تفاوت عربي في تصنيف مؤشر مدركات الفساد 2019 خمس دول عربية ضمن قائمة أعلى 10 بلدان انتشارا للفساد



الأناضول - تونس / شيماء المناعي - سجل مؤشر مدركات الفساد 2019 الصادر عن منظمة الشفافية الدولية، الخميس، تفاوتا في ترتيب الدول العربية في التقرير الأممي، لأسباب أبرزها سياسية واقتصادية.

ويُصنف مؤشر مدركات الفساد مراتب 180 دولة وإقليم من خلال المستويات المدركة لفساد القطاع العام، استنادا إلى 13 تقييما ودراسات استقصائية لمدراء تنفيذيين في مجال الأعمال التجارية.


ويستخدم المؤشر مقياسا من 0 بالمئة لتقييم البلد كفاسد جدا، وصولا إلى 100 بالمئة خالي تماما من الفساد، إذ سجلت أكثر من ثلثي الدول درجات دون 50، حيث يبلغ معدل الدرجات 43 درجة فقط.

وصنفت منظمة الشفافية الدولية، الإمارات، في المرتبة الأولى عربيا و21 عالميا على مؤشر مدركات الفساد لعام 2019، بحصولها على 71 بالمئة.

بينما تتألف قائمة الدول العربية العشر الأقل فسادا بحسب معايير المؤشر، من دولة قطر التي جاءت في المرتبة الثانية عربيا و30 عالميا، وحصلت على 62 بالمئة.

وجاءت السعودية في الترتيب الثالث عربيا و51 عالميا، بحصولها على 53 بالمئة، وسلطنة عمان الرابعة عربيا و56 عالميا بحصولها على 52 بالمئة.

وجاء الأردن في المرتبة الخامسة عربيا و60 عالميا، وتونس في المرتبة السادسة عربيا والأولى على الدول العربية في إفريقيا بينما جاءت في المرتبة 74 عالميا.

وجاء البحرين في المرتبة السابعة عربيا و77 عالميا، والمغرب في المرتبة الثامنة عربيا 80 عالميا، والكويت في المرتبة التاسعة عربيا 85 عالميا، والجزائر ومصر عاشرا وحصلتا على نفس الترتيب العالمي (106).

وحلت 5 دول عربية، هي الصومال والسودان واليمن وسوريا وليبيا، بين الدول العشر الأكثر فسادا في العالم، وفقا لمؤشر الفساد.

يشار إلى أن المؤشر المعتمد من قبل منظمة الشفافية العالمية يعنى فقط بالفساد ضمن القطاع العام دون القطاع الخاص.

كانت الدنمارك تصدرت دول العالم من حيث الأقل فاسدا حول العالم بحصولها على 87 بالمئة، وجاءت نيوزلندا في المرتبة الثانية وحصلت على نفس العلاقة (87 بالمئة).

Commentaires


1 de 1 commentaires pour l'article 196684

Sarramba  (Tunisia)  |Jeudi 23 Janvier 2020 à 13h 03m |           
نقرأ من هاته الدراسة المعتوهة والممولة حسب ما يضهر من بلدان الخليج. وتبين بأن الدول التي يستولى حكامها على كامل ثرواتها، خاصة الطبيعية منها والتي هي أساسا ملك الشعب و الأمة، لمصالحهم الشخصية وصالح عائلاتهم هم الأقل فسادا. أما الدول الفقيرة والتي الفساد فيها له صيفات عديدة ولا تساوي في كل حال كامل ثروة البلاد هي الأكثر فسادا؟
الحكمة: اذا أردت أن تفلت من النعت بالفساد فخض المال كله الى آخر مليم
حسبنا الله و نعم الوكيل