استقرار عدد الإصابات بفيروس كورونا في تونس عند 1051 حالة مؤكدة



تعلم وزارة الصحة أنه بتاريخ 25 ماي 2020، تمّ إجراء 660 تحليلا مخبريا من بينها 02 تحاليل في إطار متابعة المرضى السابقين، ليبلغ بذلك العدد الجملي للتحاليل 48476.

هذا، ولم يتم تسجيل أيّ تحليل إيجابي، ليبقى العدد الجملي للمصابين بهذا الفيروس 1051 حالة موزعة كالآتي:


919 حالة شفاء و48 حالة وفاة (لم يتم تسجيل حالات وفاة جديدة) و84 حالة إصابة لا تزال حاملة للفيروس وهي بصدد المتابعة من بينها 3 مقيمين حاليا في المستشفيات.





Commentaires


30 de 30 commentaires pour l'article 200160

Daghbaji  (Tunisia)  |Lundi 18 Mai 2020 à 01h 42m |           
بالنسبة لتونس فإن شر وباء كورونا أقل خطرا من شر الإمارات التي تحارب فيها الديمقراطية الوليدة منذ 10 سنوات...لكن الشعب التونسي عصي عليها، فليس في تونس شاب طاش ولا لواء متقاعد ولا بلحة ولا انفصالي ين. .اتقوا الله يا عيال زاد واتركوا تونس وحلها. ..

Falfoul  (Tunisia)  |Samedi 16 Mai 2020 à 00h 49m |           
فما ناس ماشي في بالهم وزارة الصحة توسع في بالها عاملة عليهم حظر ومسكرة البلاد ... كل هذه الجراءات هي اجراءات علمية الية في حالات الجواءح وهدفها الوحيد هو هو تقليل الاظرار وتقصير فترة الحجر الصحي... وعلى كل حال الالتزام باراء المختصين واجب حتى يفرج علينا ربي والاحاطة الاجتماعية و التعاون مطلوب اكثر من اي وقت...

Volcano  (Tunisia)  |Mercredi 13 Mai 2020 à 09h 53m |           
الحمد و الشكر لله
ربي يديم علينا نعمة الصحة و العقل

Maximelinoss  (Tunisia)  |Mardi 12 Mai 2020 à 03h 07m |           
الحمد لله

BenMoussa  (Tunisia)  |Vendredi 08 Mai 2020 à 10h 26m |           
عـــيـــب يا وزارة الصحة
تدعون التثبت من الارقام وتحيينها وتنشرون اخظاء واضحة من مستوى السنوات الاولى ابتدائي فكيف يتوزع العدد الجملي للمصابين 1026 حالة بين
600 حالة شفاء
و44 حالة وفاة
و482 حالة إصابة لا زالت حاملة للفيروس
فمجموع هذه الحالات 1126 وليس 1026 كما ذكرتم
فالرجاء ونشر ارقام صحيحة
كما يجب الانتباه الى الاختلاف بين ارقام الوزارة وما تنشره يوميا الادارات الجهوية للصحة (الفرق وصل الى 12 حالة بالنسبة لمدنين مثلا)

BenMoussa  ()  |Mercredi 29 Avril 2020 à 12h 16m |           
ارقام متناقضة تصدر عن وزارة الصحة واداراتها الجهوية
فمثلا الادارة الجهوية للصحة بولاية مدنين تعلن مساء أمس الثلاثاء 28 افريل 75 حالات اصابة بالجهة، بينما يعطي بلاغ وزارة الصحة أنه بتاريخ 27 أفريل 2020 هناك 87 حالة مؤكدة بمدنين
فكيف تصدر هذه الارقام المتضاربة عن نفس الوزارة دون ان تتفطن لها لا الوزارة ولا السلط الجهوية المتابعة لامر الكورونا او تعرها اي اهتمام وهذا التناقض متواصل منذ عدة ايام
الرجاء اصلاح الخطء

Kerker  (France)  |Dimanche 26 Avril 2020 à 09h 37m |           
Je déconseille le retour des élèves et des étudiants jusqu’à la fin du mois de ramadan. Nous pourrons commencer le retour progressif au travail à mi-temps, Les hommes le matin, les femmes l’après-midi. De cette façon, on évitera les encombrements dans les rues et les véhicules de transport, et on gardera toujours un maître qui s’occupe du foyer et de ses occupants. Le respect des distances de sécurité ainsi que le port de masques, le nettoyage
des mains et la désinfection des chaussures à l’entrée des établissements seront obligatoires.
Joyeux Ramadhan.

