حزب ''امل تونس'' يطالب بفتح التحقيقات اللازمة للوقوف على حقيقة الوضع بالوردانين



بلاغ صحفي - تتعرض منطقة الوردانين من ولاية المنستير منذ فترة الى حملات تشويه ممنهجة من قبل بعض الاطراف التي تحاول زعزعة امن المنطقة الهادئة عبر اطلاق اخبار عن وجود اسلحة ومحاولات للقيام بعمليات ارهابية وهمية مجانبة الحقيقة على الاقل قبل التثبت من صحتها لدى الهياكل الامنية.

وان حزب "امل تونس" يستغرب حملات التشويه التي يطلقها خاصة رواد التواصل الاجتماعي وبعض الوجوه بعدد من القنوات الاعلامية بهدف النيل من هذه المنطقة المعروفة بنضال ابنائها منذ عقود ضد المستعمر واسهامهم في الحركة الوطنية وفي معركة التنمية وبناء الدولة الحديثة منذ فجر الاستقلال الى اليوم كما يستغرب الحزب صمت مؤسسات الدولة تجاه حملات التشفي تجاه ابناء الوردانين وجهة الساحل بصفة عامة بما يعمق النعرات الجهوية ويأجج مظاهر التعصب والعنف والكره بين افراد المجتمع الواحد ..


ويطالب حزب "امل تونس" السلطات الامنية وهياكل الدولة المعنية بفتح التحقيقات اللازمة للوقوف على حقيقة الوضع بالوردانين وتسليط العقاب على الضالعين في الارهاب والترهيب في اطار ترسيخ مقومات دولة القانون والمؤسسات بعيدا عن المزايدات السياسية والصراعات الايديولوجية والنعرات الجهوية التي لن تزيد الا في تقسيم المجتمع واذكاء نار الفتنة بين افراده لاننا نريد مجتمعا متماسكا وموحدا من اجل تقدمه وازدهاره.
امنة منصور القروي
رئيسة حزب "امل تونس"

Commentaires


0 de 0 commentaires pour l'article 193459