رضا الجوادي: سنخوض معركة تطهير الاتحاد ولا مستقبل لتونس بالمزج بين النقابي والسياسي



باب نات - قال النائب رضا الجوادي في مداخلة على قناة التاسعة ان ائتلاف الكرامة سيخوض معركة تطهير اتحاد الشغل من الفاسدين والانتهازيين.
واضاف رضا الجوادي " من تجربة داخلية في اتحاد الشغل لا يمكن ان تتطور البلاد بالمزج بين العمل السياسي والعمل النقابي.
وتابع رضا الجوادي " سنتابع ملفات فساد قيادات في الاتحاد وذلك باللجوء الى القضاء مضيفا " فرحات حشاد قال احبك ياش شعب وليس سانتقم من اقتصاد الشعب".

Commentaires


6 de 6 commentaires pour l'article 193895

Karimyousef  (France)  |Vendredi 06 Decembre 2019 à 17h 57m |           
Personne n'est dessus de la loi .chaque dirigeant syndicaliste doit déclarer ses revenus et rendre public ses fiches de paie s'il n'a rien à se reprocher.
Mais est ce normal d'empêcher les trains transportant le phosphate de circuler au profit des prestataires privés.a qui profite ces grèves. C'est clair ce sont des grèves décrétées par des corrompus

BABANETTOO  (France)  |Vendredi 06 Decembre 2019 à 11h 22m |           
Bravo. ...

Ahmed01  (France)  |Vendredi 06 Decembre 2019 à 11h 03m |           
نعرف ماذا يعد الاتلاف للاتحاد : غزوة تأديبية مماثلة لغزوتهم على ساحة محمد علي
وقد كان السيد الجوادي متلئكا ـ بل موارِباً ـ في الإجابة عن سؤال استعمال المنابر في الخطابات السياسية

Nouri  (Switzerland)  |Vendredi 06 Decembre 2019 à 09h 24m |           
لغة لا تفهمها عديد التونسيين الا وهي الحق والشجاعة وبعيد عن المنافقة والحسابات قد تظهر غير ديبلوماسية لكن هي تخاطب فاسدين في الاتحاد ولا كل الاتحاد، فهو خاطبهم بلغتهم.

MedTunisie  ()  |Vendredi 06 Decembre 2019 à 08h 06m |           
هنا مربط الفرس الاتحاد هذه المنظمة المنحرفة الخطيرة و التي فعلت بتونس ما لم يفعله عدو وخاصة بعد بالثورة سببه الانحراف للسياسة

Rommen  (Tunisia)  |Vendredi 06 Decembre 2019 à 07h 58m |           
جحش اخر في السياسة
جحش في التواصل
إذا جحش في الدين
من كان له ملف فساد، يقدمه للقضاء و يتابع العملية و هو يبتسم و يترك الفاسد يتناحر مع القضاء
الاتحاد يضم أكثر من 800000 مشترك بالأكيد يوجد فيهم واحد ليس فاسدا، و بالتالي لماذا أعطيهم الفرصة ليتضامنوا و يتكتلوا ضد تصريحات مجانية عبثية