بـ 0.34 في الرئاسيات أصبح رئيس حكومة هههههــــ ...



نصرالدين السويلمي

هذه العبارات أو ما يقاربها مع تلك القهقهة الركيكة دارت بقوة وبسرعة طوال مساء الاثنين لحظات بعد إعلان الرئيس عن تكليف إلياس الفخفاخ بتشكيل الحكومة، طبعا هناك من يرفض باستهزاء لفقر في المعطيات وهناك من يرفض لعجز في تأليف ما لديه من معطيات وصولا الى حقيقة الصورة من مختلف زواياها، ايضا هناك من يرفض ويبالغ في الاستهزاء لأنه يعاني من حالة غباء ميؤوس منها زادتها العدمية قتامة فهو لا يبين.


علينا أن ندرك جيدا ان الانتخابات في المراحل الانتقالية المتشنجة ضرورة قطعية لا يمكن التشكيك فيها رغم منعرجاتها، لأنها عادة ما تكون محكومة في مثل هذه المراحل بالمزاجية والعقاب والكاميكاز والجنوح إلى الآخر المختلف الغير مجرب، والا اذا كان الامر يتعلق بالنّسب فهل يعقل أن يحصد نبيل القروي"وهو من هو" نسبة وقدرها 27.29% من مجمل الأصوات في الرئاسيات بينما يكتفي الدكتور الرئيس السابق الحقوقي الكاتب المثقف المحاضر المنصف المرزوقي بنسبة 2.97%!!!!!! نحن نقر الديمقراطية القلقة المتوترة المرتبكة العدوانية، ولا ننتصر لضحاياها "المظلومين" لأنهم ضحايا البناء وليسوا ضحايا التهديم، لكن علينا أن نتعامل معها بفطنة ولا نمحص الشخصيات انطلاقا من حالات الانتقام الديمقراطي... سنعترف بفوز قلب تونس" 38 من النواب" ولن نزكي قلب تونس، سنعترف بفشل حزب المؤتمر" 0 نواب" وسنزكي حزب المؤتمر.. تلك هي الديمقراطية حين تكون في مرحلة المخاض القاسي ، تصفع من لا يستحق وتفتح للمخاتل، تعاقب البريء وتقرّب الجاني، ثم فجأة تثوب الى رشدها فتعدل كما أنها لم تظلم ابدا.. وما تزال على ذلك المزاج المتقلب حتى تضع حملها وتذهب عنها متاعب النّفاس فإذا هي سويّة مبصرة.

Commentaires


2 de 2 commentaires pour l'article 196534

Essoltan  (France)  |Mardi 21 Janvier 2020 à 11h 51m |           
ça y est , les Baroudeurs de la haine changent le fusil d'épaule ...

BenMoussa  (Tunisia)  |Mardi 21 Janvier 2020 à 09h 51m |           
شكرا لباب نات على اختيار الصورة المعبرة جدا وهي تختزل قيم وحقيقة الفخفاخ