلة من الحمير يطبلون له