ليببا.. ملتقى الحوار السياسي يمد مناقشاته للأربعاء



الأناضول - طرابلس / محمد ارتيمة -

بعد عدم التوافق في جلسة الثلاثاء التي ترعاها البعثة الأممية، حول آليات الترشح والاختيار لمناصب عليا بالبلاد، وفق إحدى المشاركات




قرر ملتقى الحوار السياسي الليبي، الانعقاد الأربعاء عبر دائرة اتصال مرئي، عقب استمرار عدم التوافق على آليات الترشح والاختيار لمناصب عليا بالبلاد.

وقالت إحدى المشاركات بالملتقى، الثلاثاء، في تصريح للأناضول، إن "جلسة اليوم (تمت عن بعد) ناقشت 4 مقترحات من أصل 8، مقدمة من لجنة الحوار (الليبي) للبعثة الأممية، وانتهت دون توافق من الحضور"، دون تفاصيل أكثر.

وأضافت، مفضلة عدم نشر اسمها، أن "البعثة الأممية أبلغتهم بعقد جلسة الأربعاء، لمزيد من المناقشات حول المقترحات"، دون أن توضح المدى الزمني لانتهاء المشاورات الحالية.

وتتضمن المقترحات المقدمة للبعثة، آليات مختلفة حول الترشح واختيار منصب رئيس المجلس الرئاسي ونائبيه، ورئيس الوزراء، بحسب المصدر.

ووفق مراسل الأناضول، شارك أقل من 50، من أصل 75 شخصا يمثلون الأطراف الليبية، في جلسة الثلاثاء التي ترعاها الأمم المتحدة، وتعقد عبر الإنترنت.

ولم يتسن الحصول على تعليق فوري من البعثة الأممية في ليبيا بشأن تفاصيل جلسة الثلاثاء وما أسفرت عنه.

والأربعاء الماضي، لم يحسم ملتقى الحوار السياسي الليبي، أي توافق حول بعض الأمور العالقة كآلية الترشح والاختيار بعد يومين من اختتام الجولة الثانية، دون توافق أيضا.

ومنتصف نوفمبر/ تشرين الثاني الماضي، اختتمت أعمال الجولة الأولى من الملتقى في تونس، والتي انعقدت بشكل مباشر، وأعلنت خلالها البعثة اتفاق أعضاء الملتقى على تحديد موعد إجراء انتخابات في ديسمبر/ كانون الأول 2021 بالبلاد.

كما توافق المجتمعون آنذاك على تحديد صلاحيات المجلس الرئاسي والحكومة.

ومنذ سنوات، تعاني ليبيا انقساما في الأجسام التشريعية والتنفيذية، ما نتج عنه نزاع مسلح في البلاد، أودى بحياة مدنيين، بجانب دمار مادي هائل.

Commentaires


0 de 0 commentaires pour l'article 216109