السجن 10 أعوام لمالك مجموعة النهار الإعلامية الجزائرية




وكالات - قضت محكمة جزائرية بتثبيت حكم السجن لعشرة سنوات بحق مالك مجموعة النهار الإعلامية الخاصة أنيس رحماني بتهمة الفساد. كانت قناة النهار قد هاجمت عبد المجيد تبون خلال حملة الانتخابات الرئاسية في ديسمبر 2019.



وكان أنيس رحماني - واسمه الحقيقي محمد مقدم - قد لوحق خصوصاً بتهم "سوء استعمال عن سوء نية لأموال شركة الأثير للصحافة" التابعة لمجموعة النهار، و"مخالفة التشريع المنظم للنقد والصرف" و"استغلال النفوذ وأعوان الدولة للحصول على مزايا غير مستحقة" و"التصريح الكاذب"، بحسب المصدر نفسه.
..

.


كذلك، قضت المحكمة بتغريم شركة "الأثير للصحافة" 12 مليون دينار (قرابة 88 ألف يورو) مع دفع تعويض قدره 10 ملايين دينار (أكثر من 73 ألف يورو) لصالح الخزينة العامة.

..
...

وكان رحماني قد دين في آذار/مارس 2021 استئنافيا في قضية أخرى، بالسجن ثلاث سنوات بتهمة تسجيل والبّث بشكل غير قانوني في تشرين الأول/أكتوبر 2018 لاتصال هاتفي أجراه مع ضابط في جهاز الاستخبارات.

كذلك، حكم في 15 تشرين الأول/أكتوبر 2020 على مالك مجموعة النهار بالحبس ستة أشهر بتهمة القذف في قضية أخرى لاحقه فيها مدير جريدة الشروق ياسين فضيل.

أطلقت قناة النهار تي في العام 2012، لكنها تعرضت لاتهامات بكونها تستهدف معارضي "نظام" الرئيس السابق عبد العزيز بوتفليقة الذي أجبر على الاستقالة عام 2019 بضغط من الجيش والحراك الشعبي وتوفي في أيلول/سبتمبر 2021.

وخلال حملة الانتخابات الرئاسية في كانون الأول/ديسمبر 2019، هاجمت القناة المرشح عبد المجيد تبون الذي أصبح رئيساً.

Commentaires


0 de 0 commentaires pour l'article 253621