متابعة للوضع الوبائي بمختلف الولايات: الجمعة 3 ديسمبر



وات -

نابل: تسجيل 3 وفيات و25 إصابة جديدة بفيروس كورونا


سجلت مصالح الإدارة الجهوية للصحة بنابل، يوم أمس الخميس، 3 وفيات جديدة جراء الإصابة بفيروس كورونا المستجد، ليبلغ مجموع الوفيات بالجهة، 1445 حالة منذ بداية الجائحة، وذلك وفق ما أفاد به مدير الصحة الوقائية بالإدارة الجهوية للصحة عمر السليمي، في تصريح لصحفية (وات).

وأوضح المصدر ذاته، مساء الجمعة، أنه تم تسجيل 25 إصابة جديدة بالفيروس على إثر القيام ب423 تحليلا مخبريا، أي بنسبة تحاليل إيجابية تقدر ب5،9 بالمائة، مشيرا إلى ارتفاع مجموع الحالات النشطة إلى 343 حالة.

وأضاف أن عدد حالات الإيواء بالمؤسسات الصحية العمومية والخاصة، بلغت 14 حالة، مبينا أن نسبة استغلال أسرة الإنعاش بلغت 60 بالمائة بالقطاع العام و7 بالمائة بالقطاع الخاص، في حين بلغت نسبة استغلال أسرة الأوكسيجين 7 بالمائة بكل من القطاعين العام والخاص.

وتتوزع حالات الوفيات الأخيرة إلى حالتين بمعتمدية بني خلاد وحالة واحدة بمعتمدية الهوارية، وتتراوح أعمراهم بين 44 و92 سنة.



المنستير-كوفيد19: تسجيل حالة وفاة و15 إصابة إضافية خلال يومين

سجّلت الجهة الصحية بالمنستير حالة وفاة و15 إصابة جديدة بفيروس "كورونا" المستجد خلال يومي 30 نوفمبر الماضي و1 ديسمبر الجاري، ليرتفع العدد الجملي للوفيات منذ مارس 2020 وإلى غاية 1 ديسمبر 2021 إلى 1011 وفاة، وإجمالي الإصابات إلى 40 ألفا و156 إصابة، وفق آخر حصيلة أعلنت عنها، اليوم الجمعة، الإدارة الجهوية للصحة بالمنستير.
وتمّ بتاريخ 30 نوفمبر 2021 التصريح بمجموع 13 إصابة إضافية وهو أعلى عدد مصرح به خلال الـ14 يوما الأخيرة، علاوة على التصريح بوفاة جديدة بتاريخ 30 نوفمبر 2021.
وارتفع عدد الحالات النشطة إلى 94 حالة نشطة مقابل 88 حالة بتاريخ 29 نوفمبر 2021، وتراجعت في المقابل بتاريخ 1 ديسمبر 2021 الحالات المصابة بفيروس "كورونا" المستجد المقيمة بالمؤسسات الصحية العمومية والخاصة إلى 7 حالات مقابل 10 حالات بتاريخ 29 نوفمبر 2021.
وتطوّر مستوى الاختطار بولاية المنستير خلال الأربعة عشر يوما الأخيرة وإلى غاية غرة ديسمبر الجاري من ضعيف إلى متوسط بعد تسجيل 11 إصابة لكلّ 100 ألف ساكن. وتطوّر مستوى الاختطار بمعتمدية قصيبة المديوني إلى المرتفع إذ سجلت خلال ذات الفترة 50 إصابة لكلّ 100 ألف ساكن، في حين حافظت معتمدية المنستير على مستوى اختطار متوسط مسجلة 20 إصابة لكلّ 100 ألف ساكن، وحافظت 11 معتمدية من مجموع 13 معتمدية بولاية المنستير على مستوى اختطار ضعيف تتراوح بها الإصابات لكلّ 100 ألف ساكن بين صفر إصابة بمعتمديات الساحلين، وزرمدين، وبني حسان، و8 إصابات بمعتمدية المكنين.
من جهة أخرى، عرفت الجهة خلال يومي 30 نوفمبر الماضي و1 ديسمبر الجاري ارتفاعا في حالات التعافي إلى 39 ألفا و51 حالة شفاء منها 8 حالات تعاف جديدة.
وفي إطار تنفيذ الحملة الوطنية للتلقيح ضدّ "كوفيد19"، شهدت الجهة الصحية بالمنستير، إلى غاية 2 ديسمبر الجاري، 53.12 في المائة من سكان ولاية المنستير بالجرعة الأولى، و35.18 في المائة بالجرعة الثانية، واستكمل 46.15 في المائة من السكان التلقيح، حسب الإدارة الجهوية للصحة بالمنستير.


مدنين: غلق 7 اقسام بالمؤسسات التربوية إثر تسجيل 22 اصابة جديدة بفيروس "كورونا" في صفوف التلاميذ

