الرابح و الخاسر من واقعة اللائحة



بقلم : ناصر الرقيق




بعد أن تقشّع غبار واقعة اللائحة، بانت لي حقيقة موجعة أسوقها بيقين كامل!!

في هذه الواقعة، بان لي رابحين إثنين و خاسرين كُثُر.

أوّل الرابحين، الغنّوشي شيخ الديمقراطية الذي رغم عدم إحترام اللائحة للإجراءات الشكلية، فقد قبل طوعا بعرض نفسه على البرلمان قابلا بذلك بآليّة من آليّات العمل الديمقراطي و مؤكّدا لخصومه قبل محبّيه بأنّه الديمقراطي الأوّل في تونس و أنّه لا يخاصم أو ينازل أحدا خارج ذلك الإطار، كما أنّ هذه المحنة الظرفية التي ساقها له غباء مناوئيه ساعدته أيضا في إعادة عقد النهضة التي لأيام قليلة ماضية كانت لاتبدو في أحسن حالاتها و يكفي النظر في مدى إلتفاف النهضويين (حتى أولئك المعارضين له) حوله لمعرفة أنّ الجسم النهضوي يصبح أكثر إلتحاما كلّما إستشعر الخطر و هو ما لم يدركه خصومها لحد الآن على الأقلّ الذين في كلّ تصاعد للخلاف مع النهضة إلاّ و تسابقوا إلى إعتماد منطق التخويف و التهديد و الإستئصال الذي يساعد النهضة على تجاوز أزماتها الداخلية تجاه ما يهددها خارجيا، و هي معادلة طبيعية لم يدركها خصومها.

الرابح الثاني، عبير موسي الفاشيّة الأولى في تونس التي كانت تعرف أو من يحركها بأنّها ليست أفضل من يمثّل المعارضة الديمقراطية ( لاحظوا أنّ الإطار هو الديمقراطية سواء للحاكم أو المعارض ) لأنّها آتية من خارج تلك المنظومة بل هي تنتمي لمنظومة ديكتاتورية تعادي الثورة و كلّ مخرجاتها و من بينها الديمقراطية كأساس لحسم الخلاف السياسي و بالتالي فلن تحصل على ذلك الشرف طالما أنّه هناك أحزاب تنتمي إلى منظومة 17 - 14 هي من تمثّل المعارضة الديمقراطية كالتيّار الديمقراطي و حركة الشعب إن إفترضنا أنّ النهضة هي الحاكم ( النهضة هي الحاكم # التيّار و الشعب هما المعارضة) و هذا كلّه يحدث داخل منظومة الثورة التي لا علاقة لعبير بها، لكن من خلال ما حدث من إصطفافات خلال طرح لائحة عزل الغنّوشي عن رئاسة مجلس النّواب نلحظ أنّ عبير تلاعبت بالتيّار و حركة الشعب و غيرهم من المحسوبين على الثورة بضمّهم لصفّها و إن حاولوا إنكار ذلك فبان للرأي العام و كأنّهم و حزبها سيّان، فهي أو من وراءها يدركون جيّدا أنّ بهذه الحركة يمكن إسقاط اللون الثوري عن هؤلاء الذين إصطفوا وراءها و بالتالي تكذيب مقولاتهم بطهوريتهم الثورية و دفاعهم عن الثورة ووليدها الديمقراطي مما سينفّر جمهور عريض ( الذي هو بالضرورة من جمهور الثورة) منهم و الذي لا يجد نفسه في النهضة و بالتالي تكونقد جرّدت الثورة من بعض مخالبها ( التيّار و الشعب) و ربحت موقع المعارضة و الندّ الواقعي المواجه للنهضة التي ستبقى وحيدة تدافع عن منظومة ما بعد 14 جانفي و هكذا يسهل الإنقضاض عليها.

أمّا الخاسرون فهم دون شكّ التيّار الديمقراطي، حركة الشعب كفاعلين داخل فضائي الثورة و الديمقراطية.

و الثورة نفسها بفقدانها لعناصر مهمّة كانت لوقت قريب تدافع عنها و عن مخرجاتها ( الغنّوشي أحد تلك المخرجات).

مازال الوقت يسمح بتلافي الأخطاء و بإعادة رسم المسارات أو بالأحرى تحديدها لأنّ العقلاء موجودون في جميع الأحزاب المنتمية للثورة والذين عليهم التحرّك لمحاولة تهدئة النفوس و جبر الخواطر و النزوع نحو منطقة وسط تدفع بالجميع لمواجة أخطار تحاول الفتك بالمسارالديمقراطي برمّته الذي يبدأ بمحاولة تغييب النهضة عن المشهد السياسي، فلا يكذبنّ عليكم أحد بالقول ننتهي من النهضة و لكم حكم تونسلأنّ نهاية النهضة تعني بالضرورة نهايتكم أيضا و لكم في مصر عبرة!!

فأين معارضي الإخوان الذين ساندوا الإنقلاب عليهم، كلّهم بين قتيل، سجين و طريد، فأحذروا كلّ الحذر لعلّكم تعقلون.

Commentaires


8 de 8 commentaires pour l'article 208175

Falfoul  (Tunisia)  |Samedi 01 Août 2020 à 13h 27m |           
العياطة جذبها كوكب الزغراطة فاصبحت تدور في مداره نحو الهاوية... الشعب التونسي سوف يلقي بالفاشيين والشوفينيين في غياهب النسيان ... واما ما ينفع الناس فيمكث في الارض واما الزبد فيذهب جفاءا ... هذه الظواهر الصوتية مصيرها الزبالة حتما ...

Essoltan  (France)  |Vendredi 31 Juillet 2020 à 18h 39m |           
@ Bensa94 ,
Bravo et bien vu , effectivement c'est Nabil Karoui le victorieux de cette motion de censure avortée .

Bensa94  (Tunisia)  |Vendredi 31 Juillet 2020 à 15h 34m |           
Le gagnant c'est Karoui de qalb tounes,il n'ira pas au prison, tant que ghanouchi est président du parlement

Lazaro  (Tunisia)  |Vendredi 31 Juillet 2020 à 15h 27m |           
Les perdants sont les citoyens tunisiens .Les gagnants sont le couple Gannouchi et Moussi . Ces deux derniers ont partagè et divisé les tunisiens en deux parties l'une Rchouda et l'autre Aboura !!!???

Bensa94  (Tunisia)  |Vendredi 31 Juillet 2020 à 15h 21m |           
@bechir Allouche
Ghanouchi est président du parlement grâce aux voix du corrompu Karoui de qalb tounes
Ghanouchi garde son siège aussi grâce aux voix de qalb tounes
Tant que la justice est entre les mains de Ennahda,Karoui n'ira pas au prison et ghanouchi peut garder son siège

Lechef  ()  |Vendredi 31 Juillet 2020 à 14h 45m |           
Le perdant est le citoyen .
Tous les partis sont gagnants puisque leurs membres sont bien payés contre ''' aucun rendement et efficacité'' .

Artiz  (Australia)  |Vendredi 31 Juillet 2020 à 12h 01m |           
زينة و عزيزة

Zeitounien  (Tunisia)  |Vendredi 31 Juillet 2020 à 11h 24m |           
عبير وسامية ترقصان في البرلمان مثل زينة وعزيزة.