Mandhouj  (France)  |Samedi 11 Avril 2020 à 20h 08m |           
المواطن يجب أن يفهم أكثر أنه أمام عدوى غادرة، تأتي من حيث لا نحتسب ... الحياة ، مسؤولية الجميع ، و خاصة الفرد ... يجب أن ينجح كل لاعب بمهاراته الذاتية لتحقيق الإنتصار للجميع ... و إن شاء الله الإعلام المرئي و السمعي يتناغم أكثر مع الاستراتيجية التي وضعتها تونس لمواجهة الوباء ... ثم البيداغوجيا يجب أن تتواصل من طرف السلطات، لكن تطبيق القانون ، ضرورة . اللهم إرفع هذا الوباء الماحق عن الإنسانية جمعاء.

Ahmed01  (France)  |Vendredi 03 Avril 2020 à 21h 03m |           
تونس بمقاربتها الاستباقيّة والعلميّة للوباء ، أضف إلى ذلك كفاءة الوزارة والإطار الصحي ، ستخرج بأقل الأضرار ، والحمد لله . قد يكون هناك بعض التسرّع والتفاؤل في هذا الانطباع ، ولكن كل الإشارات ـ مع التزام عام بتعليمات الحجر ـ تدل على نهاية النفق

والله وليّ التوفيق

BenMoussa  ()  |Jeudi 02 Avril 2020 à 19h 13m |           
الى باب نات
الرجاء اصلاح الية التصويت على الملاحظات والمختلة منذ عدة ايام اذ تسمح بالتصويت على ملاحظة واحدة فقط وغالبا لشخص واحد فقط وبحد اقصى تسعة
كما اقترح اضافة الية للتصويت على المقالات الممضاة

Sarramba  (France)  |Mercredi 01 Avril 2020 à 19h 54m |           
اخي الكريم نوري
الأمن في تونس "كسكسلوا يرجع لصلو" في هاذه المناسبة يتضح بقوة أنه مازال عندهم حنين للضلم والاستبداد والقهر والتعالي واعتبار المواطن "راس الهم داد عيشة" أين المردع..... شامت في القصر؟

Mandhouj  (France)  |Mardi 31 Mars 2020 à 13h 16m |           
ربي يقدر الخير .. مواصلة الجهد الجماعي هو الحل .. و لكل الذين لهم إمكانيات مادية لمعاضدة جهد الحكومة في مواجهة هذه الفترة الوبائية، راهو اليوم وقتو . كذلك تطبيق قاعدة ، ليس بمؤمن من ينام شبعان و جاره جائع . هذا وقتو أيضاً لإنجاح أكثر حالة الحجر المنزلي. ثم هناك تغيير يجب أن يقع، في منوال توزيع الثروة، و يجب العمل عليه من الآن، لأن ما بعد كورونا، لن يكون مثل قبلها أكيد. و نريده أن يكون في صالح كل المجتمع.
منوال تفكير السياسيين قبل كورونا يجب أن يرمى في مزبلة التاريخ . الحرب على الفساد سيرتفع نسقها أحب من أحب و كره من كره . هذا الكلام للناس الكل . و الله ولي التوفيق .

Nouri  (Switzerland)  |Mardi 31 Mars 2020 à 10h 30m |           
لي ملاحظة صغيرة ومهمة لحملة رجال الامن على فرض الحجر، رأيتهم يهرولون في الشوارع كأنهم ذاهبون الى معركة او لهدم شيئا ما ثم يقولون "شد دارك" بهذه الالفاض الغير لائبقة يستفز منها الانسان، لماذا لا يتعاملون مع المواطن بإحترام حتو ولو تعمد احد منهم على الخروج، لماذا لا تسمع من رجال الامن كلمة "من فضلك" ولماذا لا يعلمهم احد كيفية التعامل مع المواطن.
فيه عدة اعابير فيها احترام ويقبلها الانسان ويحترمها مثل:
من فضلكم ادخلوا دياركم
او ممنوع الجولان من فضلكم

Mandhouj  (France)  |Dimanche 29 Mars 2020 à 06h 21m |           
يعني مواصلة مسيرة الجهد الجماعي للوقاية، حجر منزلي، عدم الإختلاط عن قرب، الإلتزام بالتوصيات الصحية . هكذا فقط نوقف العدوى. تحية لكل الجيوش المتدخلة .

Fessi425  (Tunisia)  |Samedi 28 Mars 2020 à 22h 42m |           
STAY AT HOME

البقاء في المنزل


Rommen  (Tunisia)  |Vendredi 27 Mars 2020 à 07h 24m |           
الله يحفظنا

Fessi425  (Tunisia)  |Mercredi 25 Mars 2020 à 16h 32m |           
دعاء عن الرسول الكريم للوقاية من الأوبئة والأمراض:
” اللَّهُمَّ إِنِّي أَسْأَلُكَ الْعَافِيَةَ فِي الدُّنْيَا وَالآخِرَةِ، اللَّهُمَّ إِنِّي أَسْأَلُكَ الْعَفْوَ وَالْعَافِيَةَ فِي دِينِي وَدُنْيَايَ وَأَهْلِي وَمَالِي، اللَّهُمَّ اسْتُرْ عَوْرَاتِي، وَآمِنْ رَوْعَاتِي، اللَّهُمَّ احْفَظْنِي مِنْ بَيْنِ يَدَيَّ، وَمِنْ خَلْفِي، وَعَنْ يَمِينِي، وَعَنْ شِمَالِي، وَمِنْ فَوْقِي، وَأَعُوذُ بِعَظَمَتِكَ أَنْ أُغْتَالَ مِنْ تَحْتِي

