بسبب رفضه الزنا والانجاب خارج اطار الزواج، منظمات حقوقية تتّهم محمد العفاس بإهانة المرأة والترويج لأفكار ارهابية



باب نات - توالت الجمعة 4 ديسمبر، بعض البيانات الصادرة عن منظمات حقوقية والمندّدة بمداخلة النائب عن ائتلاف الكرامة محمد العفاس في البرلمان خلال مناقشة ميزانية وزارة المرأة .
واتهمت هذه المنظمات على غرار أصوات نساء والنساء الديمقراطيات ومرصد الدفاع عن مدنية الدولة، محمد العفاس باهانة المرأة التونسية والترويج لأفكار داعشية وارهابية.


واثر هذه البيانات تهاطلت آلاف التعليقات المساندة لمحمد العفاس والتي عبّر أصحابها عن استغرابهم من حديث المنظمات عن اهانة المرأة والترويج لافكار ارهابية في مداخلة العفاس.

وأشار بعضهم الي أن العفاس تحدث في مداخلته عن تكريم الاسلام للمرأة واستشهد بأحاديث نبوية عن مكانتها في الاسلام وعلى وجوب احترامها وحبها ورعايتها باعتبارها أما وأختا وزوجة وابنة وعن الدعاء لهن بأن يحفظهم الله.

وقال النشطاء ساخرين "يبدو أن من يرفض الزنا والانجاب خارج اطار الزواج يُنظر اليه على أنه رجعي ومتخلف وداعشي وتكفيري".
واعتبر آخرون أن هذه المنظمات لا تمثل الا نفسها والمنتمين اليها وهي بعيدة كل البعد عن الواقع وعن طبيعة الشعب التونسي.
وذكّر آخرون بتاريخ جمعية النساء الديمقراطيات التي يعتبر البعض انها كانت شريكة لنظام بن علي في قمع المحجبات حيث نبهت نظام بن علي في سنة 2003 الي انتشار ما سمتها ظاهرة الحجاب ودعت الي التصدي اليها لتكون بعد ذلك أبرز المساندين للمنشور 108 المتعلق بمنع الحجاب.
وعلقوا قائلين "ما بالطبع لا يتغير وموقف النساء الديمقراطيات اليوم منسجم مع مواقفها قبل الثورة فمن حارب الحجاب والمحافظين منذ سنين لن يتقبّل اليوم خطابا يتحدث عن الحياء والحشمة ورفض الرذيلة والزنا" معتبرين أن كل من تقف جمعية النساء الديمقراطيات ضده فهو بكل تأكيد على حق.







Commentaires


8 de 8 commentaires pour l'article 216306

MedTunisie  (Tunisia)  |Samedi 05 Decembre 2020 à 16h 35m |           
على الدولة ان تحل الجمعيات و المنظمات التي تمجد الفساد و الرذيلة و كذلك تمجد ارهاب الفجور

Rommen  (Tunisia)  |Samedi 05 Decembre 2020 à 11h 39m |           
فترة حافظت عليها كل الحيوانات (ما عدى العاقل منها) و علم اثبت واحترمه الذئب كله و احترمت حيوانات أخرى (كالنمس و الأسد و العصافير و غيرها) بعضه
هل هذه الحيوانات ارهابية و داعشية؟
هل كلام العفاس (بالرغم من أنه أخطأ في المكان و لم يتذكى في صياغة كلامه ) أم الردود تحرك الارهاب؟

Aziz75  (France)  |Samedi 05 Decembre 2020 à 08h 30m |           
هو قال كلمة حق، و أردتم بها باطل. إنني أعلم و أرى ما وصلت إليه الرذيلة في تونس، و هذه حقيقة لا ينكرها إلا كاذب و منافق. "فالنساء الديمقراطيات" وما شابههن، هي عبارة على ماخور يكتسي حلة جميلة، لماعة لتبييض فسادهن. لماذا يذهبن إلى إستنبول و روما و باريس و خاصة دبي. لتسوق فقط، حقير من يقبل بمثل هذا التفسير. إسألوا أهل دبي، سيسردوا لكم قصص و مغامرات مع نساء "دمقرطيات" من تونس. هذا الرهط من النساء،يكرهن الحقيقة الصادمة و يختفين وراء الديمقراطية
العوجا و العمياء. إنها لا تعمى الأبصار بل تعمى القلوب التي في الصدور.

MedTunisie  (Tunisia)  |Samedi 05 Decembre 2020 à 08h 10m |           
اللهم انصر العفاس و انصر الحق حيث كان

BenMoussa  ()  |Vendredi 04 Decembre 2020 à 23h 48m |           
قالت النساء الديمقراطيات "ان العفاس اتهم نساء تونس بأبشع التهم ... "
اولا هذا كذب وافتراء لان العفاس قال على نساء تونس عكس هذا تماما
ثانيا هذا اتهام خطير وترذيل لنساء تونس فلسن كلهن امهات عازبات او يرضين بان يكن امهات عازبات
ثالثا ماذا يقول القانون التونسي عن الامهات العازبات بماذا يصفهم وكيف يحكم عليهم ؟

Radhbe  (France)  |Vendredi 04 Decembre 2020 à 23h 44m |           
الديموخراطيات

Raisonnable  (United Kingdom)  |Vendredi 04 Decembre 2020 à 22h 14m |           
كذبتن لعنكن الله،
انتن لا تمثلن التونسيات امى و اختى و بنتى و خالتى و عمتى و جارتى بل انتن ملاقيط فرنسا و الغرب.
هو لم ينعت التونسيات بما افتريتن عليه بل قال ما يكرمهن الا كريم و لا يهبنهن الا لئيم. و قال الامهات العازبات هن زانيات و هن قلة قليلة منهن من اغتصبن ضلما ومنهن من خدعن و منهن ما لايرجى منهن خيرا عاهرات مثلكن.
اللي كان يحمي فيكم هرب و توة مات

Ra7ala  (Saudi Arabia)  |Vendredi 04 Decembre 2020 à 20h 36m |           
إذا لم يكن زنا هل نسميه جهاد النكاح مثلا على قول احداكن؟