"إياتا": 24 مليار دولار خسائر شركات طيران الشرق الأوسط



الأناضول -

و1.2 مليون وظيفة محتمل فقدانها بالقطاع جراء تداعيات كورونا



قدرت الرابطة الدولية للنقل الجوي "إياتا"، خسائر شركات الطيران بمنطقة الشرق الأوسط من الإيرادات، بـ 24 مليار دولار، فيما تصل الوظائف المفقودة بالقطاع نحو 1.2 مليون.

وأوضحت الرابطة في مؤتمر صحفي عن بعد تابعه مراسل الأناضول، الخميس، أن الأولوية بالنسبة إلى القطاع في الوقت الراهن، توفير الإغاثة المالية من خلال تدخل حكومات المنطقة.

وأشارت إلى ضرورة توفير الدعم المالي المباشر، ودعم القروض والضمانات البنكية على سوق الأسهم لشركات الطيران، وتخفيض أو تأجيل أو إعفاء من كافة الضرائب والرسوم والأجور، التي تفرضها الحكومة على قطاع النقل الجوي.

وقال محمد علي البكري، نائب رئيس الرابطة بمنطقة إفريقيا والشرق الأوسط، إنه في ظل الجائحة، سيتطلب من الحكومات تحمل مسؤوليات جديدة واسعة النطاق، من حيث تقييم وتحديد المخاطر الصحية للمسافر.

وأوضح البكري أن شركات الطيران والمطارات ستحتاج إلى إدراج عمليات وإجراءات جديدة والتكيف معها، لتقليل مخاطر العدوى في بيئات المطارات والطائرات.

وتابع أن "إياتا" تتواصل مع جميع الحكومات لوضع خريطة طريق، تضمن الاعتراف المتبادل على الصعيد الدولي لجميع التدابير المتفق عليها لاستئناف السفر الدولي، حيث من المتوقع صدور الخريطة مع نهاية مايو/ أيار الجاري.

وأشار البكري، إلى أن قطاع الطيران العالمي يواصل انحساره بسبب الأزمة الحالية، ودون استثناء لأي منطقة، حيث تراجع متوسط عدد الرحلات حول العالم إلى 81 بالمئة نهاية الربع الأول من العام الجاري.

وتأسست "إياتا" عام 1945، وتمثل نحو 260 شركة طيران حول العالم، تسهم بنحو 83 بالمئة من حركة النقل الجوي العالمية.

وحتى ظهر الخميس، أصاب كورونا أكثر من 5 ملايين و106 آلاف حول العالم، توفي منهم ما يزيد على 330 ألفا، وتعافى أكثر من مليونين و35 ألفا، وفق موقع "worldometer" المختص برصد ضحايا الفيروس.

Commentaires


0 de 0 commentaires pour l'article 203684