أنقرة: سنعتبر عناصر حفتر أهدافًا مشروعة إذا استهدفت مصالحنا في ليبيا



الأناضول - أنقرة -

تعليقاً على إعلان مليشيا حفتر، اعتزامها استهداف المصالح التركية في ليبيا



شددت تركيا على أنها ستعتبر عناصر الجنرال الانقلابي، خليفة حفتر، أهدافا مشروعة في حال استهدفت مصالحها في ليبيا.

جاء ذلك على لسان الناطق باسم الخارجية التركية، حامي أقصوي، في بيان صادر عنه، الخميس، تعليقاً على إعلان مليشيا حفتر، اعتزامها استهداف المصالح التركية في ليبيا.

وأوضح أقصوي أنه من المثير صدور تهديدات مليشيا حفتر باستهداف المصالح التركية جواً، في أعقاب وصول مقاتلات حربية، إلى الشرق الليبي، بدعم خارجي.

وأشار إلى أن التصريحات الصادرة من قبل مليشيا حفتر في هذا الخصوص، ما هي إلا انعكاس لهذيانها بسبب الخسائر التي منيت بها مؤخراً في الميدان، مبيناً أنها مؤشر بارز على اعتزامها تصعيد الوضع في ليبيا.

وتابع: "نؤكد مجدداً، أننا سنعتبر عناصر الانقلابي حفتر أهدافًا مشروعة إذا استهدفت مصالح تركيا في ليبيا".

وفي وقت سابق من اليوم الخميس، كشف وزير الداخلية الليبي، فتحي باشاغا، أن روسيا أرسلت 8 مقاتلات على الأقل إلى مليشيا الجنرال الانقلابي خليفة حفتر.

وبحسب تقرير لبلومبرغ، فإن مليشيا حفتر زعمت أنها ستطلق "أكبر عملية جوية في تاريخ ليبيا ضد الأهداف التركية".

وتواصل مليشيا حفتر تكبد خسائر فادحة جراء تلقيها ضربات قاسية في كافة مدن الساحل الغربي حتى الحدود مع تونس، وقاعدة الوطية الاستراتيجية، ومدينتي بدر وتيجي (شمال غرب).

وتحرير قاعدة الوطية الإثنين، هو ثاني سقوط لغرفة عمليات رئيسية تابعة لمليشيا حفتر في المنطقة نفسها، بعد سقوط مدينة غريان، في يونيو/ حزيران الماضي.‎

ومنذ 4 أبريل/ نيسان 2019، تشن مليشيا حفتر هجوما متعثرا للسيطرة على طرابلس مقر الحكومة، استهدفت خلاله أحياء سكنية ومواقع مدنية، ما أسقط قتلى وجرحى بين المدنيين، بجانب أضرار مادية واسعة.

Commentaires


0 de 0 commentaires pour l'article 203683