كأس العالم 2022.. مدرب المغرب: نقطة التعادل أمام كرواتيا جيدة




أكّد وليد الركراكي مدرب المنتخب المغربي اليوم الاربعاء أن منتخب بلاده خاض مواجهة المنتخب الكرواتي على ملعب البيت في مستهل مشوار كأس العالم 2022 ، وكأنه يلعب على أرضه، معرباً عن فخره بخوض المونديال للمرة الأولى على أرض عربية، مشدداً على أن دولة قطر حققت نجاحاً كبيراً ومشرفاً في استضافة الحدث .


وأضاف: لا يمكن القول إننا أهدرنا فوزاً كان في المتناول، فالمنافس فريق كبير ووصيف العالم في النسخة السابقة في روسيا 2018 ويضم في صفوفه لاعبين كباراً على غرار لوكا مودريتش وبيزوفيتش وكوفاسييتش وغيرهم من النجوم، وبالتالي المباراة كانت صعبة جدا، وأعتقد أن نقطة التعادل كانت جيدة للغاية أمام منافس من هذا النوع.
وتابع الركراكي : كنا منظمين بشكل جيد وتعاملنا بطريقة مثالية مع المنتخب الكرواتي من النواحي التكتيكية، والأهم أننا لعبنا بروح قتالية، كنا نرغب دائماً في استخلاص الكرة والذهاب للهجوم عبر المرتدات لاستثمار المساحات في الخلف لإحداث المفاجأة، لكنه لم يكن علينا أن نترك المناطق الخلفية لأن المسألة ستكون نوعاً من المغامرة في ظل وجود لاعبين مهاريين يجيدون التحولات السريعة.
..

.

وحول ما إذا كان المنتخب الكرواتي هو الذي افتقد للفاعلية في ظل الاستحواذ الكبير على الكرة وبالتالي خرج المنتخب المغربي متعادلاً.. قال المدرب : نحن من فرضنا هذا الأمر من خلال الصلابة التي لعبنا بها المباراة، لأنهم لم يخلقوا فرصا واضحة بالمرة، والاستحواذ ليس كل شيء في كرة القدم، ففي مباراة السعودية والأرجنتين كان الاستحواذ للمنتخب الأرجنتيني، لكن المنتخب السعودي هو الذي خرج فائزا، لأنه كان أكثر نجاعة وفاعلية سواء في خلق الفرص أو استثمارها .
ومضى الركراكي : لا يمكن أن نسمي التراجع وإغلاق المناطق الخلفية، تخوفاً أو نقصاً في الشجاعة، خصوصاً أننا كنا نضغط على حامل الكرة ونحاول أن نستخلص الكرة من أجل أن ننفذ هجمات مرتدة، ونجحنا في الكثير من الأحيان لكنا لم نوفق في التسجيل.
وختم : أتمنى أن نواصل العمل بذات الصورة على مستوى الروح القتالية، سننتظر نتيجة مباراة بلجيكا، ثم نبدأ التحضير للمواجهة الموالية، نريد أن نقدم مستويات طيبة، واللاعبون عقدوا العزم على تسجيل ظهور مشرّف في المونديال العربي.

Commentaires


0 de 0 commentaires pour l'article 257248