قبلي: اختتام ورشة عمل اقليمية حول ديمومة المنظومة الواحية بمختلف مكوناتها




اختتمت صباح اليوم الجمعة، ورشة العمل الاقليمية حول ديمومة المنظومة الواحية بمختلف مكوناتها التي نظمها المعهد الوطني للعلوم الفلاحية على امتداد 4 ايام باحد الفضاءات السياحية بمدينة دوز في اطار مشروع "مصير".


واوضحت الاستاذة بالمعهد الوطني للعلوم الفلاحية ومنسقة مشروع "مصير" نظيرة بن عيسى ان هذه الورشة، التي حضرها ثلة من الباحثين من فرنسا والمغرب والجزائر، تمثل اول نشاط في اطار مشروع "مصير" بعد جائحة "كورونا" وهي فرصة للتحاور بين الادارة ومختلف الهياكل ذات الصلة بالقطاع الفلاحي والمنظومة الواحية، حول العراقيل التي تعترض هذه المنظومة وسبل تطويرها مع المحافظة على الموارد الطبيعية

واشارت بن عيسى الى انه تم خلال الورشة التباحث حول سبل التوقي من الكثير من الافات والامراض على غرار افة عنكبوتة الغبار التي مست الكثير من الواحات خلال الموسمين الماضيين واثرت على مردوديتها وجودة منتوجها مما تسبب في تراجع عائدات الفلاحين فضلا عن التاكيد على اهمية التنوع البيئي داخل المنظومة الواحية وتاثيرات التغيرات المناخية على هذه المنظومة التي باتت تعاني من استهلاك مفرط وغير المحكم للمائدة المائية، مما يتطلب ترشيدا لتوزيع مياه الري بحسب متطلبات النباتات الواحية وخاصة منها النخيل المنتج لدقلة النور


وفي ذات السياق، تطرقت الورشة الى سبل ارجاع الاصناف المحلية من التمور المطلق والاشجار المثمرة للواحات وتثمين منتوجاتها نظرا لما تمثله من اهمية اقتصادية من شانها تحسين مردودية هذه الواحات والنهوض بدخل الفلاحين

واضافت بن عيسى ان الورشة ستخرج بالعديد من التوصيات والمقترحات التي تمثل محور عمل مشروع "مصير" الذي انطلق تنفيذه منذ سنة 2020، وهو مشروع ممول من قبل منظمة الاغذية والزراعة بالامم المتحدة، ويتولى الاشراف على انجازه المركز العالمي للتنمية الفلاحية من اجل تدعيم الابداعات الفلاحية والريفية في المناطق الواحية بالمغرب الكبير (تونس والجزائر والمغرب).

Commentaires


0 de 0 commentaires pour l'article 246180