ارتفع عدد الاقسام المغلقة بالمؤسسات التربوية في ولاية مدنين، نتيجة إصابة التلاميذ بفيروس "كورونا"، الى 7 اقسام إثر غلق قسمين جديدين بمعهد ميدون لمدة عشرة أيام، نتيجة تسجيل 15 اصابة جديدة، امس الخميس، لدى تلاميذ في عدد من المؤسسات التربوية بهذه المعتمدية وذلك من جملة 22 اصابة مسجلة في صفوف التلاميذ بكامل ولاية مدنين، وفق مدير الصحة الوقائية بالادارة الجهوية للصحة بمدنين زيد العنز.
وتوزعت هذه الاصابات الاخيرة لدى التلاميذ الى 15 بميدون، و4 بحومة السوق، واصابتين اثنين بمدنين الجنوبية، واصابة واحدة، بمدنين الشمالية التي سجلت ايضا اصابة لدى اطار تربوي.
واعتبر المصدر ذاته ان تواصل انتشار الفيروس بالوسط المدرسي يدعو الى مزيد الانتباه والحذر والى تحمل كل طرف مسؤوليته من ادارات متداخلة صحية وتربوية وأولياء، من خلال الحرص على احترام شروط التوقي من فيروس "كورونا" وخاصة ارتداء الكمامة، وتعقيم الأيدي، والتباعد سواء بالمحيط الداخلي او الخارجي للمؤسسة التربوية، مع الانخراط في جهود التلقيح لهذه الفئة التي تتطلب موافقة الولي.
وجاءت هذه الاصابات التلمذية الاخيرة من جملة 39 اصابة محلية جديدة و4 اصابات وافدة كشفتها نتائج 727 عينة خضعت للتحليل المخبري والسريع في الاربع وعشرين ساعة الاخيرة لترتفع نسبة الحدوث بولاية مدنين الى 5 فاصل 9 بالمائة.
وتوزعت هذه الاصابات المحلية الجديدة بين ميدون بـ19 إصابة، وحومة السوق بـ9 إصابات، ومدنين الجنوبية بـ7 اصابات، ومدنين الشمالية بـ3 إصابات، وبني خداش اصابة واحدة لترتفع جملة الاصابات المحلية المسجلة منذ بداية الجائحة الى 33 ألفا و345 اصابة.


مدنين: غلق 7 اقسام بالمؤسسات التربوية إثر تسجيل 22 اصابة جديدة بفيروس "كورونا" في صفوف التلاميذ


ارتفع عدد الاقسام المغلقة بالمؤسسات التربوية في ولاية مدنين، نتيجة إصابة التلاميذ بفيروس "كورونا"، الى 7 اقسام إثر غلق قسمين جديدين بمعهد ميدون لمدة عشرة أيام، نتيجة تسجيل 15 اصابة جديدة، امس الخميس، لدى تلاميذ في عدد من المؤسسات التربوية بهذه المعتمدية وذلك من جملة 22 اصابة مسجلة في صفوف التلاميذ بكامل ولاية مدنين، وفق مدير الصحة الوقائية بالادارة الجهوية للصحة بمدنين زيد العنز.
وتوزعت هذه الاصابات الاخيرة لدى التلاميذ الى 15 بميدون، و4 بحومة السوق، واصابتين اثنين بمدنين الجنوبية، واصابة واحدة، بمدنين الشمالية التي سجلت ايضا اصابة لدى اطار تربوي.
واعتبر المصدر ذاته ان تواصل انتشار الفيروس بالوسط المدرسي يدعو الى مزيد الانتباه والحذر والى تحمل كل طرف مسؤوليته من ادارات متداخلة صحية وتربوية وأولياء، من خلال الحرص على احترام شروط التوقي من فيروس "كورونا" وخاصة ارتداء الكمامة، وتعقيم الأيدي، والتباعد سواء بالمحيط الداخلي او الخارجي للمؤسسة التربوية، مع الانخراط في جهود التلقيح لهذه الفئة التي تتطلب موافقة الولي.
وجاءت هذه الاصابات التلمذية الاخيرة من جملة 39 اصابة محلية جديدة و4 اصابات وافدة كشفتها نتائج 727 عينة خضعت للتحليل المخبري والسريع في الاربع وعشرين ساعة الاخيرة لترتفع نسبة الحدوث بولاية مدنين الى 5 فاصل 9 بالمائة.
وتوزعت هذه الاصابات المحلية الجديدة بين ميدون بـ19 إصابة، وحومة السوق بـ9 إصابات، ومدنين الجنوبية بـ7 اصابات، ومدنين الشمالية بـ3 إصابات، وبني خداش اصابة واحدة لترتفع جملة الاصابات المحلية المسجلة منذ بداية الجائحة الى 33 ألفا و345 اصابة.



بنزرت: تسجيل حالتي وفاة بسبب استنشاق الغاز واسعاف 12 شخصا من قبل مصالح الحماية المدنية

افاد المدير الجهوي للحماية المدنية ببنزرت كمال المليتي بان فرق الحماية المدنية بالجهة تمكنت بين ليلة امس الخميس وفجر اليوم الجمعة من اسعاف وإنقاذ 12 شخصا من الموت اختناقا بالغاز.

واوضح المصدر ذاته ان فرق الإنقاذ التابعة للحماية المدنية، تمكنت بين الساعة 11 ليلا من ليلة امس الخميس والواحدة من فجر اليوم الجمعة، من التدخل العاجل واسعاف 12 شخصا تراوحت أعمارهم بين 12 و75 سنة، ونقلهم الى المستشفى بعد استنشاقهم لغاز ثاني أوكسيد الكربون المتأتي اما من أجهزة التدفئة التي تعمل بالغاز السائل او من "كانون الفحم"، وذلك بكل من مناطق منزل بورقيبة وتينجة وجرزونة.

وأضاف المليتي ان امراة تبلغ من العمر 84 سنة وابنها البالغ من العمر 44 سنة، من معتمدية بنزرت الشمالية، توفيا اختناقا بالغاز.

ودعا المدير الجهوي للحماية المدنية لصيانة أجهزة التدفئة التي تعمل بالغاز السائل او الكهربائية وأيضا الانتباه بشان استعمال "كانون الفحم" بالفضاءات المغلقة وتهوئة المنازل ما امكن لاجتناب مثل هذه الوقائع الخطيرة خاصة خلال موسم الامطار.

Commentaires


0 de 0 commentaires pour l'article 237253