نحن في عالم متغير متوتر!



د.أحمد القديدي


تتحرك العلاقات الدولية حسب منطق علم السياسة على وقع منعرجات تاريخية تهندسها القوى العظمى و تغتنمها كمحطات لمزيد إحكام قبضتها على الشعوب المستضعفة و استمرار تسخيرها لخدمة أجندات مرسومة مسبقا تتجاوز إرادات تلك الشعوب المهزومة حضاريا و تفرض على نخبها المأزومة خارطة طريق لا تحيد عنها. ولو قرأنا ببصيرة سياسية خارطة العالم اليوم أواسط سنة 2021 لفهمنا أسرار القمة التي جمعت الزعيمين بايدن و بوتين في جينيف لمدة أربع ساعات و لأدركنا أن تحولات جذرية تطرأ يوميا على بؤر التوتر و الصدامات المسلحة و الحروب الباردة على القارات الخمسة منها ما يهم العرب خصصت له يوم الجمعة 18 يونيه صحيفة (لوموند) الفرنسية تحليلا ضافيا بعنوان (أزمة أخلاقية تهز إسرائيل) رصدت فيه انفلات الدولة العبرية و مروقها التدريجي عن القانون الدولي حيث أكدت الصحيفة الباريسية الأشهر أن المجتمع الإسرائيلي الذي تعود على الشعور بالأمان جيلا بعد جيل بسبب إنتصار جيشه في الحروب مع الدول العربية أصبح اليوم مجتمعا فاقدا للأمان و كان مدعوا خلال الأيام العشرة من شهر مايو الماضي للإختباء في الملاجئ خوف الموت تحت صواريخ كتائب القسام و منظمة الجهاد لأن هذا الجيل من الإسرائيليين أدرك أخيرا أن إسرائيل لن تستطيع إلى الأبد قمع شعب فلسطيني كامل و غمط حقوقه بلا عقاب و بلا ردود فعل مشروعة حيث بدأ الرأي العام العالمي يتفهم قضيته و يحسب لها حسابات تختلف عن بروباغندا إسرائيل الدائمة!

و كل من شهد يوم الرايات الصهيونية من أسبوع و كيف تعاملت الشرطة مع تلك التظاهرة العنصرية و كيف اضطهدت و أوقفت عشرات شباب فلسطين يدرك أن لا حل أمام الدولة العبرية سوى حل الدولتين لأنه يسنحيل إبادة شعب كامل! و إذا أردنا إيجاز ملامح التحولات الدولية الأهم فإن منتدى الدوحة الإقتصادي العالمي الذي ينعقد يوم الإثنين لمناقشة أبرز المحاور المشتركة بين كل الدول هو الذي يلخص لنا بأمانة التغييرات الطارئة على العالم و التي تناقش حولها زعيما أعظم قوتين تقليديتين أمريكا و روسيا في جينيف و التي تجتهد دولة قطر في إشراك أكبر عدد من النخب الدولية لمعالجتها في هذا المنتدى.
و لعله أصبح من البديهيات القول بأن المنتدى يؤكد المكانة المتقدمة التي تحظى بها دولة قطر على مسرح الأحداث الدولية بفضل دبلوماسيتها النشيطة و المتمسكة بالقانون الدولي و بأولوية الأمن و السلام الدوليين لديها و يبرز موقع دولة قطر الاستراتيجي وقدرتها على الربط ما بين آسيا وإفريقيا والذي بدوره سيمثل أيضا محورا لمناقشات ديناميكية بين المشاركين حول أهمية توطيد وتعميق سبل التعاون والتواصل كوسيلة لتعزيز الفرص الاقتصادية.

ويتضمن جدول أعمال المنتدى الذي يقام على مدار ثلاثة أيام ستة محاور رئيسية هي: محور /التكنولوجيا المتقدمة/ الذي سيسلط الضوء على التغييرات الدائمة في العلاقة بين الإنسان والتكنولوجيا ومحور /عالم مستدام/ الذي سيستكشف تقاطع الرأسمالية مع المناخ و الحفاظ على البيئة و/الأسواق والاستثمار/ ويناقش قدرة المستثمرين في سعيهم الحثيث إلى فرص النمو و تشكيل اقتصاد عالمي أكثر مرونة ومحور /تدفقات الطاقة والتجارة/ الذي يجمع بين وسطاء الطاقة العالميين لمشاركة رؤيتهم المستقبلية و/المستهلك المتغير/ الذي يتناول مستقبل التجارة و/عالم أكثر شمولا/ لتقديم أفكار حول تعافي المجتمعات ما بعد جائحة كورونا.

هذه المحاور الخطيرة التي اختارت القيادة القطرية أن تطرحها على نقاش أبرز رؤساء الحكومات و أكبر المفكرين من القارات الخمسة (ألف مشارك في المنتدى) في ظرف تدرك الدوحة أنه حساس و دقيق و أنه يتطلب أوسع تداول حول قضاياه في دوحة عرفت بكونها دوحة تحالف الحضارات و تلاقح الأفكار. العالم سريع التحولات فهو يوميا في تماس مع حرب ثنائية (أوكرانيا و جارتها روسيا مع تحرك أمريكي و بريطاني قصد التهديد ثم بين أذريبيجان و أرمينيا و كل منهما تعززه قوة كبرى) أو ثلاثية (أثيوبيا و مصر و السودان) أو إقليمية (إسرائيل و إيران و كل الشرق الأوسط بسبب تواجد الشيعة في لبنان و سوريا و اليمن و العراق) أو حرب كونية (لو انتقل الخلاف التجاري و التكنولوجي و الفضائي بين واشنطن و موسكو و بيجين الى حرب تبدأ محدودة و تنتهي نووية!لا قدر الله) إن دولة قطر بتوجيه من صاحب السمو أميرها حفظه الله تسعى الى نزع الفتيل بين هذه القوى المتصارعة بفضل هذا المنتدى و باليات تعرف الدوحة استخدامها من أجل إنسانية أعدل و أسلم.

Commentaires


0 de 0 commentaires pour l'article 227882