الممثل عاصم بالتوهامي اكتشاف تمثيلي جدير بالمتابعة وواعد بالتميز في أول ظهور له في الدراما التلفزية

@nouba.official/Instagram


وات - استطاع الممثل الشاب عاصم بالتوهامي ترك بصمة لافتة في دراما رمضان 2020، رغم إطلالته التلفزيونية الأولى على الجمهور التونسي في مسلسل "النوبة 2 عشاق الدنيا"، عن دوره "كريم".

و"كريم" في هذا العمل الدرامي، هي شخصية مضطربة عقليا ونفسيا، تقمّصها عاصم بالتوهامي بأحاسيس صادقة، جعلت منها شخصية واقعية أداءً وتعبيرا وصوتا وصورة، لتحتلّ بذلك مكانها في الشاشة الصغيرة وتسكن مخيّلة المشاهدين من ضمن نجوم الدراما لهذه السنة.



ينحدر الممثل عاصم بالتوهامي من ولاية قابس، حيث زاول تعليمه الابتدائي والثانوي. ويقول في حديثه لوكالة تونس إفريقيا للأنباء (وات) إنه كان يتردّد على دار الشباب حيث نشط في مجال الرقص المعاصر وشارك في مسابقات إقليمية ووطنية في الرقص المعاصر.

المسرح لم يكن ضمن أولوياتي الجامعية

وعن التحاقه بالمعهد العالي للفن المسرحي بتونس، تحدث عاصم، في بداية الأمر، عن اختياره لشعبة الرياضة أثناء التوجيه الجامعي، قائلا: "صدّرت شعبة الرياضة الخانات السبعة الأولى في التوجيه الجامعي، ثم أضفت المسرح في الخانة الثامنة، فتمّ توجيهي إلى المعهد العالي للفن للمسرحي بتونس، حيث أتممت تعليمي الجامعي في هذا الاختصاص".
وفي بداية مسيرته المسرحية، شارك عاصم بالتوهامي في أعمال مسرحية أبرزها "ريتشارد الثالث" الحائزة على جائزة أفضل عرض مسرحي في الدورة السادسة لمهرجان المسرح العربي بالشارقة في جانفي 2014، و"الشمع" (2017)، وهما عملان من إخراج جعفر القاسمي، وكذلك "الصبية والموت" للمخرجة سميرة بو عمود و"الدوخة" لزهرة زموري وإنتاج فضاء التياترو.
وأخرج عاصم بالتوهامي عمليْن مسرحييْن هما "هيبنوز" (2015) و"ماذا أين"(2017).
كما عمل منذ سنة 2012 في مجال التدريس والتكوين المسرحي بفضاء التياترو بتونس.


الالتحاق بالنوبة

"من حسن حظي أن عبد الحميد بوشناق يشاهد الأعمال المسرحية، وهو أيضا ممثل مسرحي ويتلقى باستمرار التكوين في مجال المسرح، فأعطى فرصة لوجوه مسرحية شابة قدمت الإضافة للعمل في أولى تجاربها، وهذا بدوره لا ينفي القيمة الفنية لعبد الحميد بوشناق كمخرج".
بهذه الكلمات، اختزل عاصم بالتوهامي التحاقه بفريق مسلسل "النوبة 2 عشاق الدنيا"، مؤكدا على أن مخرج العمل اكتشف إبداعاته على الركح لأنه يتردّد باستمرار على المسرح.


جزئيات بين الممثل المسرحي والممثل التلفزي

يعتقد عاصم أن نجاح دوره في "النوبة 2 عشاق الدنيا"، يكمن أساسا في أداء شخصية "كريم" أداءً تلفزيا بروح مسرحية لتكون أكثر تعبيرا وصدقا.
أما عن الفوارق بين الممثل التلفزي والممثل المسرحي، فهو يعتبر أن الفوارق تكمن في آليات اللعب الدرامي، "إذ لو كنت على خشبة المسرح، لحافظت على نفس تصور شخصة "كريم" المضطرب عقليا، لكن بأكثر إضافة في الحركة والصوت والإيماءات، لأن التعبير المسرحي ينبغي أن يلاحظه المتفرجون في القاعة من أولهم إلى آخرهم".
ودعا عاصم بالتوهامي، في معرض حديثه عن الممثل في المسرح والتلفزة، إلى تكثيف حصص الممثل أمام الكاميرا لفائدة طلبة المعهد العالي للفن المسرحي بتونس، لتعزيز فرص حضور المسرحيين في الأعمال الدرامية التلفزية.

Commentaires


0 de 0 commentaires pour l'article 203667