Karimyousef  (France)  |Mercredi 25 Mars 2020 à 15h 42m |           
الاغلبية الساحقة ستعافى . ولكن الافراد الذين يعانون من امراض مزمنة لابد من التزام الحجر الصحي الكامل و عدم مغادرة الدار إطلاقاً.

Elmatwi1  (Tunisia)  |Mardi 24 Mars 2020 à 12h 19m |           
إنه بداية الإنفجار، ربي يقدر الخير، رجاء من. كل التونسيين الإلتزام بالحجر الصحي العام، لا تغادروا منازلكم إلا لقضاء حاجة ضرورية،.
نحن في قطاه الصحة معرضون للعدوى، دعونا نتعامل مع عدد قليل من المرضى، رجاء اقعدوا في دياركم.

Citoyenlibre  (France)  |Mardi 24 Mars 2020 à 12h 18m |           
أٌخيّر كورونا على عذاب القبر

Mandhouj  (France)  |Lundi 23 Mars 2020 à 16h 22m |           
كلام لرفع درجة الوعي لدى الأشخاص ... لأن 80% من الحل بيد المواطن .. حتى لا تضطر الدولة لنشر أكثر من القوات الأمنية و العسكرية في الشوارع . يمكن لنا تنظيم حياتنا بدون حضور عسكري مكثف. حضور الجيش في الشارع يكلف أموال، لماذا لا نوجهها لقطاعات اخرى ؟ الله يفهمنا.

BenMoussa  ()  |Lundi 23 Mars 2020 à 12h 53m |           
باب نات
الرجاء مراقبة صفحاتكم ورفع مناعتها
فهذا المقال بتاريخ 23 مارس اضيفت اليه تعاليق بتواريخ بين 19 و22 مارس وتهم مقال سابق

BenMoussa  ()  |Dimanche 22 Mars 2020 à 15h 07m |           
لقد ورد: "من المنتظر أن يتم إغلاق أحياء الحارة الكبيرة والحارة الصغيرة بجربة وحارة جرجيس وسوق المصوغ بمدنين في علاقة بالأماكن تردد عليها المصاب"
لمن لا يعرف المنطقة هذه كلها احياء يسكنها اليهود
والاغرب من كل هذا ما اورده الوالي: "غلق هذه الأحياء يتطلب إجراءات وتوفير مستلزمات حياتية من إعاشة ودواء وغيرها"
وهكذا تظهر العملية بفعل فاعل لتشويه تونس وتوتير التونسيين وفي نفس الوقت انتزاع ميزات وخدمات مجانية لفئة معينة دون سواهم من التونسيين

Toucom  (France)  |Dimanche 22 Mars 2020 à 11h 34m |           
@Mohamedjerba (TUN)
ماهياش جربة الكل خوي محمد ، بل حي في جربة.

Mohamedjerba  (Tunisia)  |Dimanche 22 Mars 2020 à 11h 01m |           
جربة بؤرة وباء الكورونا لأن أبنائنا الذين رجعو من آلخارج لم يلتزم بالحجر الصحي ولعبو فيها أبطال نشكركم على زرع فروس قاتل في عائلتكم وأقربائكم ووأتمنى من كتب له الموت منهم أن يتوفى قبلكم لترو كم من جريمة إقترفتموها في أبرياء تحبوهم وأحبوكم

Fessi425  (Tunisia)  |Samedi 21 Mars 2020 à 18h 49m |           
قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: «الشُّهَداءُ خمسةٌ: المَطعونُ، والمَبطونُ، والغَريقُ، وصاحبُ الهدمِ، والشهيدُ في سبيلِ اللهِ».

