الصالحي: ضغط أمريكي على السودان لتوطين لاجئين فلسطينيين بأرضه



الأناضول -

في تصريح للأناضول أدلى به عضو اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير الفلسطينية بسام الصالحي، فيما لم يتسن الحصول على تعليق بشأنه من الخرطوم



كشف عضو اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير الفلسطينية، بسام الصالحي، السبت، عن "محاولات أمريكية لدفع السودان نحو قبول توطين لاجئين فلسطينيين على أرضه".

وفي تصريح للأناضول، قال الصالحي، إن "مصادر خاصة (لم يكشفها) أطلعته على أن حوارات التطبيع مع السودان، التي تعكف عليها واشنطن وإسرائيل، تتضمن استعداد السودان لتوطين اللاجئين على أرضه، في إطار مخطط صفقة القرن المزعومة".

ووصف الصالحي ذلك بأنه "جزء من المؤامرة ضد القضية الفلسطينية، وأن الأمر لن يتوقف على تطبيع العلاقات فقط".

ودعا المسؤول الفلسطيني، السودان إلى "رفض الانجرار خلف المخططات الأمريكية الإسرائيلية، حفاظا على مصالحه أولا ومستقبله".

وعادة ما كانت يطرح توطين اللاجئين الفلسطينيين في بلاد مجاورة خاصة مصر غير أن الأخيرة نفت بشدة ذلك مؤكدة عدم قبولها تماما أو الحديث حوله، فيما يعد طرح اسم السودان لقبول التوطين، وفق تصريحات الصالحي الأول من نوعه.

ولم يتسن الحصول على تعليق فوري من الخرطوم، بشأن ما ذكره الصالحي غير أن السودان نفى أكثر من مرة اعتزامه التطبيع مع إسرائيل.
والأربعاء، قال رئيس مجلس السيادة السوداني الانتقالي، عبدالفتاح البرهان إن مباحثاته قبل أيام مع المسؤولين الأمريكيين في الإمارات، تناولت عدة قضايا، بينها "السلام العربي" مع إسرائيل، وذلك بعد وقت قصير من حديث إعلام عبري عن أنها تطرقت إلى التطبيع.

والخميس، نفى وزير الخارجية السوداني عمر إسماعيل قمر الدين، صحة "مزاعم" حول اعتزام بلاده التطبيع مع إسرائيل.

وقال الوزير قمر الدين، في تصريحات صحيفة: "ننظر إلى تطبيع العلاقات مع إسرائيل كباقي القضايا، الجميع يقول السودان هي التالية ولكن أنا لا أرى ذلك، وهذه القضية لا تناقش على أي مستوى في الحكومة".

وأعلنت قوى سياسية في السودان، في وقت سابق، رفضها القاطع للتطبيع مع إسرائيل، في خضم حديث عن تطبيع سوداني محتمل بعد الإمارات والبحرين.

ووقع البلدان الخليجيان، في واشنطن يوم 15 سبتمبر/ أيلول الجاري، اتفاقيتي تطبيع مع إسرائيل، وهو ما قوبل برفض شعبي عربي واسع واتهامات بخيانة القضية الفلسطينية، في ظل استمرار الاحتلال الإسرائيلي لأراضٍ عربية.

Commentaires


3 de 3 commentaires pour l'article 211720

Mandhouj  (France)  |Dimanche 27 Septembre 2020 à 11h 20m |           
الطفل المسكين قال لي الوالي الرغيفة بقت غالية الوالي قال ليهو إنت قليل ادب فكان ميلاد قصيدة (قلة أدب)
للشاعر أ. عاصم جميل
فرنسا

قلة أدب إنو البلد
في يد أسافل زيكم

قلة أدب فرق الهموم
بين همنا وبين همكم

همَّ الوِليد كيس الرغيف
وهوى المناصب حقكم

جيتونا من وين يا سجم
يكفينا ربنا شركم

قلة أدب إنك تكون
والي وتقنب في الحكم

إنو الحكومة على أساس
حزبي وحزِبنا وحزبكم

قلة أدب واكتر كمان
إنو البلد في عِبّكم

إنتو الأدب شفتوهو وين
هل زاتو ربنا ربكم

حبة عواطلية وهوان
في غفلة هبب حظكم

شان بسأل الود عن رغيف
هل انت عارف سعرو كم

بتجيبو من وين البرود
غياظة تقلة دمكم

لمتين وحتودونا وين
ومتين بتوصلو حدكم

قلة أدب سرقة أمل
والثورة أمست ملككم

وظفتو آلام الشهيد
من غير خجل لي نفسكم

وسرقتو أحلام البلد
والتضحيات لي شخصكم

شاحد الله قبال العصر
من كل بلادنا يقصكم

ويقلع وجودكم مننا
بلا ياخي هسه يخمكم

Mandhouj  (France)  |Dimanche 27 Septembre 2020 à 11h 17m |           

Mandhouj  (France)  |Dimanche 27 Septembre 2020 à 06h 17m |           
السودان يعيش حالة اغتصاب من طرف دول محور الشر ، للالتفاف على ثرواته و موانيه، خاصة ميناء بورتسودان. و في آن واحد يعيش استنزاف و تهديد من طرف أمريكا و الكيان الصهيوني عبر الصناديق الدولية. نظام البشير كان نظاما فاسدا ... و ثورة الشعب السوداني روعت أنظمة دكتاتورية في المنطقة، مصر، الإمارات، السعودية ... فعلا ثورة السودان في خطر .. اليوم المواطن السوداني يعيش نوع من غلاء المعيشة لا مثيل له ... كذلك انخراط قادة الحرب ، مثل حميدتي في حروب اقليمية، في
اليمن كما في ليبيا جعل الازمات تتراكم ... اليوم التطبيع يفرض على السودان بالقوة مقابل بقاء العسكر في الحكم ... كيف ستتطور الأمور ؟ الشارع السوداني فعلا منهك ، لكن قوى الوعي موجودة وهي تخاصم من أجل إستكمال مستحقات المرحلة الإنتقالية و بناء دولة الحريات و الديمقراطية .