مارك زوكربيرغ.. في قلب الصراع الروسي الأوكراني..




كتبه / توفيق زعفوري..


قرأت منذ أيام خبرا أثار إستغرابي، و فضولي، و لكن ليس لحد الصدمة، فقد تعودت أن أضع سقف توقعاتي في حدود دنيا، و ذلك لأني أتوقع كل شيء..

الخبر يقول، أن إدارة انستغرام و فيسبوك سيسمحان بالخطاب العنيف دعما لأوكرانيا و نكاية في روسيا و تحديدا ضد الرئيس بوتين و لهذا قرأنا حتى عبارة "الموت لبوتين"!!!!.. عبارة كانت وسائل الإعلام الغربية المرئية و المسموعة و وسائل و التواصل لديها تجعل عليها أقفالا كبيرة و تخضع كغيرها لضزابط خوارزمية صارمة!!


النائب الجمهوري عن ولاية كارولينا الشمالية ماديسون كاوثورن، وصف الرئيس الأوكراني فلاديمير زيلينسكي بالسفاح، وذلك في تعليق يتعارض مع أغلبية الجمهوريين..
..



النائب ليندسي غراهام، عن ولاية كارولينا الجنوبية، يحرض صراحة على إغتيال بوتين من خلال تغريدة أثارت الكثير من الردود، الغاضبة تساءل فيها إن كان يوجد "بروتوس*" في روسيا!؟؟ و تابع :" الطريقة الوحيدة التي تنهي بها الأمر هي أن يقوم شخص ما في روسيا بانهاء هذا الرجل، ستقدم لبلدك و للعالم خدمة رائعة"..

ليس الأمر غريبا فقد تعودنا من الأمريكان خطابات الكوبوي و معاداة رؤساء الحكومات و رؤساء الدول و التدخل في شؤونهم سرا و علانية و التدخل فيها عسكريا و الأمثلة على ذلك عديدة من أفريقيا إلى أمريكا اللاتينية إلى آسيا و مجال تدخلها يتخطى حدود جغرافيتها، إضافة لإنحيازها الكبير و الصريح للكيان الصهيوني في كل استحقاق سياسي..

تغريدات النواب و تصريحهم يمثل دعوات صريحة للإرهاب في منبر سياسي و اجتماعي عالمي، و هي التي تدعي الديمقراطية و تحافظ على السلم العالمي و تستثمر فيه!! على نفس منصة زوكربيرغ، عندما تجيب شخصا توجه إليك بخطاب عنيف ، و تعلن عن ذلك فإن هذه المنصات تحذف ردودك و تُبقي على خطاب الإهانة و الكراهية دون حذفه أو حجبه!!!

منصات أكثر خطورة من منصات إطلاق الصواريخ التي يعتمدها الطرفان في الحرب الروسية الأوكرانية..دخلت على خط المواجهة بين أمريكا و روسيا في أوكرانيا، أمريكا و حلفاؤها يستخدمون كل إمكانياتهم العسكرية و التكنولوجية و علاقاتهم الديبلوماسية من أجل حشد التصويت لصالح أوكرانيا و إدانة روسيا و عزلها دوليا و عن محيطها و تهديد من يساعدها، من خلال الضغط و العقوبات الاقتصادية و السياسية و على الافراد، دون حتى التأكد إن كانوا مع الحرب أو ضدها، بل يعاقبون لأنهم فقط روس، عقوبات على الهوية حتى و إن أضرت بهم، المهم انها ستوجع الروس لاحقا..

أخلاق الغرب تسمح لهم باستخدام الخطاب العنيف ضد روسيا و من عاداهم، أما عندما يتعلق الأمر بالعرب تكتفي بالديباجة المعروفة من قبيل: ضبط النفس، و العودة للمسار الديمقراطي و ضمان حقوق الإنسان و ضد الخطاب العنيف و شجب التطرف و الإرهاب، هذه هي معاييرهم تختلف باختلاف المصالح و باختلاف الايديولوجيات و باختلاف المحاور، و حتى باختلاف المناطق..

---------------------------------------------
* بروتوس : بإختصار هو صديق مقرب من يوليوس قيصر إمبراطور روما المستبد عندما خذله الشيوخ، و طعنوه و كانت طعنة صديقه بروتوس هي المميتة، فقال عندها قولته الشهيرة :"حتى أنت يا بروتوس "....


Commentaires


2 de 2 commentaires pour l'article 242723

Ridha_E  (France)  |Lundi 14 Mars 2022 à 18h 27m |           
Brutus n'est pas un ami de César mais son fils renié.

Slimene  (France)  |Lundi 14 Mars 2022 à 17h 15m |           
كاتب المقال يتكلم عن فايسبوك وكأن الحكومة الأمريكية هي التي تقودها وكأن أمريكا كروسيا ديكتاتورية وكل وساءل الإعلام تتكلم بصوة واحد يعني صوت بوتين.أذكر أن فايسبوك منع الرئيس الأمريكي السابق ترامب من المراسلة فيه.