قال فيهم رسول الله صلى الله عليه وسلم: «إنَّ للشهيدِ عند اللهِ سبعَ خِصالٍ: أن يُغفرَ له في أولِ دَفعةٍ من دمِه، ويرى مقعدَه من الجنةِ، ويُحلَّى حُلَّةَ الإيمانِ، ويُجارُ من عذاب القبرِ، ويأمنُ من الفزعِ الأكبرِ، ويوضعُ على رأسِه تاجُ الوَقارِ؛ الياقوتةُ منه خيرٌ من الدنيا وما فيها، ويُزوَّجُ اثنتَينِ وسبعينَ زوجةً من الحورَ العِينِ، ويُشفَّعُ في سبعينَ إنسانًا من أقاربِه» (صحيح الترغيب والترهيب؛ برقم: [1374] عن عبادة بن الصامت

Keyser3050  (France)  |Samedi 21 Mars 2020 à 16h 03m |           
Keyser3050 (France) |Samedi 21 Mars 2020 à 07h 07m |
54 !! Légèrement supérieure à l’effectif des malades enregistré à Wuhan (45 ind.) le 18-01-2020. L’agglomération de Wuhan compte 11 081 000 Hab. répartis sur 8.494,7 Km2. Alors que la Tunisie compte 11 434 994 hab. répartis sur 163.610,0 km2. Je trouve qu’il est indispensable de prendre les mesures suivantes :
1- fermer les crèches, les écoles, les collèges, les lycées, les facs, les restaurants, les bars, les cafés, et arrêter toutes les compétitions de sports collectifs jusqu’à la fin du mois de Ramadhan.
2- freiner toute activité (confinement strict) durant une période de 13 jours successifs dans les grandes agglomérations de Tunis, de Sfax et de Sousse pour éviter une catastrophe humaine sans précédent. Les forces de l’ordre et l’armée s’occuperont du contrôle, du respect de l’approvisionnement de la nourriture et des interventions de sauvetage de tout genre.
3- Les autres agglomérations continueront à respecter l’ordre donné par le gouvernement actuel.
4- Protéger les isolats géographiques iles et villages de tout intrus et de toute sortie. L’armée s’occupera de maintenir l’ordre et de subvenir à leurs besoins.
5- L’organisation d’un dépistage massif pour les personnes présentant des symptômes dans le 14ème jour. Les malades seront isolés dans des milieux de confinements sous contrôle de l’armée et des services de soins.
6- Assurer les moyens de protection des services de santé, des forces de l’ordre et de l’armée à savoir des masques & gels, tests de dépistages, combinaisons spéciales de protection si l’évacuation par force s’avérait nécessaire.
7- On doit dès maintenant penser à développer nos propres Kits de dépistages fiables pour toutes les maladies mortelles transmissibles par voies aériennes, sexuelles, ou par transfusion sanguine. Quand on veut on peut, nous ne manquons pas de têtes pensantes mais ce sont toujours les têtes pleines, avides qui bloqueront la voie. Vivement la révolution intellectuelle.
====================
Le nombre de malades dans le monde en dehors de la chine était de 4 individus le 18-01-2020. Il a évolué à 7 le 22-01-2020 et 14 le 24-01-2020. La Tunisie fait un saut de 6 personnes par nuit !!!

Mandhouj  (France)  |Samedi 21 Mars 2020 à 11h 09m |           
شد دارك

Fessi425  (Tunisia)  |Vendredi 20 Mars 2020 à 12h 01m |           
قَالَ رَسُولُ اللهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ
أتعلَمون مَن الشَّهيدُ مِن أُمَّتِي ؟ فأرَمَّ القَومُ ، فقال عُبادةُ : سانِدُوني . فأسنَدوهُ ، فقالَ : يا رسولَ اللهِ ! الصَّابرُ المُحتَسبُ . فقال رسولُ اللهِ : إنَّ شُهداءَ أُمَّتِي إذًا لقَليلٌ ، القَتلُ في سبيلِ اللهِ عزَّ وجلَّ شَهادةٌ ، والطَّاعونُ شهادةٌ ، والغَرَقُ شهادةٌ ، والبَطنُ شهادةٌ ، والنُّفَساءُ يجرُّها ولدُها بسرَرِه إلى الجنَّةِ ، [ قال : وزادَ أبو العوامِ سادِنُ بيتِ المقدسِ : ] والحَرقُ ، والسُّلُّ

Fessi425  (Tunisia)  |Vendredi 20 Mars 2020 à 12h 00m |           
قَالَ رَسُولُ اللهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ
أتعلَمون مَن الشَّهيدُ مِن أُمَّتِي ؟ فأرَمَّ القَومُ ، فقال عُبادةُ : سانِدُوني . فأسنَدوهُ ، فقالَ : يا رسولَ اللهِ ! الصَّابرُ المُحتَسبُ . فقال رسولُ اللهِ : إنَّ شُهداءَ أُمَّتِي إذًا لقَليلٌ ، القَتلُ في سبيلِ اللهِ عزَّ وجلَّ شَهادةٌ ، والطَّاعونُ شهادةٌ ، والغَرَقُ شهادةٌ ، والبَطنُ شهادةٌ ، والنُّفَساءُ يجرُّها ولدُها بسرَرِه إلى الجنَّةِ ، [ قال : وزادَ أبو العوامِ سادِنُ بيتِ المقدسِ : ] والحَرقُ ، والسُّلُّ